الجمعة, 28-أغسطس-2015
الميثاق نت - عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) عن شعورها بالقلق البالغ إزاء زيادة في القتال في مدينة تعز ، مشيرة الى وجود قصف عشوائي للمناطق المدنية و تدمير البنية التحتية الأساسية. <br />
واضافت في بلاغ صحفي – تلقى المؤتمرنت نسخة منه : "اننا ندعو الأطراف على أرض الواقع في تعز للسماح بمرور الآمن لسيارات الإسعاف والعاملين الطبيين وعمال الاغاثة بحيث حياة يمكن انقاذه ويمكن أن يتم إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة ممكن" قال رئيس اللجنة الدولية في تعز، أوليفييه Chassot. الميثاق نت: -
عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) عن شعورها بالقلق البالغ إزاء زيادة في القتال في مدينة تعز ، مشيرة الى وجود قصف عشوائي للمناطق المدنية و تدمير البنية التحتية الأساسية.
واضافت في بلاغ صحفي – تلقى المؤتمرنت نسخة منه : "اننا ندعو الأطراف على أرض الواقع في تعز للسماح بمرور الآمن لسيارات الإسعاف والعاملين الطبيين وعمال الاغاثة بحيث حياة يمكن انقاذه ويمكن أن يتم إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة ممكن" قال رئيس اللجنة الدولية في تعز، أوليفييه Chassot.
وجاء في البلاغ :( الوضع الصحي في محافظة تعز قاس بصفة خاصة. حفنة من المستشفيات لا تزال تعمل والاضطرار إلى التعامل مع أعداد كبيرة من الجرحى فضلا عن نقص حاد في الإمدادات. وقد اضطرت اللجنة الدولية صعوبات جمة في تقديم المنقذة للحياة الإمدادات الطبية والجراحية إلى عدد من المستشفيات في تعز.)
وقالت "خلال الأسبوعين الماضيين، وكان المسعفون أن يضعوا أنفسهم في طريق الأذى، والعمل في طريقهم من خلال القتال، الغارات الجوية والبرية الكثيفة القناصة للوصول إلى الجرحى. هذا أمر غير مقبول "، وقال القائم بأعمال رئيس اللجنة الدولية في اليمن، Kedir داوول عمر.
بموجب القانون الإنساني الدولي، يجب على أطراف النزاع أن تكفل اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية. المعدات الطبية والأفراد يجب أن تكون محمية في جميع الأوقات. العاملين في المجال الطبي على وجه الخصوص يجب أن يسمح ممر آمن للمرضى والجرحى.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 08:41 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-43762.htm