السبت, 26-يوليو-2008
الميثاق نت - نعت رئاسة الجمهورية اليوم المناضل الكبير الأستاذ حسين عبد الله احمد المقدمي الذي انتقل إلى جوار ربه بعد رحلة نضال وكفاح طويلة. الميثاق نت -
نعت رئاسة الجمهورية اليوم المناضل الكبير الأستاذ حسين عبد الله احمد المقدمي الذي انتقل إلى جوار ربه بعد رحلة نضال وكفاح طويلة. وقال البيان الرئاسي: بحزن عميق واسى بالغ تنعي رئاسة الجمهورية الى ابناء الشعب اليمني العظيم وفاة المغفور له باذن الله تعالى المناضل الكبير الاستاذ حسين عبدالله احمد المقدمي الذي انتقل الى جوار ربه بعد رحلة نضال وكفاح طويلة قضاها في سبيل الثورة والنظام الجمهوري وخدمة الوطن . ونوه البيان بدور الفقيد المناضل الكبيرالفاعل والمميز في الحركة الوطنية والتعجيل بقيام الثورة اليمنية 26 سبتمبر 62م، إذ شارك طلائع الثورة السبتمبرية الخالدة في محاولة الاغتيال الشهيرة للأمام احمد حميد الدين في الحديدة عام 1961م، عندما كان مديرا لمستشفى الحديدة وتعرضه بعد هذه الحادثة إلى الاعتقال ثم السجن حتى قيام الثورة ليواصل عطاءاته في الدفاع عن مبادئها وأهدافها في مختلف المراحل التاريخية. ولفت الى المناصب والمهام الوطنية التي تقلدها الفقيد داخل الوطن في العديد من المجالات كوزير للصحة ما بين 64-1971م ثم وزيرا للتربية والتعليم 1975م، ورئيس للجنة العليا للتصحيح ثم عضوا في المجلس الاستشاري إضافة الى توليه في عام 1980م رئاسة لجنة الحوار الوطني من اجل صياغة وثيقة الميثاق الوطني. واعتبر البيان الرئاسي بوفاة الفقيد المقدمي "تكون اليمن قد خسرت واحدا من خيرة أبنائها الأوفياء ووطنيا مخلصا ومناضلا جسورا ممن وهبوا حياتهم لخدمة الوطن وانتصار لقضايا الشعب واصفا اياه بانه كان مثالا "للنزاهة والزهد والاخلاص والتفاني في خدمة وطنه وشعبه واثبت في كل المواقف والظروف التي مرت بها اليمن. وعبر البيان في ختامه بالقول " ان رئاسة الجمهورية وهي تعبر عن تعازيها الحارة ومواساتها العميقة لابناء الشعب اليمني وكافة افراد اسرة الفقيد في هذا المصاب الاليم لتسأل الله العلي القدير ان يتغمد المغفور له باذن الله الاستاذ حسين عبدالله المقدمي بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته وان يلهم الشعب اليمني وافراد اسرته الصبر والسلوان . " انا لله وانا اليه راجعون " . المصدر: سبأ
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-يونيو-2024 الساعة: 08:26 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-7654.htm