موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين - القواتِ المسلحةِ اليمنية تنفذ ثلاث عمليات بحرية (نص البيان) - السيد عبدالملك الحوثي يهنئ رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - الدكتور لبوزة يهنئ رئيس المؤتمر بحلول عيد الاضحى - الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-مايو-2024
صباح عبدالله محمد الزايدي* -
لم تكن الوحدة اليمنية حدثاً عابراً من أحداث اليمن، بل كان الحدث الأبرز في تاريخ اليمن المعاصر، إذ يُِعد 22 مايو 1990م يوماً انتظره الشعب اليمني جنوباً وشمالاً، بعد سنوات من الخلاف والاختلاف والانقسام بلغ مبلغاً كبيراً من العداوة والحرب والاغتيالات والتفجيرات..

نستذكر معكم اليوم أحداث الوحدة اليمنية، مستلهمين أحداث التاريخ ومحطاته للبناء عليها والسير على نهج الآباء الأوائل في المحافظة عليها وتقوية أواصر اليمنيين في كل مكان، وعدم الانزلاق إلى إعادة عجلة التاريخ للوراء..
لقد مرت الوحدة اليمنية المباركة قبل إعادة تحقيقها بمحطات كثيرة وصعبة في ذات الوقت، فكانت المؤتمرات والندوات والمفاوضات بين قيادتي الشطرين آنذاك وعلى مدى عقود، وفي نفس الوقت تعرضت لمؤامرات داخلية وخارجية للحيلولة دون قيامها، لأن التشطير كان عبارة عن بؤرة تغذي الصراعات والحروب الداخلية وكان الأعداء يشعلون فتيلها بين الفينة والأخرى في محاولات يائسة لتأجيج الصراع بين شطري الوطن حينها لمنع إعادة اللحمة اليمنية وتحقيق الحلم الكبير الذي طال انتظاره من قِبَل جميع أبناء اليمن..

لقد تحققت الوحدة أخيراً بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الشرفاء والمخلصين من أبناء الوطن، إذ تمكنت القيادة السياسية في الشطرين آنذاك في 22 مايو 1990م من تحقيق حلم كل اليمنيين وتفويت الفرصة على أعداء اليمن في الداخل والخارج، لكن المؤامرات ظلت تُحاك ضد هذا المنجز العملاق الذي تعرض لهزات عنيفة، كأزمة ومؤامرة صيف 1994م التي كادت أن تعصف به لولا عناية الله سبحانه وتعالى ثم صمود الشرفاء من أبناء اليمن المخلصين لمنجزاته، فصمدت الوحدة أمام كل ذلك وستظل صامدة في وجه المؤامرات والأعاصير المصطنَعة وعواصف الدفع المسبَق لإيذاء وتدمير اليمن..

إن أهمية الوحدة اليمنية تكمن في كونها أملاً لكل شعوب المنطقة العربية في الخروج من أزماتها المتلاحقة وبناء قوتها خاصة وأن العالم يتجه جزء منه نحو التوحد وبناء الكيانات والتحالفات، وجزء آخر يتجه نحو التفكك والانهيار، وغالباً وحدة البلدان وتكتلاتها تكون سبباً لقوتها ونهضتها سياسياً واقتصادياً وحضارياً، خاصة إنْ وجدت قيادة رشيدة تمتلك الرؤى اللازمة والصادقة في التوجه، والمخلصة في التنفيذ..

إن الوحدة اليمنية هي الأمل الوحيد لتحقيق النهوض واللحاق بركب الأمم حضارياً، وكذلك حماية للوطن من الضياع والتشرذم والتمزق وحماية جغرافيته ومياهه الإقليمية، كون اليمن تقع على أهم المواقع العالمية ومضائقه وشرايينه البحرية، فضلاً عن إنهاء حالة الاحتراب والأزمات المتلاحقة بين الشطرين..

ومع كل هذه الأهمية تعرض اليمن ووحدته إلى الكثير من المشاكل المفتعَلة السياسية والاجتماعية والاقتصادية من خلال تنفيذ أجندة خارجية لا تروق لها وحدة اليمن ولُحمته، وأصبحت اليمن اليوم مع كل الأسف كيانات ممزقة تؤذن بانهيار تام، وإنْ لم يتم تدارك هذا الأمر فسيكون له تبعات كارثية ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة العربية كاملة، لأن هناك مشاريع متربصة للقضاء على اليمن وعلى المنطقة برمتها جعلت من اليمن ساحة حرب وتصفية وانطلاقة لمشروعها التدميري في المنطقة..
نأمل من كل قلوبنا أن يدرك السياسيون ما يُِحاك من مؤامرات تستهدف القضاء على اليمن أرضاً وإنساناً، وأن يتم إخراج اليمن من أزماته ويعود كما كان بلداً آمناً مستقراً، بلد الحضارات والقِيَم والأخلاق..
حفظ الله اليمن مدى الأزمان..

* مسؤولة القطاع النسائي بمحافظة مأرب
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)