موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين - القواتِ المسلحةِ اليمنية تنفذ ثلاث عمليات بحرية (نص البيان) - السيد عبدالملك الحوثي يهنئ رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - الدكتور لبوزة يهنئ رئيس المؤتمر بحلول عيد الاضحى - الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 20-مايو-2024
عبدالسلام الدباء -
تُعتبر الوحدة اليمنية الخالدة من أبرز الإنجازات التاريخية التي تحققت للشعب اليمني في العصر الحديث، وهي بمثابة القدر والمصير للشعب اليمني، وستظل تاج النضال وإكليل الانتصار للتضحيات التي قدمها أبناء اليمن من أجل إعادة تحقيق الوحدة الوطنية اليمنية، واصبحت واقعاً في 22 مايو 1990م، والتي اكتسبت أهميتها من حقيقة أنها جاءت بعد عقود من الانقسام والصراعات الداخلية بين شمال اليمن وجنوبها، وقد جسدت الوحدة اليمنية الخالدة طموحات الشعب اليمني في العيش بسلام ووحدة، وفرصة لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة..

تُعد الوحدة اليمنية الخالدة تجسيداً حقيقياً لكل القِيَم الوطنية والدينية والإنسانية، وهي بحد ذاتها قيمة بالغة الأهمية ويجب الحفاظ عليها وتعزيزها في وجدان كل أفراد المجتمع اليمني على الرغم من كل المخاطر وسهام الغدر التي توجه إلى صدرها، ومع ذلك فإن التحدي الأكبر اليوم أمام اليمنيين، والذي ينبغي أن ينتصروا فيه، يتمثل في تعزيز التضامن والتعاون بين جميع الأطياف السياسية والاجتماعية داخل الساحة اليمنية وخارجها، من أجل تجاوز كافة الانقسامات السياسية والاجتماعية، والعمل على بناء وطن قوي موحد ومستقر ومزدهر لكل اليمنيين..

لقد استطاعت الوحدة اليمنية خلال العقود الماضية تحقيق النجاح إلى حد ما في تعزيز الهوية الوطنية اليمنية، وفي بناء جسور الاتصال والتعاون بين جميع المواطنين في مختلف أنحاء الوطن اليمني الكبير.. وما زالت هذه الحالة تتمتع بقدر كافٍ من القوة والثبات في قلوب الشريحة الواسعة من أبناء الشعب من المهرة إلى صعدة، وما زالت القِيَم الوحدوية تحتفظ بمكانتها وأهميتها في وجدانهم على الرغم من كل التحديات الحالية التي تواجهها بلادنا، سواء على صعيد الأزمة الإنسانية أو الصراعات المسلحة..

واليوم وبعد كل ما مر به الوطن اليمني من أحداث وصراعات وأزمات امتدت على طول وعرض الساحة اليمنية، وطالت جميع ابناء اليمن دون استثناء، فإن ذلك قد جعل قناعة اليمنيين تتعزز بشكل أكبر وأكثر من ذي قبل بأهمية التمسك بالوحدة وبسيادة اليمن واستقلاله وبضرورة تعزيز روح الوحدة الوطنية، والتمسك بقِيَم التسامح والتعايش المشترَك، من أجل بناء وطن يمني موحد ومتماسك يتمتع بالاستقرار والسلام والتنمية والتقدم في كل المجالات..

وإذا كان اليمنيون اليوم يحتفلون بالذكرى الـ 34 للوحدة اليمنية الخالدة، فإن هذا الاحتفال ينبغي أن يكون أيضاً فرصة للتأمل في تاريخ النضال الوطني اليمني وكيف كانت الوحدة أولى أهدافه النبيلة من أجل بناء المستقبل الأفضل لليمن ولجميع اليمنيين انطلاقاً من إيمانهم الراسخ بأن الوحدة الوطنية هي السبيل الأمثل لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار.. وتلك هي القِيَم التي يجب اليوم على الجميع الحفاظ عليها لبناء اليمن الجديد؛ وتحقيق المستقبل الأفضل إنْ شاء الله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)