الميثاق نت - كشفت وثيقة صادرة عما يسمى باللجنة التحضيرية للحوار الوطني التي يرأسها محمد سالم باسندوة رئيس حكومة الوفاق الوطني، عن خطة للمشترك لتسيير مسيرات من المحافظات الى العاصمة صنعاء وذلك لما اسمته إنجاح أهداف الثورة وإفشال المبادرة الخليجية.وبينت الوثيقة  التي تنشرها "الميثاق" اليوم الخميس المؤرخة بيوم 16 ديسمبر 2011م والموجهة الى رئيس وأمناء اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في محافظة تعز تورط المشترك واللجنة التي يرأسها

الخميس, 19-يناير-2012
الميثاق -

كشفت وثيقة صادرة عما يسمى باللجنة التحضيرية للحوار الوطني التي يرأسها محمد سالم باسندوة رئيس حكومة الوفاق الوطني، عن خطة للمشترك لتسيير مسيرات من المحافظات الى العاصمة صنعاء وذلك لما اسمته إنجاح أهداف الثورة وإفشال المبادرة الخليجية.

وبينت الوثيقة  التي تنشرها "الميثاق" اليوم الخميس المؤرخة بيوم 16 ديسمبر 2011م والموجهة الى رئيس وأمناء اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في محافظة تعز تورط المشترك واللجنة التي يرأسها محمد سالم باسندوة بالمسيرة الراجلة التي تحركت من تعز الى صنعاء بتاريخ «20 ديسمبر 2011م » وما نتج عنها من أحداث مؤسفة وسقوط ضحايا.. وجاء في الوثيقة الموقعة من قبل حميد الأحمر الأمين العام للجنة التحضيرية للحوار الوطني: «من أجل لفت أنظار العالم ومحاولة الضغط على البرلمان لوقف منح القتلة الحصانة، فإننا نرى تجميع عدد سبعة آلاف.. وتسيير مسيرة راجلة من تعز الى صنعاء حتى نتمكن من كسر الخوف لدى المحافظات الأخرى.. وتسيير مسيرات الى صنعاء.. وحشد كل وسائل الاعلام لمتابعة ما تتعرض له المسيرة»..

وأبانت الوثيقة أن حميد الأحمر أرسل مبلغ مائة وخمسون ألف دولار كدفعة أولى لتمويل تلك المسيرة..

 

نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة/رئيس وأمناء اللجنة التحضيرية للحوار الوطني

بمحافظة تعز المحترمون

تحية طيبة وبعد

الموضوع/تسيير مسيرة راجلة من تعز الى صنعاء

نحن نتابع مواقفكم الثورية المشرفة التي نقف أمامها بإجلال رافعين رؤوسنا بما قدمتم من انتصارات على الساحة السياسية والثورية، ان محافظتكم الباسلة التي خرجت قبل كل المحافظات وفجرة الثورة في كل محافظات الجمهورية وقدمت الشهداء في كل ساحات اليمن، وصمدت أمام آلة الحرب الاجرامية لبقايا نظام صالح.

ونحن لا نرى أن الثورة سوف تنجح بتحقيق أهدافها من خلال تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها، وإنما زادت من تمتروس بقايا النظام خلفها وارتكاب المجازر بحق أبناء شعبنا، وكما تعلمون ان مجلس الأمن سوف يجتمع خلال الأيام القادمة بشأن اليمن، وكذلك من المقرر أن يعقد البرلمان جلساته لأجل منح القتلة حصانة من الملاحقة، وأي حصانة وأيديهم ملطخة بدماء شهدائنا.

وبالإشارة الى الموضوع أعلاه، ومن أجل لفت أنظار العالم ومحاولة الضغط على البرلمان لوقف منح القتلة الحصانة فإننا نرى تجميع عدد سبعة آلاف من خيرة الشباب بأسرع وقت وتسيير مسيرة راجلة من تعز الى صنعاء، حتى نتمكن من كسر الخوف لدى المحافظات الأخرى وتسيير مسيرات الى صنعاء وحشد كل وسائل الاعلام لمتابعة ما تتعرض لها المسيرة.

ونحن متكفلين بكل ما يترتب عليها من احتياجات مالية ومرسل لكم معاً حامل رسالتنا مبلغ مائة وخمسون ألف دولار وعند احتياجكم لأي شيء ابلغونا بذلك.

وفي الختام نرجو منكم سرعة تنفيذ ذلك..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أخوكم الشيخ/حميد بن عبدالله بن حميد الأحمر

الأمين العام للجنة التحضيرية للحوار الوطني

16-12-2011م

 

 


تمت طباعة الخبر في: الأحد, 14-يوليو-2024 الساعة: 04:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-24781.htm