الأربعاء, 29-أبريل-2009
الميثاق نت - الرئيس علي عبدالله صالح الميثاق نت -
وجه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الحكومة اليوم التسريع بخطوات إدخال محطة مأرب الغازية الأولى " مأرب " 1 " بقدرة 341 ميجاوات بالشبكة الوطنية خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر إضافة الى استكمال الإجراءات الخاصة بمشروعي محطتي مأرب " 2 " ومأرب " 3 " بقدرة 800 ميجاوات ومد أنبوب الغاز من مأرب الى معبر بالتزامن مع إنشاء محطة معبر الغازية لإنتاج الطاقة الكهربائية بقدرة 400 ميجاوات وأخذ ذلك بعين الاعتبار.
كما وجه فخامته خلال حضوره جانبا من الاجتماع الاستثنائي لمجلس الوزراء الحكومة بسرعة انجاز مشروعي سد حسان بأبين والخارد بصنعاء والممولة من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، حيث يتم تنفيذ سد الخارد بدلا عن سد سردود التي أكدت دراسات الجدوى عدم صلاح إنشائه بيئيا وأن المزارع الموجودة في المنطقة تستفيد من المياه المتدفقة من وادي سردود .
كما وجه فخامة الرئيس وزارة النفط والمعادن ووزارات الكهرباء والطاقة سرعة استكمال الترتيبات الفنية الخاصة بمشروع محطة بلحاف بقدرة 400 ميجاوات وذلك لتغطية احتياجات المحافظات الشرقية على مدى العشرة الأعوام القادمة إضافة الى ما سيتم توفيره في وادي حضرموت من الطاقة الكهربائية من الغاز المصاحب بقدرة 50 ميجاوات . وقد استمع فخامة الرئيس الى عدد من التقارير المتصلة بمستوى تنفيذ المشاريع الممولة من المانحين في إطار كل وزارة .
وقد ثمن فخامته للدول الشقيقة والصديقة التي أوفت بالتزاماتها في مؤتمر المانحين بلندن، موجها الحكومة بالتركيز على المشاريع الإستراتيجية التي يتم تمويلها من المانحين وفي مقدمتها مشاريع الطاقة الكهربائية والطرقات وغيرها .
وأكد على أهمية إفساح المجال أمام القطاع الخاص في تطوير قطاع الطاقة وصياغة آلية مناسبة تساعد على تحقيق هذه الغاية .
وكان رئيس الوزراء الدكتور على محمد مجور استعرض جملة المشاريع في قطاع الطاقة التي تتوفر تمويلاتها بمبلغ يزيد على المليار ومائتي مليون دولار أمريكي، موضحا ان تلك المشاريع تتمثل في إنشاء المحطة الغازية الثانية بقدرة 400 ميجاوات ومشروع الطاقة الخامس ومركز التحكم الوطني للكهرباء ومشاريع خطوط النقل لتصريف الطاقة الكهربائية في محطة التوليد في مأرب بقدرة 700 ميجاوات والجزء الرئيسي ذمار عدن والخط الشمالي باجل والجزء الشرقي الحبيلين لبعوس البيضاء بالإضافة الى مشاريع الطاقة الخامس ومحطة المخا لتوليد الطاقة بالرياح بطاقة 60 ميجاوات ومشروع انشاء المحطة الغازية في معبر.
وشدد فخامة رئيس الجمهورية في هذا الجانب على أهمية التسريع في انجاز تلك المشاريع وتحديد برنامج مزمن بمراحل التنفيذ ومواعيد الانتهاء .
هذا وقد واصل مجلس الوزراء اجتماعاته برئاسة رئيس الوزراء حيث أكد على تنفيذ ما ورد في توجيهات فخامة رئيس الجمهورية ووضع الآليات التنفيذية لها.
كما أكد المجلس على وزارة الكهرباء سرعة انجاز(( العقد النمطي لنظام المنتج المستقل للطاقة الذي سينظم استثمار القطاع الخاص في مجال الكهرباء ، كما تم التأكيد على جميع الوزارات المستفيدة من التمويل الخارجي بمراجعة البرامج الزمنية لانجاز المشاريع والتسريع في إنشاء وحداتها التنفيذية والإعلان عن الوظائف واختيارها بطرق تنافسية على ضوء لائحة الإجراءات المنظمة لهذه العملية وعلى وجه الخصوص في وزارات كل من الزراعة والري والمياه والبيئة والتعليم الفني والتدريب المهني والصحة العامة والسكان والنقل .
من جانبه دان مجلس الوزراء الأعمال التخريبية التي تقف ورائها تلك العناصر من بقايا الردة والانفصال والتي تسعى لنشر ثقافة الكراهية والفوضى بين أبناء الوطن الواحد ومحاولة النيل من الوطن ووحدته والسلم الاجتماعي العام .وكان مجلس الوزراء قد وقف في اجتماعه اليوم أمام أعمال التخريب والشغب التي قامت بها العناصر الخارجة عن الدستور والقانون والمثيرة للفتنة من أعمال شغب و تخريب وفوضى وإقلاق للأمن والاستقرار وإساءة للوطن في كل من زنجبار والمكلا وردفان .
مؤكداً بأن تلك الأعمال التخريبية لن تنال بأي حالٍ من وحدة الوطن التي وجدت لتبقى راسخة رسوخ الجبال ومحمية بإرادة الله والشعب ومؤسساته الدستورية ولكن تلك الأعمال تعمل على عرقلة جهود التنمية والإضرار بمصالح الوطن والمواطنين .
مؤكداً بأن كافة العناصر المتورطة في ارتكاب تلك الأعمال التخريبية والخارجة عن الدستور والنظام والقانون سوف تخضع للمساءلة القانونية وستنال جزاءها الرادع امام العدالة .
داعياً كافة أبناء الشعب بكافة فعالياته السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها إلى الاصطفاف في مواجهة تلك العناصر المأجورة والتنبه لمساعيها ومخططاتها المستهدفة النيل من الوطن وأمنه واستقراره ووحدته الوطنية.
المصدر: سبتمبر نت
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 12:49 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-10087.htm