موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-مارس-2023
سمية‮ ‬الفقيه -
سريعًا،‮ ‬دارت‮ ‬السنة‮ ‬دورتها،‮ ‬وعاد‮ ‬إلينا‮ ‬رمضان‮ ‬ونحن‮ ‬مازلنا‮ ‬كما‮ ‬تركنا‮ ‬بل‮ ‬واسوأ،‮ ‬مازلنا‮ ‬مثقلين‮ ‬بأغلظ‮ ‬المآسي؛نتدثر‮ ‬بالعراء‮ ‬ونأوي‮ ‬للنزوح‮ ‬ونرشف‮ ‬كاسات‮ ‬الظمأ‮ ‬في‮ ‬وطننا‮ ‬الذبيح‮.‬
دارت السنة بكل أحداثها ومرارها، وبين عودة رمصان ودوران العام، كنا نتأرجح بينهما؛ فكلما دخلنا في أزمة، غُصنا بأخرى أشد منها وأدهى.. الجميع سواء تجار أو مسئولين او سياسيين يتعاملون مع رمضان كمزاد يكسرون به ظهر الكادحين ؛تشتعل الأسعار كجهنم ويعجز الناس عن الايفاء‮ ‬ولو‮ ‬بجزء‮ ‬بسيط‮ ‬من‮ ‬متطلباتهم‮ ‬بما‮ ‬يحفظ‮ ‬ماء‮ ‬وجههم‮ ‬من‮ ‬الشحاتة‮ ‬أو‮ ‬الموت‮ ‬جوعاً‮.‬
الجوع‮ ‬لم‮ ‬يجربه‮ ‬مسئولونا‮ ‬وحكامنا‮ ‬وتجارنا‮ ‬ولصوصنا،بل‮ ‬يمضون‮ ‬حياتهم‮ ‬ورمضانهم‮ ‬في‮ ‬رغد‮ ‬من‮ ‬العيش‮ ‬والفخامة‮ ‬والرفاهية،‮ ‬وما‮ ‬يرمون‮ ‬به‮ ‬في‮ ‬قماماتهم‮ ‬يوميًا،‮ ‬يكفي‮ ‬لإطعام‮ ‬مدينة‮ ‬بؤساء‮.‬
لا‮ ‬يعرفون‮ ‬وخز‮ ‬الجوع‮ ‬على‮ ‬أمعاء‮ ‬خاوية،لم‮ ‬يعيشوا‮ ‬حرقة‮ ‬قلب‮ ‬أب‮ ‬عاجز‮ ‬عن‮ ‬شراء‮ ‬قمح‮ ‬ورز،‮ ‬بيته‮ ‬خاوٍ‮ ‬على‮ ‬عروشه‮ ‬من‮ ‬كسرة‮ ‬رغيف،‮ ‬لم‮ ‬يقاسوا‮ ‬العطش‮ ‬والبرد‮ ‬والمرض‮..‬لا‮ ‬يعرفون‮ ‬بكاء‮ ‬شعب‮ ‬قصمت‮ ‬الأزمات‮ ‬روحه‮.‬
يستقبل‮ ‬السياسي‮ ‬والذي‮ ‬يتربع‮ ‬على‮ ‬السلطة‮ ‬رمضان‮ ‬والناس‮ ‬في‮ ‬معاناة‮ ‬شديدة‮ ‬وشظف‮ ‬عيش،‮ ‬يئنون‮ ‬من‮ ‬الحرمان‮ ‬والغلاء‮ ‬المستعر‮ ‬والجوع‮ ‬وأغلبهم‮ ‬ينبشون‮ ‬براميل‮ ‬القمامة‮ ‬بحثاً‮ ‬عن‮ ‬كسرة‮ ‬خبز‮.‬
فكيف سيمضي رمضان وحالة اليمنيين (ومعيشتهم) مزرية هكذا؟ والغلاء يأكلهم كجهنم ووضعهم الاقتصادي والاجتماعي في الحضيض، بلا راتب ، بلا سكن، مشردون خارج منازلهم ونازحون في العراء..كيف يأتي رمضان والمسؤول بلا ضمير ديني، رغم صيامه وصلاته وقيامه ومسبحته وسجادته؟وهل‮ ‬سيتقبل‮ ‬الله‮ ‬منهم‮ ‬صيامهم‮ ‬وصلاتهم‮ ‬وهم‮ ‬ظالمون‮ ‬لشعبهم‮ ‬غير‮ ‬مبالين‮ ‬ولا‮ ‬مكترثين‮ ‬بكل‮ ‬مآسي‮ ‬اليمنيين؟‮ ‬
كيف‮ ‬سينام‮ ‬الحاكم‮ ‬والتاجر‮ ‬المستغل‮ ‬وكل‮ ‬الذين‮ ‬في‮ ‬السلطة‮ ‬في‮ ‬رمضان‮ ‬هانئ‮ ‬النوم‮ ‬والشعب‮ ‬لا‮ ‬ينام‮ ‬،معلقة‮ ‬امعاؤه‮ ‬بحبل‮ ‬المعيشة‮ ‬الضنكى‮ ‬التي‮ ‬فتت‮ ‬عظامه؟
فرق‮ ‬شاسع‮ ‬بين‮ ‬رمضاننا‮ ‬ككادحين،‮ ‬وبين‮ ‬رمضانهم‮ ‬كمتخمين‮!! ‬
لكم‮ ‬رمضانكم،‮ ‬ولنا‮ ‬رمضاننا‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)