الخميس, 30-أغسطس-2012
الميثاق نت - كذب منتدى الاعلاميات اليمنيات اليوم الخميس الاتهامات التي اطلقها ضده الناشطين(العزعزي والنعمان) في بعض المواقع الإلكترونية معتبرا إنها بغرض الإساءة والتشهير بالمنتدى ليس إلا.وقال المنتدى في بيان الميثاق نت -
كذب منتدى الاعلاميات اليمنيات اليوم الخميس الاتهامات التي اطلقها ضده الناشطين(العزعزي والنعمان) في بعض المواقع الإلكترونية معتبرا إنها بغرض الإساءة والتشهير بالمنتدى ليس إلا.

وقال المنتدى في بيان تلقى"الميثاق نت" نسخه منه أن لا صحة للاتهامات التي نشرها مجموعة من الناشطين المستقلين في عدن حول المنتدى مؤكدا أن مزاعم تعرض الزميلين(العزعزي ونعمان) من موظفي المنتدى بالإستغلال اكاذيب وافتراءات ننفيها جملة وتفصيلة.

واعتبر منتدى الإعلاميات اليمنيات تلك المزاعم بأنه أنموذج للتصرفات غير الأخلاقية وغير المهنية التي تسيء للناشر قبل المنتدى.

وأورد المنتدى في بيانه التوضيحات الآتية:

أولا: حمل مزعوم البيان ما يكذبه بين أسطره إذ ورد فيه أن: "تظلم" الزميلين يأتي "بعد اكتشافهما أن العقود المبرمة بينهما وإدارة المنتدى تقتضي أن يستلما رواتبهما بالدولار، بينما هي محددة باليورو من
المانح"الإتحاد".

هذا وإن لم يكن في إدعاء كهذا ما يعيب التعاقد بإعتبار أن أساس العقود توافر الرضا والإرادة، إلا أن العقود المحررة بين المنتدى والزميلين محددة فيها الأجور المحتسبة لهما باليورو وتسلما أجورهما ووقعا على الوثائق التي
تؤكد ذلك.

أما مزعوم تقاضيهما لمرتبات أقل مما حدده المانح، فتلك أكذوبة أخرى يدركها كل العارفين بالأعمال الإدارية، إذ تحدد الأجور بمقابل أداء مهام معينة ووفقا لقدرات وكفاءة وخبرة العامل، والزميلان حددت لهم أجور وفقا للمهام الموكلة لكل منهما وبإتفاق وتراضٍِ تام فيما بين كل منهما وإدارة.

المنتدى عبرت عنها العقود المحررة معهما وهي أجور أعلى من متوسط الأجور المتقاضاة في منظمات مماثلة أخرى وتعكس إهتمام المنتدى بموظفيه.

ثانيا: من المعيب اللجوء لأساليب الإبتزاز والتشهير والإساءة للسمعة بهذه الطريقة في سبيل التغطية على المخالفات والإخلالات المالية والإدارية التي أقدم عليها الزميل (فياض النعمان) خلال فترة عمله مع المنتدى وظلت
إدارة المنتدى حريصة طيلة الفترة على أن يتم تسويتها معه بالطرق الودية تجنبا للتشهير بسمعته والإضرار بها. ولا يمكن في أي حال من الأحوال أن يفضي إبتزاز المنتدى بهذا الأسلوب للتغاضي عنها وإقفال ملفه.

ثالثاً: يؤكد المنتدى بأن عدم إخلاء عهدتي الزميلين المالية القانونية حتى اللحظة عائد لعدم تجاوبهما بخصوص تسوية وتصحيح تلك الإخلالات المالية وتصفيتها بالإضافة إلى ماجاء في التحقيقات الرسمية للأجهزة الأمنية حول حادثة السرقة التي تعرض لها المنتدى العام الماضي بما يعادل ثلاثة ملايين ريال والإتهامات الموجهة لهما حولها بإعتبار أن القضية لا تزال في النيابة العامة التي أفرجت عنهما بضمان حضوري من رئيسة المنتدى بصفتها الشخصية!

ونود التأكيد مجددا أن المنتدى لن يقبل المساومة في هذا الشأن ولن يصدر إخلاء طرف لأي منهما إلا بعد تسوية الإخلالات المالية والعهد وتبرئة ساحتهما قضائيا فيما يخص حادثة السرقة المشار إليها.

رابعاً: لا يمانع المنتدى من إطلاع أي من زملاء العمل الإعلامي بشكل ودي على الوثائق التي تؤكد الإقدام على إرتكاب إخلالات ومخالفات مالية وإدارية عديدة ومحاضر التحقيقات المشار إليها أعلاه.

خامساً: بنفس الإعوجاج والجرأة على إطلاق تلك المزاعم والإتهامات الباطلة، وذات الجرأة والمنطق السقيم في الإساءة للمانح من خلال ما ورد في البيان الكاذب بالرغم من إنتفاء الصفة والحق كليا لأي منهما في مخاطبته،
أقدم ناشر البيان على إضافة أسماء الأشخاص في البيان على أنه صادر منهم وتحت إسمهم كناشطين مستقلين، وعند معاتبة بعض من نعرف منهم بسبب عدم مخاطبة إدارة المنتدى للإستفسار عن هذا الموضوع وأنه لم يتحدث مع المنتدى أيا
منهم حوله، تبين لنا أنهم لا يعرفوا شيئا عن هذا البيان وأنه لم يصدر بعلمهم ولا إذنهم ولم يستشرهم فيه أحد على سبيل المثال الزميلاتبن هدى جعفر وليزا الحسني ويعد ذلك عملا مشينا وإخلالا آخرا بشرف المهنة يؤكد للجميع الإعوجاج
القائم في التصرفات وتصديقا لما أكدناه من ممارسات مخلة أثناء العمل في المنتدى وبعده بلوغا حتى نشر ذلك البيان الكاذب.

وختاما، نؤكد إحتفاظ المنتدى وتمسكه بحقه في تحريك دعاوى التعويض القضائية مقابل ما لحق به من خسائر وأضرار مادية ومعنوية جراء الإساءة والتشهير من خلال ترويج هذه الأكاذيب والمزاعم ونشرها. والله المستعان. صادر عن منتدى الاعلاميات اليمنيات يوم الاحد الموافق 12/8/2012


تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 24-يونيو-2024 الساعة: 06:33 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-28065.htm