موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الاحتلال يدمر منزل ياسر عرفات في غزة - مسيرة مليونية بصنعاء دعماً وإسناداً لفلسطين - فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 22 فبراير - 4 غارات أمريكية بريطانية على الحديدة - تبدأ غداً.. موعد صيام الأيام البيض "الشعبانية" لهذا العام - النواب يناقش مواضيع تتصل بأداء وزارة الصناعة والتجارة -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الأحد, 21-مايو-2023
بقلم/ صادق بن أمين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام -
العيد الوطني الـ33 للجمهورية اليمنية يأتي هذا العام في ظل استمرار الحرب العدوانية على الشعب اليمني للعام التاسع، وهذه الفترة الزمنية بما عاشه أبناء اليمن في الشمال والجنوب من دمار وخراب وحصار وتجويع، كانت كافية لفهم مشاريع ومخططات ومؤامرات المعتدين على الشعب اليمني ووحدته وأن الذرائع والمبررات التي كانت تُرفع ليست إلا للتغطية على تحقيق أهداف القوى الخارجية الإقليمية والدولية التي تشن هذا العدوان، والتي لا تستهدف الدولة اليمنية الموحدة التي رُفعت رايتها خفاقةً في الـ22 من مايو الأغر في مدينة عدن فحسب، بل وتستهدف‮ ‬اليمن‮ ‬التاريخ‮ ‬والهوية‮ ‬والحاضر‮ ‬والمستقبل‮.‬

وبكل تأكيد هذا لن يكون بمثابة عودة إلى ما قبل 22 مايو 1990م، ولا حتى إلى ما قبل الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، بل ستأخذ الوطن الى التقسيم والتشظي وتُكرس هويات لكيانات متصارعة تمكن أعداء اليمن من بلوغ أهدافهم الجيوسياسية والعسكرية.. ولتجنب كل هذا فإن الوحدة وحدها القادرة على مواجه هذه التحديات والمخاطر التي نراها تتجلى في مشاريع تآمرية تسابق الزمن لتحقيق ما تريده القوى الخارجية وأبرز مظاهر هذا التوجه فرض واقع تقسيمي في المحافظات الجنوبية والشرقية واجهاتها ما يسمى المجلس الانتقالي ولقاءاته التشاورية التي‮ ‬تُفرض‮ ‬بقوة‮ ‬ومال‮ ‬الاحتلال‮ ‬الإماراتي‮ ‬السعودي‮ ‬ومن‮ ‬خلفهما‮ ‬بريطانيا‮ ‬وأمريكا‮ ‬وكيان‮ ‬العدو‮ ‬الصهيوني‮.‬

وحتى لا تكون الصورة سلبية ينبغي ونحن نحتفل بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية الـ33 النظر إلى المشهد الإيجابي الذي تمخّض عن سنوات الحرب العدوانية الشاملة على اليمن ووحدته والتي عمقت في الوعي الوطني لأبناء شعبنا في الشمال والجنوب والشرق والغرب أن الوحدة هي العروة الوثقى التي عليهم التمسك بها في مواجهة مشاريع الغزاة التآمرية على اليمن أرضاً وإنساناً، وهذا يستوجب رص الصفوف وطرد الغزاة والمحتلين ومرتزقتهم الذين يستخدمونهم لبلوغ غايتهم التي بإذن الله لن تتحقق وستبقى وحدة اليمنيين هي الصخرة الصلدة التي تتحطم عليها كل‮ ‬المؤامرات‮ ‬والمخططات‮ ‬التي‮ ‬ستُهزم‮ ‬وينتصر‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬الذي‮ ‬بات‮ ‬اليوم‮ ‬على‮ ‬معرفة‮ ‬عميقة‮ ‬بأن‮ ‬الوحدة‮ ‬ودولتها‮ ‬هي‮ ‬الضامنة‮ ‬لبناء‮ ‬يمن‮ ‬قوي‮ ‬مستقل‮ ‬ومستقر‮ ‬ومزدهر‮.‬

وفي السياق ينبغي التذكير بأن الأخطاء التي شهدها اليمن خلال العقود الثلاثة من عمر الجمهورية اليمنية لا تتحملها الوحدة وإنما القائمون عليها وكل القوى السياسية اليمنية بدون استثناء والتي بعضها ترى في الارتهان والتبعية للقوى الخارجية ومشاريعها مصدر تحقيق مصالحها‮ ‬الأنانية‮ ‬وهذا‮ ‬ينطبق‮ ‬على‮ ‬من‮ ‬يسعون‮ ‬تنفيذاً‮ ‬للأجندة‮ ‬الخارجية‮ ‬إلى‮ ‬الانفصال‮ ‬والتفتيت‮ ‬أو‮ ‬تلك‮ ‬التي‮ ‬ترفع‮ ‬شعارات‮ ‬الجمهورية‮ ‬والوحدة‮ ‬لكن‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬تقوم‮ ‬به‮ ‬يصب‮ ‬في‮ ‬خدمة‮ ‬أعداء‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮.‬

ومع ذلك، مازالت الأبواب مفتوحة لمراجعة تلك المواقف والنظر إلى ما حصل في سنوات العدوان وما يحصل اليوم بأفقٍ واسع وإدراك أن القوى الخارجية بعد تحقيق ما تريد سوف تتخلص من كل هؤلاء وعليهم مراجعة حساباتهم والجلوس إلى طاولة الحوار ووضع كل ملفات القضايا والخلافات والمشاكل الحقيقية والصحيحة على طاولته ومناقشتها والبحث عن حلول جدية وجذرية لها بروح وحدوية تؤمن بأن لا مستقبل لليمن إلا بوحدته التي ستحقق المكانة التي يستحقها هذا الشعب الحضاري العظيم والعريق، فالوقت لا ينتظر، والأشخاص والأحزاب والحركات السياسية زائلة، والوطن‮ ‬باقٍ‮ ‬كما‮ ‬أراد‮ ‬له‮ ‬الله‮ ‬موحداً‮ ‬لكل‮ ‬أبنائه‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)