الأربعاء, 22-أغسطس-2012
الميثاق نت - أثارت طريقة إحضار 13 جثة مجهولة إلى شارع الستين يوم الجمعه الأخيرة من شهر رمضان للصلاة عليها مخاوف من أن تكون هذه الجثث لشباب من بين الذين تعتقلهم مليشيات الإصلاح في الفرقة الأولى مدرع سواء من الحوثيين أو الشباب المستقلين الذين كانوا يرفضون سيطرة الإصلاح على إدارة ساحة التغيير.<br />
وقد تم إحضار الجثث داخل سيارة شحن مكشوفة وتم رصها وسط قفص السيارة الميثاق نت -
أثارت طريقة إحضار 13 جثة مجهولة إلى شارع الستين يوم الجمعه الأخيرة من شهر رمضان للصلاة عليها مخاوف من أن تكون هذه الجثث لشباب من بين الذين تعتقلهم مليشيات الإصلاح في الفرقة الأولى مدرع سواء من الحوثيين أو الشباب المستقلين الذين كانوا يرفضون سيطرة الإصلاح على إدارة ساحة التغيير.
وقد تم إحضار الجثث داخل سيارة شحن مكشوفة وتم رصها وسط قفص السيارة بشكل مهين وغير إنساني كما تبدو الجثث من خلال الصورة.
تساؤلات عديدة طرحت في المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي عن هوية الجثث التي قالت اللجنة التنظيمية لساحة التغيير وهي تتبع حزب الإصلاح أنها جثث قتلى حرب الحصبة.
وطالب نشطاء حقوقيين وإعلاميين وسياسيين بلجنة تحقيق محايده ,يكون ضمنها ممثلين حقوقيين وشباب الثوره , للتحقيق في قضية الـ13 شهيدا الذين تم دفنهم بصوره مهينه ,وطالبوا بوقفه احتجاجيه أمام منزل الرئيس هادي يوم السبت أول أيام الدوام الرسمي .
وأستبعد النشطاء أن تكون تلك الجثامين التي تم دفنها يوم الجمعة الماضية مجهولة فالغموض المرافق لهذه القضية يشير الى أنها جثث معروفة و هناك معطيات كثيرة تقول أنها جثث لشباب الثورة المختطفين فهناك الكثير من الشباب الذي تم اختطافهم و لا أحد يعلم اين هم.
وتسائل النشطاء لماذا لم تقوم للجنة التنظيمية التابعة للإصلاح بالإعلان عن وجود شهداء مجهولين من يوم سقطوا و حتى تم دفنهم و اطلاع الوسائل الإعلامية و كل الجهات المختصة سوا كانت حكومية كأجهزة الأمن او منظمات حقوقية و قانونية ؟ و لماذا لم تتحدث اللجنة التنظيمية إلا بعد أن تم نشر صور تلك الجثامين في شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك .
وسجل على إحدى الجثث مجهول قتل في منطقة الحصبة في يوم 10 مايو 2011م في حين يعرف الجميع ان شباب ساحة التغيير لم يكونوا طرفا في حرب الحصبة .

ولم يستبعد النشطاء أن تكون تلك الجثامين لشباب الثورة المختطفيين في سجون الفرقة الأولى مدرع و الذين تم اعتقالهم خلال أيام الثورة .
وطالب النشطاء رئيس الجمهورية و حكومة الوفاق و الجهات الأمنية المتخصصة بالكشف عن حقيقة تلك الجثامين التي تم دفنها و قيل أنها مجهولة و كشف كل ملابسات هذه القضية .
ودعوا منظمات المجتمع المدني و المنظمات الحقوقية و الشخصيات القانونية و الإعلامية القيام بعملهم تجاه هذه القضية و الكشف السريع عن حقيقة تلك الجثامين التي قامت اللجنة التنظيمية بدفنهم و الكشف عن مصير الشباب المختطفين في كل السجون سوا في الأمن القومي أو السياسي أو الفرقة الأولى مدرع .
وقال الصحفي حمزة الكمالي أن الجريمة الأخطر هي الكيفية التي تم التعامل فيها مع الجثث مهما كانت هوية أصحابها مضيفا انه تواصل مع اللجنة التنظيمية استفساراً عن هذا الموضوع وكان ردهم أن هذه الجثث ليست من شباب الثورة سواء في المسيرات أو خارجها وهي تعود لمواطنين مجهولي الهوية قتلوا في حرب الحصبة عن طريق الخطأ عن طريق هذا الطرف أو ذاك وتم التحفظ عليهم في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بأمر من النيابة العامة لأكثر من عشرة أشهر.
وقال الكمالي انه حتى ولو افترضنا جدلاً أنهم كانوا من أتباع صالح أليس من العار أن يتم التعامل مع جثث -بهذه الطريقة- داخل ساحة ثورة نادت بالإنسانية واحترام حقوق الإنسان.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 16-يوليو-2024 الساعة: 07:31 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-27981.htm