الميثاق نت -

الأربعاء, 25-يناير-2012
الميثاق نت/ ماجد عبدالحميد -
أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني محمد سالم باسندوة على أهمية الاعتناء والدعوة إلى نشر وحماية حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية والفكرية وعلى رأسها قضية تحرير المرأة من القيود المحنطة ورعاية الأمومة والطفولة والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال باسندوة في الاحتفال بالذكرى الـ63 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقامته صباح اليوم وزارة حقوق الإنسان إنه آن الأوان ليمن الإيمان والحكمة أن يأخذ حقه في التنمية الشاملة وتحقيق مبادئ حقوق الإنسان نحو الديمقراطية الحق والتنمية الشاملة واحترام حقوق الإنسان.

مضيفاً: إن من أبرز معالم هذه المهمة رفض العنف السياسي وتبنى منهجية نقدية حوارية تعددية تؤمن بالحوار والانتقال السلمي للسلطة.

وأكد رئيس حكومة الوفاق التزام حكومته باحترام وحماية وتحقيق حقوق الإنسان التي تشكل أساساً للاستحقاقات القانونية ووسائل للانصاف.

وقال: إن حكومة الوفاق تسعى إلى بناء دولة ديمقراطية كمثل أعلى تهدف في جوهرها إلى حفظ وتعزيز كرامة المواطن وحقوقه الأساسية وتحقيق العدالة الاجتماعية ورعاية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مجتمعنا اليمني.
لافتاً إلى أن حكومة الوفاق تسعى أيضاً لدعم لاستقرار الوطني وخلق مناخ مهيأ للسلام والديمقراطية كشكل من أشكال الحكم، معتبراً أن ذلك أفضل طريقة لتحقيق كل الأهداف.

وأوضح باسندوة أن حكومته عقدت العزم على تعزيز حقوق الإنسان قولاً وممارسة باتخاذها جملة من الإجراءات العملية لتنفيذ عدد من الأهداف الجوهرية أهمها إعداد إستراتيجية وطنية لحقوق الإنسان تشمل مواءمة التشريعات الوطنية مع الاتفاقات الدولية التي صادقت عليها اليمن.

من جهتها أكدت حورية مشهور وزيرة حقوق الإنسان أن وزارتها تسعى لعقد مؤتمر وطني لحقوق المرأة في منتصف مارس القادم في إطار تنفيذ خطة الوزارة السنوي، وقالت: إن المؤتمر الوطني سيسلط الضوء على حقوق المرأة السياسية.

مشيرة إلى أن الوزارة تسعى أيضاً لعقد سلسلة من اللقاءات وتنظيم ورش عمل وندوات تعمل جميعها على التهيئة والتمهيد لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني المنوط بحكومة الوفاق الوطني إجراؤه.

وقالت: إن من أولويات وزارة حقوق الإنسان المساهمة مع أطراف أخرى في الحكومة وخارجها للتشاور لتشكيل لجنة مستقلة محايدة تتسم بالنزاهة والشفافية والمصداقية للتحقيق في الانتهاكات التي حدثت خلال الفترة الماضية .

وتابعت: "كما يأتي إعداد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان وبناء القدرات للعاملين في مجال حقوق الإنسان في الحكومة والمجتمع المدني ضمن السياسات ذات الأولوية".
وأضافت: إن الوزارة تسعى نحو تشكيل هيئة وطنية عليا مستقلة تعني بحقوق الإنسان وفقاً لمبادئ باريس.

وخلال الحفل ألقيت العديد من الكلمات منها كلمة منظمة رعاية الطفولة الدولية ألقاها محمد عديل خان، وكلمة منظمات المجتمع المدني ألقاها جمال الشامي وكلمة ذوي الاحتياجات الخاصة ألقاها محمد ناصر حميد.

كما أقيم خلال الحفل مسابقة رسم الأطفال والمعرض الفني التشكيلي عن حقوق الطفل ولوحة شبابية لمؤسسة تنمية القيادات الشابة.

تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 24-يوليو-2024 الساعة: 08:52 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-24879.htm