الإثنين, 18-يونيو-2007
‬الميثاق نت - ‬جميل‮ ‬الجعدبي -
قال الأخ علي عبدالله صالح رئىس الجمهورية الخميس الماضي ان البعض كان يضيق صدره بالنقد الموجه اليه.. ولكن شيئاً فشيئاً تعوَّد اولئك البعض على النقد في اطار الممارسة الديمقراطية وتصححت الكثير من الأمور.. فما مدى استيعاب المسئولين لذلك؟! سؤال بحثنا له عن اجابة‮ ‬لدى‮ ‬الوسط‮ ‬الاعلامي‮.‬
حديث‮ ‬الرئيس‮ ‬الأخير‮ ‬عن‮ ‬الصحافة‮ ‬ودورها‮ ‬كان‮ ‬حديثاً‮ ‬مسئولاً‮ ‬ينم‮ ‬عن‮ ‬رؤيته‮ ‬الناضجة‮ ‬لدور‮ ‬وسائل‮ ‬الاعلام‮ ‬والصحافة‮ ‬الوطنية‮ ‬في‮ ‬كشف‮ ‬الاخطاء‮ ‬وانتقاد‮ ‬الفساد‮ ‬وغيرها‮ ‬بحسب‮ ‬وكيل‮ ‬نقابة‮ ‬الصحفيين‮ ‬اليمنيين‮ ‬سعيد‮ ‬ثابت‮.‬
أما‮ ‬بالنسبة‮ ‬لمدى‮ ‬استيعاب‮ ‬المسئولين‮ ‬في‮ ‬بلادنا‮ ‬لهذا‮ ‬الدور‮: ‬فيرى‮ ‬ثابت‮ »‬حقيقةً‮ ‬إن‮ ‬كان‮ ‬هناك‮ ‬استيعاب‮ ‬لدى‮ ‬المسئولين‮ ‬فهو‮ ‬استيعاب‮ ‬ببطء‮ ‬شديد‮ ‬لمثل‮ ‬هذه‮ ‬الامور‮«.‬
مشيراً الى انه مازال بعض المسئولين يضيقون ذرعاً بأي نقد حتى وان كان موضوعياً، فالمسؤولين التنفيذيين سواء أكانوا وزراء او مديري مؤسسات.. لايتحملون نقداً بسيطاً من الصحافة مقارنة بالرجل الأول في الدولة.. ويضيف : »الرئيس في كثير من الخطابات متقدم جداً مقارنة بالمسئولين‮ ‬في‮ ‬الحكومة‮ ‬والمؤسسات‮ ‬الاخرى‮«.‬
ويقول ثابت »عندما يتحول حديث الرئيس وتأكيده على أهمية رسالة الصحافة- الى سياسات وتوجهات بين اعضاء الحكومة من خلال تعدد مصادر المعلومات وتسهيل الحصول عليها فإن ذلك سيحد كثيراً من الانتقادات غير الموضوعية وسيقدم خدمة اعلامية مُرشدة للاداء الحكومي وناقدة«.
ويضيف‮ : »‬وستقوم‮ ‬الصحافة‮ ‬بدور‮ ‬المكمل‮ ‬في‮ ‬تصويب‮ ‬الاداء‮ ‬الحكومي‮ ‬على‮ ‬اعتبار‮ ‬ان‮ ‬هناك‮ ‬علاقة‮ ‬تلازمية‮ ‬بين‮ ‬الحكومة‮ ‬وعملها‮ ‬وبين‮ ‬الاعلام‮ ‬ووظائفه‮«.‬

فجوة‮ ‬بين‮ ‬خطاب‮ ‬الرئيس
‮ ‬والأداء‮ ‬الحكومي

وحول الاشكال القائم بين المعارضة والسلطة بخصوص الحريات الصحافية يرى سعيد ثابت ان هناك فجوة بين خطاب الرئيس والأداء الحكومي »ولهذا كثير من السياسات الخاطئة ليست نتاجاً لبرامج الرئيس، وانما لاجتهادات مخالفة لخطاب الرئيس وبرنامجه«.
مؤكداً‮ ‬في‮ ‬ختام‮ ‬حديثه‮ ‬احتياجنا‮ ‬في‮ ‬وسائل‮ ‬الاعلام‮ ‬لأن‮ ‬يستوعب‮ ‬المسئولون‮ ‬في‮ ‬الحكومة‮ ‬هذه‮ ‬النظرة‮ ‬المتقدمة‮ ‬للرئيس‮ ‬بخصوص‮ ‬دور‮ ‬الصحافة‮.‬

الرئيس‮ ‬يتقدم‮ ‬على‮ ‬الصحفيين‮ ‬والمسئولين‮ ‬عشرات‮ ‬السنين

أطروحات الرئيس الدائمة عن رسالة الصحافة يرى فيها حمود منصر - مدير مكتب قناة العربية في اليمن - تقدماً كبيراً ليس على المسئولين في الحكومة فقط.. وانما على الصحفيين أنفسهم.. إذ يؤكد »الرئيس يتقدم على الصحفيين وكل مسئوليه في الحكومة بعشرات السنين من حيث استيعاب‮ ‬دور‮ ‬الصحافة‮ ‬وحرية‮ ‬الكلمة،‮ ‬وتأسيس‮ ‬مبدأ‮ ‬الشفافية،‮ ‬سواء‮ ‬في‮ ‬مكافحة‮ ‬الفساد‮ ‬أو‮ ‬تعزيز‮ ‬مسيرة‮ ‬التنمية‮«.‬
ويضيف‮ : »‬بقدر‮ ‬ما‮ ‬يعكس‮ ‬فخامة‮ ‬الرئيس‮ ‬في‮ ‬خطاباته‮ ‬من‮ ‬توجهات‮ ‬متقدمة‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬الجانب‮ ‬فإنه‮ ‬يعبر‮ ‬عن‮ ‬روح‮ ‬الدستور‮ ‬والعصر‮ ‬والقانون‮ ‬بما‮ ‬عليه‮ ‬من‮ ‬مآخذ‮«.‬
وباتجاه المسئولين في الحكومة ومدى استيعابهم لدور الصحافة وحديث الرئيس يرى مراسل وكالة الانباء الفرنسية ان خوفهم على مصالحهم وخوفهم من انكشاف عوراتهم يجعلهم يتحولون الى ملكيين أكثر من الملك.. وبالتالي لايستوعبون هذا الدور ولايعكسون خطاب الرئيس ويترجمون مضامينه‮.‬
وليس ذلك وحسب بل انهم وفقاً لحديث منصر - عندما يعودون لاتخاذ اجراءات تضيق من دور الصحافة وحرية تدفق المعلومات، يختلقون بذلك مبررات ومداخل للاساءة الى النظام السياسي ذاته.. ولذلك يضيف عضو نقابة الصحفيين : »ونحن كصحفيين مراسلين أو مشتغلين في الداخل نجد في شخص‮ ‬الرئيس‮ ‬ضمانة‮ ‬وحماية‮ ‬وأملاً‮ ‬بالتطور‮«.‬
عدم‮ ‬استيعاب‮ ‬المسئولين
‮ ‬سبب‮ ‬المعلومة‮ ‬الخاطئة

مراسل صحيفة »إيلاف اللندنية« محمد الخاوي- يؤكد ايضاً عدم استيعاب المسئولين في بلادنا لدور الصحافة وحديث الرئيس عنها.. وبالتالي يرى الخاوي انتشار الاشاعات الخاطئة نتاجاً لذلك حيث يقول : »لأن الصحفي بطبيعته اذا لم يجد المعلومة الصحيحة فإنه يحاول استقراء الواقع‮ ‬والمعطيات‮ ‬من‮ ‬حوله‮«.‬
ويضيف‮ : »‬وبالتالي‮ ‬فإنه‮ ‬قد‮ ‬يتسبب‮ ‬في‮ ‬اشاعة‮ ‬معلومة‮ ‬خاطئة‮ ‬تنتشر‮ ‬انتشار‮ ‬النار‮ ‬في‮ ‬الهشيم‮ ‬وقد‮ ‬تؤدي‮ ‬الى‮ ‬مفسدة‮ ‬سياسية‮ ‬كبيرة،‮ ‬ربما‮ ‬تتعدى‮ ‬اطار‮ ‬الوطن‮«.‬
مشيراً‮ ‬في‮ ‬النهاية‮ ‬الى‮ ‬ان‮ ‬الجهات‮ ‬الرسمية‮ ‬تبادر‮ ‬الى‮ ‬نفيها‮ ‬وتصحيحها‮ »‬وفي‮ ‬الغالب‮ ‬لايصلح‮ ‬تصريح‮ ‬المسئول‮ ‬ما‮ ‬أفسده‮ ‬الصحافي‮«..‬
متسائلاً‮ ‬في‮ ‬ختام‮ ‬حديثه‮ ‬لــ‮»‬الميثاق‮« : »‬فلماذا‮ ‬اذاً‮ ‬لايستوعب‮ ‬مسئولونا‮ ‬رسالة‮ ‬الصحافة‮ ‬ودورها‮ ‬سياسياً‮ ‬واقتصادياً‮ ‬وثقافياً‮ ‬واجتماعياً‮ ‬ويحاولون‮ ‬التعاون‮ ‬مع‮ ‬الصحفي‮ ‬قبل‮ ‬ان‮ ‬تقع‮ ‬الفأس‮ ‬في‮ ‬الرأس‮«.‬
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 09:50 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-3517.htm