الميثاق نت - حمل الاستاذ عبدالله احمد غانم عضو اللجنة العامة رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر احزاب اللقاء المشترك مسؤولية عرقلة انعقاد مؤتمر الحوار الوطني وتهديد التسوية السياسية برمتها في اليمن برفضها تسليم قوائم ممثليها للحوار او باختلاق اعذار واهية للتهرب من هذا الاستحقاق.

الأربعاء, 30-يناير-2013
الميثاق نت - خاص -
حمل الاستاذ عبدالله احمد غانم عضو اللجنة العامة رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر احزاب اللقاء المشترك مسؤولية عرقلة انعقاد مؤتمر الحوار الوطني وتهديد التسوية السياسية برمتها في اليمن برفضها تسليم قوائم ممثليها للحوار او باختلاق اعذار واهية للتهرب من هذا الاستحقاق.

وقال عبدالله غانم في تصريح ادلى به لصحيفة الميثاق معلقا على بيان احزاب المشترك: ان بيان احزاب اللقاء المشترك يتضمن تهديدا ليس للمؤتمر الشعبي العام فقط ، بل وللعملية السياسية برمتها ومحاولة مكشوفة للعودة بالبلاد الى مربع الصراع والعنف.

واضاف: ان هذا الطرح المتطرف من قبل المشترك يأتي بعد ان اعلن المؤتمر الشعبي العام تسليمة لقائمة اسماء ممثلية الى مؤتمر الحوار الوطني ونشرتلك الاسماء في كافة وسائل الاعلام.

مؤكدا ان نشر اسماء ممثلي المؤتمر وحلفائه بوسائل الاعلام قد كشفت للراي العام القوى المعرقلة للعملية السياسية ولمؤتمر الحوار الوطني وعلى راسها احزاب اللقاء المشترك التي لا تزال حتى الان رافضة تقديم اسماء ممثليهم الى مؤتمر الحوار.

واشار في ختام تصريحه الى ان احزاب المشترك تسعى الى اختلاق اعذار واهية لتتهرب من استحقاق الحوار ولكنها تثبت للراي انها اول من يعرقل انعقاد مؤتمر الحوار.


تمت طباعة الخبر في: الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 01:57 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-30442.htm