الإثنين, 01-أغسطس-2016
«الميثاق» استطلاع هشام سرحان -
قُوبل اتفاق تشكيل مجلس سياسي أعلى بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصار الله وحلفائهم بتأييد واسع في الشارع اليمني الذين عبروا عن ارتياحهم لهذه الخطوة الهامة والشجاعة وأعربوا في أحاديثهم لصحيفة «الميثاق» عن التفاؤل الكبير الذي تملَّكهم عقب تلقّيهم خبر الاتفاق الذي تم برعاية الزعيم علي عبدالله صالح .
وعبروا عن مواقفهم الداعمة والمساندة لهذا الاتفاق.. منوهين الى ما يمثله من بادرة أمل ومخرج للبلد من الوضع الحالي اضافة الى أنه سيسهم في تضافر الجهود الرامية الى مواجهة العدوان السعودي وكذا مكافحة الارهاب والجماعات المتطرفة وتسيير أمور الدولة .
و أكدوا التفافهم حول الزعيم صالح وأطراف الاتفاق ودعمهم لكل الجهود الرامية لمواجهة العدوان والجماعات المتطرفة والخروج باليمن من المأزق التي هي فيه، وخلق واقع مغاير لحالة الدمار والقتل الذي خلقته الجماعات المتطرفة والموالون للعدوان السعودي .
وقالوا: نريد أن تعود الحياة الى طبيعتها نريد أن نعيش.. نريد أن نأكل، كما تطرقوا الى الكثير من التفاصيل التي أوردوها في الاستطلاع التالي .
في البداية تحدث فواز الحمادي لصحيفة «الميثاق» عن ارتياحه الكبير للاتفاق المبرم بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وانصار الله وحلفائهم حيث قال:
"تلقيت خبر اتفاق تأسيس مجلس سياسي أعلى بتفاؤل كبير وروح معنوية كبيرة آملاً أن يكون في ذلك مخرج للبلاد من هذا الوضع وهذه الفوضى.
وأضاف: اؤيد هذا الاتفاق الذي تم برعاية الزعيم علي عبدالله صالح، وقال: نجدد التأكيد على وقوفنا مع الزعيم ومواصلة التفافنا حوله ودعمنا لاي جهود للعبور باليمن الى بر الامان .
وقال: عانينا كثيراً خلال السنوات الاخيرة ونريد أن نخرج من هذا المأزق وأن تعود الحياة الى طبيعتها .. نريد ان نعيش.. نريد ان نأكل ."
أنا مع الاتفاق
في السياق ذاته اشار محمد المليكي الى أهمية الاتفاق في مواجهة العدوان السعودي والتطرف وانقاذ البلد وقال:
بصراحة أنا مرتاح للاتفاق الذي حصل بين المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله وأنا مع هذا الاتفاق وان كان قد أتى متأخراً الا انه يمثل خطوة جيدة لما له من اثر في توحيد الصف والجهود لاخراج البلاد من الوضع المتردي ومواجهة العدوان السعودي والتنظيمات الارهابية والمتطرفة مثل داعش والقاعدة والتي لم تخلف الا القتل والفوضى والدمار مثلما هو حاصل في عدد من المحافظات ومن بينها محافظة تعز التي تعيش وضعاً يُرثى له .
وأضاف: أؤيد الاتفاق لاعتقادي أنه سيخرج البلاد من هذا الوضع وسيجابه الارهاب والتطرف ويوقف انتشار تلك العناصر وتوسعها الى بقية المحافظات..
يسد الفراغ الدستوري
بدوره تطرق فوزي القديري في حديثه لـ«الميثاق» الى الشائعات التي كان يجري الترويج لها ودحضها الاتفاق وتأكيده على تماسك الجبهة الداخلية لمواجهة العدوان..
وقال: نحن نؤيد الاتفاق بين المؤتمر وحلفائه وانصار الله وحلفائهم ونأمل أن يتبعه اجراءات جادة لتحقيق الاهداف التي تضمنها.
وتابع: شعرت بالتفاؤل عندما عرفت بالخبر كونه سيدحض الكثير من الاشاعات التي رُوّج لها عن وجود خلاف بين أطراف الاتفاق المناهضين للعدوان السعودي، كما أرى أن هذا الاتفاق قد أفشل الكثير من المحاولات لإشعال صراع بين اطراف الجبهة الداخلية المواجهين للعدوان السعودي.
واختتم حديثه بالقول: نحن مع هذه الخطوة الشجاعة ونؤكد وقوفنا مع هذا الاتفاق الذي سيسد الفراغ الدستوري الحاصل.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 09:53 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-46729.htm