موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مصلحه الجمارك تقيم ورشة عمل حول الشراكة بين المصلحة ووسائل الإعلام الوطنية - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 35984 - اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى: الإفراج عن 112 أسيراً من الطرف الآخر - نائب رئيس المؤتمر يعزي آل جعيل - الرهوي: الوحدة حققت لليمن الكثير من المنجزات رغم المؤامرات والفتن - أبو عبيدة يعلن أسر جنود إسرائيليين - قيادات حزبية تهنئ أبو راس بعيد الوحدة وتدعو للحفاظ عليها - لتأمين الاستقرار التمويني.. أجهزة تعقب في وسائل نقل الغاز بصنعاء - نائب رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ فرحان الأبرقي - اجتماع بصنعاء يناقش آليات حصر وتقييم أضرار العدوان -
الأخبار والتقارير
الجمعة, 31-أكتوبر-2008
الميثاق نت - عبر الدكتور أحمد عبيد بن دغر – الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام عن أسفه من فقدان قادة الاشتراكي القدرة على التمييز بين الحق والباطل ومحاولتهم اعتبار الحق دائماً إلى جانبهم فيما تكذب الوقائع والتاريخ يوماً بعد الميثاق نت -
عبر الدكتور أحمد عبيد بن دغر – الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام عن أسفه من فقدان قادة الاشتراكي القدرة على التمييز بين الحق والباطل ومحاولتهم اعتبار الحق دائماً إلى جانبهم فيما تكذب الوقائع والتاريخ يوماً بعد آخر ما ذهبوا إليه أو ما هم ذاهبون إليه .

وقال الدكتور أحمد عبيد بن دغر في تعقيب على تصريحات الدكتور ياسين سعيد نعمان : لقد اعتبر الاشتراكيون أنفسهم ممثلين للجنوب وهم بذلك لا ينكرون حق الرئيس الذي حظي بدعم غالبية أبناء الجنوب في الانتخابات الرئاسية الماضية 2006م أو الممثلين لشعب الجنوب من أعضاء مجلس النواب والمجالس المحلية المنتخبة التي منحها أبناء الجنوب ثقتهم وخولوها بتمثيل مصالحهم،بل ينكر قادة الاشتراكي بهذا التفكير العقيم حق شركائهم في اللقاء المشترك وكل القوى الوطنية الأخرى التي تحظى ببعض الدعم الجماهيري في التعبير عن أبناء المحافظات الجنوبية .

وخاطب الدكتور بن دغر ياسين سعيد نعمان بالقول :نحن نقول للدكتور ياسين إن من يمثل أبناء الجنوب هم ممثليه في مجلس النواب ، وهم الرئيس الذي منحه أبناء الجنوب غالبية أصواتهم في الانتخابات الرئاسية ولم يمنحوها لمرشح اللقاء المشترك الذي ينتمي إليه الاشتراكي في حلف مشبوه الأهداف ، والمقاصد .

وأضاف : خاض الاشتراكيون الانتخابات المحلية وقبلها النيابية وما حصل عليه الاشتراكي من أصوات هو بالتحديد حجم تأييده ولأن حجم هذا التأييد ضئيل فليس من حق الأقلية الإدعاء بحق التمثيل لهذه المحافظة أو تلك أو لهذه المنطقة أو تلك ، هل نذكرهم ثانية بأن الغالبية قد صوتت إلى جانب المؤتمر ، مؤيدة برنامجه الانتخابي في 2003م ثم عادت جماهير المحافظات الجنوبية والشرقية في عام 2006م لتمنح الرئيس ثقة كبيرة وتدعم وتؤيد برنامجه الانتخابي .

وحول الشراكة التي كثيراً ما يتباكى عليها الاشتراكيون اليوم وبالأمس وطبعاً في المقدمة منهم قادتهم هنا أو هناك فقد أوضح الدكتور بن دغر أن الشراكة الحقيقة قد نمت وتكونت من خلال الوحدة الوطنية والاجتماعية والتلاحم الوطني الذي يدعمه التاريخ المشترك والثقافة والانتماء العروبي والإسلامي التي كونت المجتمع اليمني وتحققت أواصره السياسية في وحدة الثاني والعشرين من مايو .

وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر: الشراكة هنا مسألة لا تنتمي لأحلام السلطة والرغبة في الجلوس على مقاعد الحكم ، هذه الشراكة هي إفراز لواقع الحياة السياسية ، ورأي المجتمع والقوى السياسية .

وأكد بن دغر أن الحياة السياسية والمجتمع اليمني هم من اخرجوا الحزب الاشتراكي من دائرة الشراكة لحماقات ومواقف غير مسئولة شكلت موقف الاشتراكي في 1994م ومن ثم مواقفه في الأحداث التي تليه ، لقد خرج الاشتراكي من دائرة الشراكة عبر صناديق الاقتراع ، ويمكنه العودة إلى الحكم ،أو الشراكة مع الآخرين عبر صناديق الاقتراع ،وخلاف هذا فهو من أحلام اليقظة التي لم تبارح أذهان البعض ، ولكنهم لا يبحثون عنها عن طريق كسب ثقة الجماهير وممارسة الحقوق الديمقراطية ، ولكن عبر الأزقة الموحلة ، المظلمة ، ومن خلف الكواليس .

ومضى الدكتور بن دغر : أما قادة المؤتمر ومناضليه وهم بمئات الآلاف فإن تاريخهم الوطني لا غبار عليه ، وقد كانوا دوماً فخراً للمؤتمر وللوطن اليمني بما عُرف عنهم من مواقف وطنية ، والخوض في هذا المجال والتشكيك في وطنية الأخر ، صفة أخرى من صفات المتطرفين فكراً وممارسة .

وأضاف بن دغر :لقد منحت الجماهير المؤتمر الشعبي العام الثقة دورة انتخابية ، تلو الأخرى والمؤتمر هو حزب الأغلبية ومظلة الجميع وضمير الأمة وقيادته تمثل إرادة الوطن ، وتعكس حالة الوحدة الوطنية والسياسية القائمة في البلاد .. ولأنه ممثلاً للشعب فهو صاحب السلطة التي يحاول الاشتراكي تشويه سمعتها دائماً كعادته ، وعادة حلفائه .

ويتابع الدكتور بن دغر: تتحدثون عن الفساد ونحن نقول لكم في المؤتمر الشعبي مارسوا حقكم الدستوري والقانوني ، وقدموا المفسدين عن طريق القانون إن استطعتم إلى هيئة مكافحة الفساد الشرعية قولوا ما عندكم علناً للناس واجعلوا المواطنين والرأي حكماً بيننا وبينكم وقبل ذلك الدستور والقانون .

وحول ما وصفه الدكتور ياسين بعملية النهب للمحافظات الجنوبية والشرقية قال بن دغر رداً على الدكتور ياسين: لكم أن تسوقوا ما شئتم من أقاويل حول ما تصفونه بالنهب ، لكن الجماهير تعرف وتدرك بأن ما تتحدثون عنه لم يكن في يوم من الأيام قاعدة في سلوك السلطة أو في سياستها وإن كان حدوثه محتملاً في سلوك بعض المسئولين ، والاستثناء لا حكم له .

وأضاف :لقد وضعت قيادة المؤتمر حداً للممارسات الخاطئة وبشجاعة لم تألفوها أنتم أعادت الأمور في أكثر من حالة إلى نصابها ، وإلى وضعها القانوني والطبيعي وهي تمضي في معالجة قضايا الناس في المحافظات الجنوبية والشرقية بروح عالية من المسئولية الوطنية كما هو حالها وموقفها وسلوكها في بقية المحافظات الأخرى .

ويفند الأمين العام المساعد للمؤتمر حقيقة مشاكل الأراضي بالقول : إن مشكلة الأرض هي في الواقع من مخلفات سياسة الحزب الاشتراكي سواء كانت زراعية أم سكنية ،متسائلاً :هل يستطيع أحداً أن ينكر هذه الحقيقة .
ويؤكد :لقد صرفت قيادة الاشتراكي مئات المخططات بالآف الأراضي لمن يستحق ولمن لا يستحق وبعض من قادة الاشتراكي استولوا على ما في أفضل هذه المخططات ، كما تم صرف وثائق لأكثر من مواطن ،متسائلاً: فمن مسئول عن هذه الأخطاء .. نحن في الواقع نقوم بتصحيح أخطاءهم في هذا المجال ويتحملون هم مسئولية العبث بالأراضي قبل الآخرين .

ورداً عما أسماه الدكتور ياسين بالجنوبية قال الدكتور بن دغر :يتحدثون عن " الجنوبية " وكانت بالأمس القريب تهمة يوجهونها لخصمهم اللدود " مسدوس " وعندما تحولت أقلية مسدوس في اللجنة المركزية إلى أغلبية وخوفاً على مناصبهم باركوا الجنوبية ، وجعلوها عنواناً في أدبياتهم السياسية أرادوها " هوية وطنية " عبر الانتماء الجغرافي ، وللأسف سوف لن تجدون في تاريخ اليمن ، قديمه وحديثه أي سند موضوعي ، قد تجدون معنى " الجنوبية " في الجغرافيا ، أو في وصف الحدود بين دولة وأخرى لكنها ليست هوية .
وأضاف بن دغر: هل سمعتم عن شعب جنوبي أو شمالي أو أخر شرقي ، أو غربي هل استطاعت بريطانيا إعطاء الجنوب هوية ، حتى من يقفون في أقصى غرب الأمة ، وفي أقصى شرقها ، في جنوبها أو شمالها لديهم هوية تاريخية حتى ولو كانت محلية أو إقليمية ، مسنودة بفعل تاريخي " الجنوبية " على خطئها الإصطلاحي فهي في ذات الوقت كلمة حق يراد بها باطل ، ولأنكم لستم مخولين بالحديث عن أهلنا في المحافظات الجنوبية فإن الحديث عنهم من جانبكم فيه قدر كبير من الافتراء .

وحول عملية الدمج التي قال إن الاشتراكي رفضها لأن فيها الحاقاً وضماً وهي جملة مألوفة لدى العاجزين يقول الدكتور احمد بن دغر: بصرف النظر عن موقف الدكتور ياسين قبولاً أو رفضاً من قضية دمج الحزب بالمؤتمر الشعبي العام التي طرحت بعد الوحدة ترى لو أن عملية الدمج هذه كانت قد تمت وجرى الالتزام بما تم الاتفاق عليه في اتفاقيات الوحدة بشأن تشكيل تنظيم سياسي موحد ترى لو أن هذه العملية تمت فهل كنا سوف نصل إلى حرب 1994م وما آلت إليه الأمور فيما بعد؟ .

وأضاف :كان قرار رفض الدمج خاطئاً ينم عن عقليات متزمتة جاهلة بقواعد السياسة تملكها الغرور بإمكانية حكم اليمن وتصفية الآخرين وشطط سياسي ، له في تاريخ الاشتراكي جذور وقواعد فوق أن المصالح الشخصية لا الوطنية هي التي أملت المواقف لا أكثر ولا أقل .

وتابع بن دغر مخاطباً قادة الاشتراكي : وحتى لا يسارع أحداً منكم فيتهمني بالتنصل من مواقفي أدعوكم لنشر وقائع اجتماعي اللجنة المركزية اللذان ناقشا هذه القضية بكل تفاصيلها دعماً للحقيقة وتعرية للمواقف .

ويؤكد الأمين العام المساعد للمؤتمر أن الأخطاء القيادية والمتطرفة هي التي أوصلت الاشتراكي كحزب وطني إلى ما هو عليه.. لقد توقف العقل عندما تزعمته قيادات متطرفة في تفكيرها وفاقدة الأهلية والقدرة على العطاء السياسي فلجأت إلى الجمل الرنانة أو حتى استغلال صعوبات التطور الطبيعية التي يمكن أن تمر بها أي بلد فكيف الحال بالبلدان النامية واليمن واحدة منها .

وقال بن دغر : إن الشراكة والدفاع عن الوحدة وتعميق النهج الديمقراطي وبناء الدولة اليمنية الحديثة ليست وصفات جاهزة أو جمل فارغة إنها ممارسة يومية وفعل وطني وهذا ما نفعله نحن في المؤتمر التزاماً منا للإرادة الوطنية وإيماناً بالمبادئ والأهداف الوطنية للثورة والجمهورية والوحدة .

وأتهم الدكتور بن دغر الاشتراكيين بالتطرف والتخلي عن التاريخ النضالي للحزب الاشتراكي قائلاً: لقد أيد الاشتراكيون دائماً مواقف التطرف ولأن ما يجري في صعدة هو شكل آخر من أشكال التطرف ولكن في الطرف الأخر ظن القادة الاشتراكيون بأن دعم المتمردين في صعدة ودعم الإمامة الحوثية الجديدة يحقق لهم مكسباً سياسياً..

واختتم الدكتور بن دغر تعقيبه بالقول: لقد رموا عرض الحائط بالتاريخ الوطني والانتماء القومي والتقدمي للجبهة القومية والأحزاب الأخرى المشكلة للحزب الاشتراكي ، لقد اعتبروا مواقف المناضلين المؤسسين للحزب ضد الإمامة ومن أجل الجمهورية والوحدة من الماضي التي لم تعد تتناسب ومتطلبات العولمة أما الحاضر فعندهم أن الغاية تبرر الوسيلة حتى لو كانت هذه الوسيلة هي التحالف مع قوى الإمامة والتخلف طالما تؤدي إلى السلطة .


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الوحدة اليمنية بين  التحدي والمأمول
د. عبدالعزيز محمد الشعيبي

عِزَّة اليمن بوحدته واستقراره
هايدي مهدي*

في ذكرى 22 مايو
د. أبو بكر القربي

مقاربة الوحدة وواحدية الثورة اليمنية ووحدة المصير المُشترَك
أ.د. أحمد مطهر عقبات*

34 عاماً من عمر الوحدة.. ثرثرات من قلب الحدث
يحيى العراسي

إلى قادة الأطراف الأربعة
يحيى حسين العرشي*

مُتلاحمون مهما كان
علي حسن شعثان*

الوحدة اليمنية رهان لا يعرف الخسارة
د. طه حسين الهمداني

الوحدة.. المُفترَى عليها..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

الوحدة اليمنية قدر ومصير
عبدالسلام الدباء

حلم شعب
د. محمد عبدالجبار المعلمي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)