الميثاق نت - أبدى الأمين العام المساعد للمؤتمر الشيخ سلطان البركاني استغرابه من التصريحات المنسوبة لأمين عام مؤتمر الحوار الوطني الدكتور أحمد عوض بن مبارك من أن المؤتمر الشعبي العام لم يسلم حتى الآن قائمة ممثليه إلى مؤتمر الحوار الوطني،معتبراً ذلك التصريح إشارة واضحة إلى أن الأمين العام لمؤتمر الحوار تكفل في هذا التصريح بالدفاع عن المشترك

الخميس, 31-يناير-2013
الميثاق نت -
أبدى الأمين العام المساعد للمؤتمر الشيخ سلطان البركاني استغرابه من التصريحات المنسوبة لأمين عام مؤتمر الحوار الوطني الدكتور أحمد عوض بن مبارك من أن المؤتمر الشعبي العام لم يسلم حتى الآن قائمة ممثليه إلى مؤتمر الحوار الوطني،معتبراً ذلك التصريح إشارة واضحة إلى أن الأمين العام لمؤتمر الحوار تكفل في هذا التصريح بالدفاع عن المشترك من خلال ما جاء في تصريحه من أن( المؤتمر الذي يتهم المشترك بعدم التسليم لم يسلم هو).

وأضاف البركاني: يعلم الدكتور بن مبارك علم اليقين أن ذلك ليس صحيحاً وأن المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه سلموا قائمة ممثليهم في مؤتمر الحوار الوطني إلى رئيس اللجنة الفنية للاعداد والتحضير للحوار الدكتور عبدالكريم الارياني يوم السبت الماضي الموافق 26 يناير والذي قال لكل أعضاء اللجنة إن هذه هي قائمة المؤتمر وحلفاؤه.

مشيراً إلى الاتصالات المكثفة التي جرت بشأن عدم تضمين خبر اللجنة الفنية تسليم المؤتمر وحلفاؤه لقائمة ممثليهم.

وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر :إن المؤتمر وحلفاؤه اضطروا بعد ذلك إلى إعلان قائمة ممثليهم عبر وسائلهم الإعلامية بعد أن سلموها لرئيس اللجنة الفنية،وكان عذر أمين عام مؤتمر الحوار أن ذلك خطاء غير متعمد للناطق الرسمي باسم اللجنة أمل الباشا وإنه حاول الاتصال بها لكن تلفوناتها كانت مغلقه.

وأضاف البركاني: وفي صبيحة اليوم الثاني تحدثت مع الأخ احمد عوض بن مبارك داخل قاعة الاجتماعات بدار الرئاسة أثناء حضور وفد مجلس الأمن معاتباً على عدم إعلان أن المؤتمر وحلفاؤه سلموا قائمة ممثليهم فقال لي: إننا حرصنا على عدم إحراج المشترك وبعد إلحاح قيادات المؤتمر على الإعلان صرحت للجزيرة مباشر أن المؤتمر وحلفاؤه سلموا قائمة ممثليهم لرئيس اللجنة الفنية الذي احتفظ بها لحين تسليم المشترك قائمة ممثليه من باب مراعاة المشترك .

وتابع :وقلت له مازحاً: نريد تصريح لوسائل الإعلام اليمنية وليس للجزيرة مباشر وهذا حق من حقوقنا وسألته فيما لو أن المشترك سلم قائمة ممثليه وتأخر المؤتمر وحلفاؤه لنصف ساعة فقط ما الذي كان سيحدث الم تكن ستطلق التصريحات بأن المؤتمر وحلفاؤه هو من يعيق الحوار.؟!

وأضاف الأمين العام المساعد للمؤتمر: إني استغرب أن يتكفل الأمين العام لمؤتمر الحوار للدفاع عن المشترك ويحاول بشكل مباشر أو غير مباشر الترويج لهم من خلال عدم المصداقية في الحديث من أن المؤتمر لم يسلم قائمة ممثليه وهو يعلم أن المؤتمر وحلفاؤه سلموا القائمة في الموعد المحدد من اللجنة إلى رئيسها إلا إذا كان الأخ احمد عوض بن مبارك يعتبر أن رئيس اللجنة الدكتور عبدالكريم الارياني لا يمثل اللجنة فضلاً عن تجاهله عملية نشر الأسماء عبر وسائل الإعلام المختلفة ويعتقد أن عدم احترام المشترك للموعد الذي حددته اللجنة أمراً مغفور له وهو تأكيد لما قاله لي من أنهم حرصوا على مشاعر المشترك بعدم الإعلان بأن المؤتمر وحلفاؤه سلموا قائمة ممثليهم وأن هذا التصريح جاء في نفس السياق ليخفف العتب على المشترك في الداخل والخارج .

وقال البركاني: كان يفترض بالدكتور بن مبارك من منصبه كأمين عام لمؤتمر الحوار الحيادية والتعامل مع كل الأطراف بالمساواة واحترام رئيس اللجنة الفنية الذي يعمل حتى هذه اللحظة تحت إشرافه وأن لا يعتبر رئيس اللجنة الدكتور عبدالكريم الارياني مجرد زينة بعد أن حرص هو على إقناع الارياني بعدم الإعلان بأن المؤتمر وحلفاؤه سلموا قائمة ممثليهم في يوم تسليمها من باب مراعاة المشترك، وكان يفترض أن لا يصدر منه مثل هذا التصريح أو على أقل تقدير إذا كان يعتبر الارياني مؤتمرياً وليس رئيس اللجنة الفنية- وهو الذي عمل بحيادية كاملة وحرص على التوافق وتلبية كل مطالب الآخرين- أن يعلن الحقيقة بأن قائمة المؤتمر وحلفاؤه سلمت لدى الدكتور الارياني وليس النفي بأنهم لم يسلموها ،وذلك بقلب للحقائق رأساً على عقب،وهو يعلم ان لمؤتمر سلم القائمة في داخل اللجنة الفنية وليس بالظلام وأنه قال ذلك للجزيرة مباشر.

وأضاف: هذا عتاب للدكتور احمد بن مبارك الذي سبق وعاتبته يومها على تصريحات أخرى وقلت له إنك موضع التقدير والاحترام لدينا وأملنا أن تكون تصريحاتك غير منحازة لأحد لأنك مسئول أمام الجميع ونأمل أن نراك في المستقبل مستمراً بالانطباع الذي لدينا عنك منذ زمن.

وتابع: إننا نأسف عن الخطأ الذي وقع فيه أمين عام مؤتمر الحوار ونعتبره من باب أن لكل جواد كبوة ونرجو أن لا تكثر الكبوات وأن يمثل الحيادية المطلقة في التعامل مع جميع الأطراف في أداء مهامه كأمين عام لمؤتمر الحوار وكعضو باللجنة الفنية وأن يقول الحقيقة للناس بدلاً من مراعاة الأطراف أو القول بأن المؤتمر الذي يتهم المشترك وهو قول ما كان ينبغي له حتى لو لم نكن سلمنا القائمة لكان حرياً به أن يقول أن المؤتمر لم يسلم لا أن يتحول إلى مدافع عن المشترك من خلال فهمنا لسياق تصريحه بعبارة المؤتمر الذي يتهم المشترك وهو أمر لا شأن له به.

واختتم بالقول: كانت الحقيقة تفرض على الدكتور احمد بن مبارك أن يشيد بموقف المؤتمر ويعتب على المشترك سيما وأن أمناء عموم أحزابه الرئيسية أعضاء باللجنة الفنية للحوار وكان الأولى بهم أن يكونوا سباقين في تسليم قوائم ممثلي أحزابهم إلى اللجنة الفنية وأن يحترموا قراراتها ومواعيدها لا أن يتحول كل شيء لديهم مستهتراً به خصوصاً وأنهم شاركوا خلال هذه الفترة الطويلة في التحضير للحوار وأصبحوا هم أول المنقلبين عليه وغير ملتزمين بما أنجزته اللجنة أو بمواعيدها.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-يونيو-2024 الساعة: 08:20 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-30468.htm