الميثاق نت - C:\Documents and Settings\ahmed\Desktop\هيئةالدفاع عن الوحدة تحمل الفضلي مسئولية الاعتداء على الجيش

الثلاثاء, 28-أبريل-2009
الميثاق نت -
حملت الهيئة الوطنية للدفاع عن الوحدة في مديريات ردفان المدعو طارق الفضلي الذي عقد أمس بزنجبار لقاء بحضور عدد من العناصر المثيرة للفتنة والكراهية- مسؤولية الاعتداء الآثم على قوات الجيش في ردفان الذي حصل صباح اليوم الثلاثاء وأشارت الهيئة في اجتماع استثنائي عقد عصر اليوم إلى أن العناصر التي شاركت في ذلك اللقاء المشبوه ما أن عادت من أبين إلى ردفان حتى قامت بالاعتداء على أبناء القوات العسكرية المرابطة في حلية بردفان.. مؤكدة أن هذا الاعتداء يندرج في إطار تنفيذ المخطط التآمري الذي يتبنى تنفيذه الفضلي وأعوانه من المرتزقة والمأجورين لاستهداف وحدة اليمن وإعادة عجلة التاريخ إلى ما قبل 22مايو1990م،
وأشار البيان إلى أن ذلك المهرجان الذي دعا إليه الفضلي سعى إلى إيجاد التناحر بين أبناء الوطن الواحد وتنفيذ بقية المخططات التآمرية التي تم الإعداد لها خارج الوطن، وقال": هي مشاريع صغيرة قد عفى عليها الزمن وينفذونها تحت يافطة النضال السلمي ، الا ان سرعان ما كشف القناع عقب عودتهم من أبين حيث أرادوا الزج بأبناء ردفان في صراع دامي خاسر"،
والى ما تضمنه البيان:
عقدت الهيئة الوطنية للدفاع عن الوحدة اجتماعها الاستثنائي عصر يوم الثلاثاء 28/4/2009م للتشاور بشأن اللقاء الذي ضم عدد من العناصر المثيرة للفتنة والذي تم في محافظة أبين في 27/4/2009م والذي هدف إلى الإساءة لوحدة الوطن وإيجاد ثقافة الحقد والكراهية والمناطقية بين أبناء اليمن الواحد، ويهدف أيضا إلى تمزيق الوطن ومحاولة إعادة عجلة التاريخ إلى قبل عام 1990م وتقسيم الجزء الجنوبي من الوطن إلى إمارات وسلطنات والذي يحلمون بها.
وسعى ذاك المهرجان- المشئوم- الذي دعا إليه الفضلي إلى إيجاد التناحر بين أبناء الوطن الواحد وذلك لتنفيذ بقية المخططات التآمرية من خارج الوطن وهي مشاريع صغيرة قد عفى عليها الزمن وينفذوها تحت يافطة النضال السلمي ولكنه كشف القناع عن عودتهم من أبين حيث أرادوا الزج بأبناء ردفان في صراع دامي خاسر كما حصل في صباح يوم الثلاثاء 28-4-2009م من اعتداء على قوات الجيش المرابطة في حلية بردفان وقد خرج المجتمعون بالقرارات التالية:
- تدين الهيئة الوطنية للدفاع عن الوحدة اللقاء الذي تم في أبين ويعتبر تآمر واضح ضد الوحدة اليمنية وثورة أكتوبر وسبتمبر التي ناضل الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه من اجل التحرر والقضاء على الإمامة وطرد الاستعمار البريطاني وأعوانه وتوحيد اليمن وقدم أبناء ردفان في سبيل ذلك عددا من الشهداء الأبطال.
- تدين الهيئة الوطنية الترويج لثقافة الكراهية بين أبناء الشعب اليمني الواحد وترديد الهتافات المعادية للوطن وإثارة الشغب والفوضى ونهب المحلات التجارية.
- تدين الهيئة الوطنية ما تقترفه العناصر الخارجة عن القانون المعادية لوحدة الوطن وتدعوهم الكف عن تلك الممارسات والاعتداء على قوات الأمن والجيش وقيامهم بزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي، وان تلك الأعمال سوف تعود عليهم سلباً وسيدفعون ثمن ما اقترفوه من أعمال .
- تدين الهيئة الوطنية تستر اللقاء المشبوه الذي تم في أبين لما أسموه بالنضال السلمي والذي ما أن عاد المشاركين فيه إلى ردفان حتى قاموا بالاعتداء على قوات الجيش في ردفان صباح اليوم الثاني 28-4-2009م .
- تحمل الهيئة الوطنية المسؤولية الكاملة تلك العناصر التي تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار والسكينة العامة في مديريات ردفان .
- تحيي الهيئة الوطنية للدفاع عن الوحدة كل المشايخ والشخصيات الاجتماعية والمواطنين والشباب المنظمين من أبناء ردفان والذين يواصلون انضمامهم إلى الهيئة للدفاع عن الوحدة اليمنية في كل مديريات ردفان .
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 01:34 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-10076.htm