موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
الأخبار والتقارير
السبت, 16-أغسطس-2008
الميثاق نت - أكد الأمين العام للحزب الديمقراطي الناصري أن التحالف السياسي الذي تم الإعلان عنه مؤخراً بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المعارضة في اليمن لم يكن فرزاً سياسياً وإنما تحالف من اجل اليمن ويقوم على الثوابت الوطنية ..مشيراً الى انه جاء من رؤى وتصورات وحوارات واسعة وشفافة بين أحزاب هذا التحالف الميثاق نت -
أكد الأمين العام للحزب الديمقراطي الناصري أن التحالف السياسي الذي تم الإعلان عنه مؤخراً بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المعارضة في اليمن لم يكن فرزاً سياسياً وإنما تحالف من اجل اليمن ويقوم على الثوابت الوطنية ..مشيراً الى انه جاء من رؤى وتصورات وحوارات واسعة وشفافة بين أحزاب هذا التحالف حول قضايا أساسية ورئيسية ومفصلية تهم حاضر الشعب اليمني ومستقبله، وقال شائف عزي الزغير:إن هدف التحالف هو بناء الإنسان وركز على قضايا تهم الوطن كله لم يأخذ أي حزب لنفسه شيئاً في الوصول إلى هذا الإطار.. مما يسعى إليه الآخرون في الساحة السياسية. وأضاف: ليس فرزاً سياسياً..ولسنا مع أي فرزسياسي لأننا نقبل بالجميع ولسنا أحزابا شمولية ممن يقول نحن ومن بعدنا الطوفان..ولكن نحن نقول أن الجميع شركاء في هذا الوطن.. والمسؤولية على بنائه هي مسؤوليتنا جميعاً. وتمنى ان يفهم السياسيون الذين يتجزءون العمل السياسي ان التحالفات لاتلغي الأحزاب والرؤى والقناعات لا ينبغي ان تلغي الآخر ودعا الأمين العام الناصري المعارضة اليمنية الترفع عن الصغائر وتتعامل مع قضايا وهموم وطن وليس هموم قياداتها..واصفاً تعامل بعض أحزاب المعارضة في اليمن مع السلطة بالأسلوب الابتزازي..مؤكداً أن النظام السياسي الديمقراطي يتكون من سلطة ومعارضة ،وقال:وليس أن تكون في المعارضة وتسعى إلى ممارسة السلطة بوسائل غير ديمقراطية عبر الاحتواء للسلطة..هذا أيضا أمر مرفوض. وأضاف:أن المعارضة )المشترك)تمارس السلطة وتبتز السلطة وتريد تقاسماً انتخابياً ولا تريد انتخابات صحيحة،وتريد ضمانات للنتائج الانتخابية قبل حدوثها.. هذا ليس عملاً ديمقراطياً سواء أكان من السلطة أم المعارضة..مؤكداً انه من مهمة أي معارضة تناول قضايا المجتمع وقضايا السلم الأهلي والوحدة الوطنية وتماسك النسيج الاجتماعي بدلاً من تناولها لقضايا شخصية أو حزبية ضيقة. وعبر عن أسفه من الطرح السياسي غير المفهوم للمعارضة..مشيراً إلى اثارة النعرات القروية والمناطقية والطائفية والمذهبية ودعوات التفرقة ممن يدعون الأممية أو القومية أو يدعون الاسلاموية هم من يفرق بين أبناء الشعب الواحد، وقال:من يدعو إلى استمرار الحرب في صعدة ولا يريد وقف نزيف الدم اليمني ويرفض قرار وقفها كأنه يريد أن تبقى للمتاجرة بدماء اليمنيين.وكذا من يريد عبر مطالب مناطقية إعادة الوطن إلى ما قبل 22 مايو..فكلا الأسلوبين مرفوضين ولن يكونا..متسائلاً:أليس هناك حقوق وواجبات لهذا الوطن وعلى كل أبنائه، وبأية لغة سياسية نتفاهم أذا لم نتفق على ثوابت نتحاور على أساسها..؟!. وحذر ممن يسخرون بأحزاب المجلس الوطني للمعارض بكشف الأوراق التاريخية لكل حزب،وقال: الأحزاب التي كانت في المجلس الوطني للمعارضة وتحالفت مع المؤتمر الشعبي العام هي أحزاب كانت موجودة قبل كل الأحزاب،ونحن لا نريد كشف الوثائق والأوراق لان الكثيرين ممن يحاولون الانتقاص منا سوف يتعرون ونحن لانريد ان نعري أحداً. وحول عدم تشكيل لجنة الانتخابات حتى الآن ولم يتبقى الوقت الكافي للإعداد والتحضير،قال:أظن ما يتم الآن في هذا الموضوع هو كما يقال كسر عظم لذا علينا أن نسارع في تشكيل اللجنة العليا للانتخابات سواءً بإقرار التعديلات على قانون الانتخابات أو بدون ذلك لكي تجري الانتخابات النيابية في موعدها.. وقال في حوار مع أسبوعية "26 سبتمبر": أتمنى من القيادات السياسية والحزبية التي تحاول الحصول على مكاسب شخصية أو حزبية أن تراجع حساباتها، وما يجري من تسويف ومماطلة على حساب العملية الديمقراطية بكل تأكيد ليس من اجل الشعب بل من اجل مصالح أشخاص قد لا نعرف ما هي..لكن ما يهمنا الآن هو التسريع بتشكيل لجنة الانتخابات بأية صورة من الصور والبدء بالتحضير للعملية الانتخابية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)