الأربعاء, 15-أغسطس-2012
الميثاق نت - هنأ الزعيم علي عبدالله صالح، خادم الحرمين الشريفين على التئام القمة الإسلامية في مكة المكرمة وتحت قيادته الحكيمة.<br />
وقال في برقية للملك:إن هذه القمة، فرصة لرأب الصدع وتحقيق الصفح بين الإخوة في الدين، من العرب خصوصا والمسلمين عموما، من كل المذاهب واللغات والطوائف.. وتغليب الحوار والتعايش، والقبول بالاختلاف، والاحتكام للسلم ولمبادئ الدين الحنيف، وقوانين العدل والإنصاف والتسامح في حسم الخلافات.<br />
يمر العالم العربي والإسلامي، بموجة من الاستعداء، والفتن، والقلاقل، العنصرية والطائفية والسياسية، وهي الميثاق نت -
هنأ الزعيم علي عبدالله صالح، خادم الحرمين الشريفين على التئام القمة الإسلامية في مكة المكرمة وتحت قيادته الحكيمة.
وقال في برقية للملك:إن هذه القمة، فرصة لرأب الصدع وتحقيق الصفح بين الإخوة في الدين، من العرب خصوصا والمسلمين عموما، من كل المذاهب واللغات والطوائف.. وتغليب الحوار والتعايش، والقبول بالاختلاف، والاحتكام للسلم ولمبادئ الدين الحنيف، وقوانين العدل والإنصاف والتسامح في حسم الخلافات.
وقال:أخي خادم الحرمين الشريفين، جلالة الملك عبدالله:
يمر العالم العربي والإسلامي، بموجة من الاستعداء، والفتن، والقلاقل، العنصرية والطائفية والسياسية، وهي لاتخدم إلا الأعداء..
ونثق في حرص جلالتكم على رأب الصدع، وجمع الكلمة، وتفويت الفرص أمام أعداء الأمة..وقيادتكم مشهود لها بالحكمة وبالاتزان والإخلاص للأمة العربية والإسلامية.
مختتما البرقية بمخاطبة خادم الحرمين :وفقكم الله لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 24-يوليو-2024 الساعة: 10:17 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-27947.htm