الميثاق نت -

الخميس, 29-سبتمبر-2022
الميثاق نت -
تلقى الأخ صادق أمين ابو راس - رئيس المؤتمر الشعبي العام برقية تهنئة بمناسبة العيد الستين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر من عضو المجلس السياسي الأعلى – عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام، أحمد غالب الرهوي.

أكد فيها أن الثورة السبتمبرية مثلت بشارة الفجر الأولى في الطريق إلى التحرر، والانفتاح على العالم والاندماج في صيرورة العصر، بعد فترة موحشة من العزلة والحياة التي تنتمي للقرون الوسطى.

وأضاف الرهوي أن صنعاء الثورة مثلما احتضنت فعل الثورة فقد كانت ملجأ لكل الطيف الوطني وكل القوى التحررية ومنها نواة الثوار في المحافظات الجنوبية التي كانت رهينة للاحتلال البريطاني وأدواته السلاطينية، ومن صنعاء أعلن الكفاح المسلح الذي تمخض عن ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، والتي أثمرت الاستقلال الناجز في الثلاثين من نوفمبر (1967).

وأوضح عضو المجلس السياسي الأعلى أن وحدة الهدف والمصير رافقت مخاضات الثورة اليمنية، منذ أن كانت أعمال مقاومة متفرقة، وحلما في رؤوس الأحرار، وممارسة معارضة في فكر مثقفي وأدباء اليمن في صنعاء وعدن وتعز وحضرموت وغيرها كما أنها مثلت جزءا من حركة التحرر العربية التي أطاحت بالكثير من الأنظمة العميلة للاحتلال، سواء في مصر والعراق والجزائر وبلدان أخرى.

وأشار الرهوي إلى أن أهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر كانت لها أبعاد وطنية وأخرى قومية إضافة إلى أنها بلورت الصيغة المثلى لعلاقة النظام الجمهوري الوليد بمحيطه الإقليمي وبالعالم، وهي أهداف مازالت قيد التحقق لأنها لا ترتبط بفترة زمنية ولا بشعارات مرحلية مؤقتة.

وأشاد عضو اللجنة العامة بمواقف المؤتمر الشعبي العام وقيادته الحكيمة، داعيا إلى مزيد من اللحمة والتكامل في مواجهة العدوان والحصار؛ للخروج باليمن إلى بر الأمان.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 27-يناير-2023 الساعة: 12:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-63014.htm