الجمعة, 13-يناير-2012
الميثاق نت- المكلا -
اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، مساء اليوم بين عناصر من الحراك من جهة وحزب التجمع اليمني للإصلاح وقوات عسكرية تابعة للمنشق محمد على محسن من جهة ثانية، أسفر عن إصابة وجرحى العشرات.
ونظم عناصر الحراك الانفصالي، مساء اليوم الجمعة، فعالية احتفائية بالذكرى الخامسة لمهرجان التصالح والتسامح والتي تتزامن بيوم الأحداث المأسوية والحرب الأهلية التي اندلعت بين فرقاء الحزب الاشتراكي اليمني بجنوب اليمن- سابقاً- في 13 يناير عام 1986م وخلفت اكثر من 11 ألف قتيل و17000 جريح وتشريد ما يزيد على 250 ألف شخص من أبناء المحافظات الجنوبية فضلا عن آلاف المختفين.
وقالت مصادر محلية وشهود عيان في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت لـ"الميثاق نت": ان الاشتباكات بين أنصار الحراك الجنوبي وشباب حزب الإصلاح"الإخوان المسلمين في اليمن" في ساحة المكلا لا تزال محتدمة في شوارع وأزقة مدينة المكلا، خاصة بعد انضمام مليشيات المنشق علي محسن بأسلحتها والتي قامت باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين من الحراك بشكل عشوائي مما اسفر عن اصابة وجرح العديد منهم. فيما لاتزال الاشتباكات تدور بين الجانبي حتى ساعة كتابة الخبر(الساعة العاشرة من مساء اليوم).
وأضافت المصادر أن جنود يتبعون المنشق محمد علي محسن اختطفوا ناشطين وإعلاميين يعملون في منظمات حقوقية أجنبية وسلموهم الى الجماعات المتطرفة في ساحة المكلا، حيث تعرض النشطاء للتعذيب والتحقيق معهم.

وأكدت المصادر ان الناشطين علي الجفري ومحمد اليزيدي التابعان لمنظمة " اكول اكسيس" الأمريكية التي تعمل في مجال حقوق الإنسان وتقوم بمراقبة الانتهاكات لحقوق الإنسان والخروقات للاتفاق السياسي للمبادرة الخليجية، وكذلك الصحفي منصور رشيد شبراق، تم اختطافهم من قبل جنود يتبعون المنشق محمد علي محسن وتسيلمهم لعناصر حزب الإصلاح في ساحة المكلا والذين قاموا بتعذيبهم وحبسهم في سجونهم الخاصة.. مشيرة الى انه تم اطلاق سراحهم بعد تدخل وسطاء محليين.


تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 16-يوليو-2024 الساعة: 06:50 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-24692.htm