الثلاثاء, 29-يوليو-2008
الميثاق نت - كشف مصدر أمني أن الأجهزة الأمن اليمنية تجري تحريات واسعة حول 12 شخصاً  ينتمون لتنظيم القاعدة ويشتبه تورطهم في الإعداد والتحضير لاعتداء سيئون الإرهابي الذي استهدف معسكر الأمن العام صباح الجمعة الماضية وأسفر عن استشهاد شخصين وإصابة 18 آخرين بينهم 6 نساء. الميثاق نت -
كشف مصدر أمني أن الأجهزة الأمن اليمنية تجري تحريات واسعة حول 12 شخصاً  ينتمون لتنظيم القاعدة ويشتبه تورطهم في الإعداد والتحضير لاعتداء سيئون الإرهابي الذي استهدف معسكر للأمن العام صباح الجمعة الماضية وأسفر عن استشهاد شخصين وإصابة 18 آخرين بينهم 6 نساء. ونقل"المؤتمرنت"عن مصدر طلب عدم الكشف عن هويته-قوله: أن وزارة الداخلية وجهت طلبات أمنية إلى مصلحة الهجرة والجوازات وبعض المراكز الأمنية في المرافق الحدودية لضبط المتهمين في حال العثور على أيٍ منهم، مشيراً إلى أن الطلبات تضمنت بيانات شخصية وقوائم تعريفية وصور بعض المتهمين . وكان محافظ حضرموت سالم الخنبشي أكد أن التحقيقات والوثائق التي حصلت عليها أجهزة الأمن في موقع الحادث الإرهابي كشفت ان منفذ الاعتداء طالب سنة ثالثة بكلية الطب جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا وهو من أبناء حضرموت واسمه أحمد سعيد عمر المشجري. وأضاف المحافظ إنهم وجدوا في منزل الإرهابي عدة رسائل تؤكد أنه يسعى للقيام بهذا العمل وان أخباره انقطعت عن أهله وأغلق جميع جولاته من تاريخ 15/7/2008م وأشار الخنبشي إلى إن ما نشره تنظيم القاعدة على شبكة الإنترنت عن تبنيه العملية الإرهابية الإجرامية بمعسكر الأمن العام بسيئون ، أكد ما ذهب إليه منذ اللحظات الأولى لوقوع الاعتداء ،والقول: أن القاعدة وراء الاعتداء الإرهابي. هذا وكانت الأجهزة الأمنية عقب وقوع الجريمة الإرهابية التي وضعت في حالة تأهب تحسبا لأي عمل إرهابي يستهدف سكينة المجتمع واستقراره أو الأضرار بالمصالح الأجنبية والأجانب المقيمين في اليمن.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-يونيو-2024 الساعة: 04:20 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-7685.htm