موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين - القواتِ المسلحةِ اليمنية تنفذ ثلاث عمليات بحرية (نص البيان) - السيد عبدالملك الحوثي يهنئ رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - الدكتور لبوزة يهنئ رئيس المؤتمر بحلول عيد الاضحى - الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة -
مقالات
الميثاق نت -

الجمعة, 17-مايو-2024
إبراهيم ناصر الجرفي -
منذ بداية الهجوم الاسرائيلي على غزة ونحن نشاهد الكثير من المواقف والتحركات السياسية و غير السياسية من عديد من الأطراف سواء العربية أو الإسلامية ، من تنديد وشجب ورفض وتهديد ووعيد بل وتصعيد وبعض الاعمال العسكرية والهجمات المتنوعة بالصواريخ والطائرات المسيرة الموجهة ضد إسرائيل، ولكن عند تقييم المحصلة النهائية لكل تلك الأفعال والمواقف والتحركات بكل أنواعها وأشكالها ، سوف نجد أنه لم يكن لها ذلك التأثير المنتظر منها ، فلم تشكل أي ضغط حقيقي على إسرائيل على أرض الواقع ، فها هي إسرائيل تسرح وتمرح وتهاجم وتدمر وتقصف بكل أريحية ، وها هي اليوم تجري استعداداتها الأخيرة لاقتحام رفح رغم التحذيرات والتهديدات التي تلقتها على كل المستويات العربية والاسلامية والدولية ، فالعبرة في الأعمال والتحركات والمواقف السياسية هي بنتائجها وآثارها على مسرح الأحداث ، وليس بصداها الإعلامي والدعائي ، وطالما كل ما ذكرناه سابقاً من مواقف وتحركات سياسية وحتى عسكرية لم يكن له تأثير على الهجوم الاسرائيلي على غزة فكأنك يا أبو زيد ما غزيت كما يقول المثل العربي ، فقيمة الأفعال والمواقف والتحركات تقاس بنتائجها وآثارها على الواقع ، فإذا لم يكن لها نتائج ملموسة ولم يكن لها تأثير محسوس ومشاهد ، فإنها ليست أكثر من استهلاك إعلامي ودعائي ، وليست أكثر من أصوات تصيح وتنوح وتتشنج وتهدد وتتوعد ليعود صداها على أصحابها محدثة ضجة وصخب في فراغات الهواء وذبذبات وموجات الأثير ، وعلى لسان مذيعي ومذيعات القنوات الاخبارية حول العالم ..

لذلك يقال لا تحدثني ماذا فعلت وماذا قلت ، بل حدثني ماذا كانت نتائج أفعالك ومواقفك وأقوالك على الميدان ، فالمواقف البطولية سجلها التاريخ لأصحابها لنتائجها الإيجابية والقوية التي غيرت مجرى التاريخ ومجرى الأحداث ، وكان لها بصمات مشهودة وملموسة في ميدان الحروب والمعارك ، وأي أعمال أو أفعال أو تحركات أو مواقف لم يكن لها تأثير مباشر على مجريات الأحداث ، فهي ليست أكثر من رماد تذروه الرياح أو سراب يحسبه الظمآن ماء حتى إذا وصل إليه لم يجد شيئاً ، وهذا هو حال أهل غزة وهم يشاهدون المواقف والأفعال والتحركات والتهديدات والعنتريات على كل المستويات ، ولا يجدون لها أثر أو مردود عملي في واقعهم وحياتهم ، ولم تخفف من معاناتهم وألآمهم ولم توقف قتلهم وتدمير منازلهم وتهجيرهم وتشريدهم من مساكنهم ، فلا يعدوا كونها بالنسبة لهم ليس أكثر من أوهام وخيالات وسراب واستهلاك إعلامي ، بل إن الكثير منهم وصل به الحال إلى النظر لكل تلك المواقف والتحركات بأنها ليست أكثر من متاجرة واستغلال لقضيتهم بعد أن وصل بهم اليأس والإحباط منتهاه ..

وبذلك فإن أي أفعال أو مواقف أو تحركات من أي طرف كان لم توقف الهجوم الاسرائيلي ولم توقف نزيف الدم الفلسطيني ولم تخفف معاناة أطفال ونساء غزة ، فلا تعدوا أكثر من هرطقات إعلامية وتسجيل مواقف دعائية وإعلانية ، وطالما وإسرائيل مستمرة في هجومها وقصفها وتحركاتها على أرض غزة فهذا دليل واضح وصريح بأن كل المواقف والتحركات المناهضة والمعارضة لها لم يكن لها أي تأثير أو فاعلية عليها ، وإذا كانت الأفعال والمواقف والتحركات ليس لها تأثير على الواقع فالقيام بها أو عدم القيام بها سيان ، فالمواقف أو الأفعال التي لا تنفع وجودها مثل عدمها ، وهذا هو مقياس العقل والمنطق والسياسية بعيداً عن العواطف والانفعالات والشعارات والمزايدات ، والموقف أو التحرك الحقيقي والبطولي الذي سيشهد له العالم ويسجله التاريخ ، هو الذي سوف يوقف إسرائيل عند حدها ويوقفها عن مواصلة الهجوم الوحشي على غزة ويجبرها على الخروج والانسحاب من مناطق ومدن قطاع غزة، وما دون ذلك فهو ليس أكثر من استهلاك إعلامي ودعائي أو استغلال سياسي لأحداث غزة من أي طرف كان عربياً أو إسلامياً أو دولياً.. نقطة آخر السطر.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)