الميثاق نت -

الإثنين, 22-فبراير-2021
فاهم‮ ‬الفضلي -
الشيخ المناضل صادق بن امين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام وفي الذكرى العاشرة لجريمة تفجير مسجد دار الرئاسة في جمعة رجب _3 يونيو2011م، إرادة المولى عز وجل له العيش رغم أن الجريمة أدت إلى استشهاد الكثير من المتواجدين بالمسجد . ورغم الحالة السيئة التي كان‮ ‬فيها‮ ‬جراء‮ ‬الانفجار‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬أحد‮ ‬ضحاياه‮ ‬،‮ ‬فقد‮ ‬اجريت‮ ‬له‮ ‬ستة‮ ‬عشرة‮ ‬عملية‮ ‬في‮ ‬أنحاء‮ ‬متفرقة‮ ‬منه‮ ‬وما‮ ‬نتج‮ ‬عنها‮ ‬من‮ ‬بتر‮ ‬بعض‮ ‬أجزاء‮ ‬جسده‮.‬
الشيخ‮ ‬صادق‮ ‬حفظه‮ ‬الله‮ ‬قال‮ ‬في‮ ‬مقابلة‮ ‬تلفزيونية‮ ‬له‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2012م‮:‬
(( بعد الحادث الذي تعرضت له قيادة المؤتمر الشعبي العام في مسجد دار الرئاسة لو كان أي حزب آخر تعرض لما تعرض له المؤتمر لانهار، لكن المؤتمر بتماسكه وثباته استطاع أن يواصل المسيرة ليثبت أنه متماسك ومتجذر في كل مناطق اليمن))..
وبالفعل‮ ‬لقد‮ ‬كانت‮ ‬ارادة‮ ‬المولى‮ ‬عز‮ ‬وجل‮ ‬تحتم‮ ‬على‮ ‬الشيخ‮ ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬امين‮ ‬ابوراس‮ ‬ان‮ ‬يكون‮ ‬هو‮ ‬من‮ ‬يواصل‮ ‬المسيرة‮ ‬ويحافظ‮ ‬على‮ ‬وحدة‮ ‬وتماسك‮ ‬تنظيمنا‮ ‬الرائد‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ .‬
ونحن في هذه الذكرى الأليمة نسأل المولى عز وجل ان يمن على الشيخ صادق أبوراس -رئيس المؤتمر- بالصحة والعافية والعمر المديد.. ونجدد له العهد ان نكون معه والى جانبه في تحمل المسؤولية والوصول بسفينة المؤتمر الشعبي العام الى بر الأمان.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 12-مايو-2021 الساعة: 04:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-60103.htm