موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الأرصاد يكشف حالة الطقس لـ24 ساعة مقبلة - أمين عام المؤتمر يعزي بوفاة الحاج أحمد الكيال - حالة نادرة.. ولادة توأم أنثى سيامي في صنعاء - سريع يكشف عن عملية عسكرية كبرى - الافراج عن القيادي والناشط المؤتمري بسقطرى رضوان سالم - الأمين العام يرأس إجتماعا للقيادات الإعلامية - وقفة احتجاجية تطالب برفع الحظر عن مطار صنعاء - الامين العام يرأس إجتماعا لقيادة فرع المؤتمر بمحافظة صنعاء - سياسيون وصحفيون لـ"الميثاق": ثورة الـ 26 من سبتمبر أعطت قبلة الحياة للشعب اليمني - النواب يبارك انتصارات المرحلة الثالثة من عملية النصر المبين -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 21-يونيو-2021
‮ ‬إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬ -
إن المتابع للمشهد السياسي اليمني ، يمكنه أن يلاحظ أن الصراع القائم اليوم في اليمن بين مراكز القوى ، ليس صراعا سياسيا ، لأن الصراع السياسي يمكن إيجاد الحلول المناسبة له ، كما هو متعارف عليه في عالم السياسة ، من خلال تشكيل حكومة انتقالية ، ومن ثم الذهاب إلى صناديق الاقتراع ، وهذا ما كان يدعو إليه حزب المؤتمر منذ بداية الأزمة ، كون حزب المؤتمر هو الحزب الوحيد الذي يمتلك مشروعاً سياسياً وطنياً مدنياً متكاملاً ، لكن نظراً لأن الأطراف الأخرى لديها مشاريعها الصغيرة الخاصة بها ، فإن الصراع في اليمن تعددت صوره وأشكاله‮ ‬وأهدافه‮ ‬والداعمون‮ ‬له‮ ‬،‮ ‬والقائمون‮ ‬عليه‮ ‬،‮ ‬وهذا‮ ‬هو‮ ‬السبب‮ ‬الحقيقي‮ ‬في‮ ‬تعقيد‮ ‬الأزمة‮ ‬السياسية‮ ‬اليمنية‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬فشل‮ ‬كل‮ ‬المحاولات‮ ‬والمبادرات‮ ‬والمفاوضات‮ ‬الساعية‮ ‬لحلحلتها‮ ..!!‬

لذلك فإن الطريق الصحيح لحل الصراع القائم ، على الساحة السياسية اليمنية اليوم ، يتطلب بذل الجهود على كل المستويات لحصر الخلاف في المجال السياسي ولن يتم ذلك إلا إذا تم تحييد المشاريع الصغيرة الأخرى بمختلف انواعها وتوجهاتها لأنها تبذل كل جهدها في سبيل محاربة العمل السياسي المدني لأن مناهجها الفكرية غير قابلة للحياة في أجواء يسودها العمل السياسي المدني كونها غير مدنية وغير حضارية وللقيام بأي مواجهة مع هذه المشاريع يجب معرفة أنواعها وماهيتها والجهات الداعمة لها وأهدافها فبالنسبة لأنواعها فهي عديدة لكن‮ ‬أهمها‮ ‬هي‮ ‬المشاريع‮ ‬الشخصية‮ ‬والمشاريع‮ ‬المذهبية‮ ‬والمشاريع‮ ‬المناطقية‮ ..!!‬
والمشاريع الشخصية الصغيرة ينتج عنها الكثير من الصراعات الشخصية وعادةً ما تحدث بين شخصيات نافذة لها ثقل سياسي أو مذهبي أو قبلي أو اقتصادي ، ولديها طموحات سلطوية خاصة بها ، ومن الصعب إيجاد حلول مناسبة لهكذا صراعات ، كون إرضاء تلك الشخصيات ، وتحقيق رغباتها وأطماعها الخاصة بها من المؤكد أنه سوف يتعارض مع العمل السياسي والمؤسسي والقانوني ، ما يدفع بتلك الشخصيات إلى التمرد على العمل السياسي والمؤسسي كونه لا يلبي طموحاتها الكبيرة فتقوم بتسخير كل الطاقات المتاحة لها ، لتحقيق مشروعها الخاص بها ، بغض النظر عن المآلآت‮ ‬والمردودات‮ ‬السلبية‮ ‬لتلك‮ ‬المشاريع‮ ‬على‮ ‬المصالح‮ ‬العليا‮ ‬للوطن‮ ‬لذلك‮ ‬سوف‮ ‬تظل‮ ‬المشاريع‮ ‬الشخصية‮ ‬حجر‮ ‬عثرة‮ ‬أمام‮ ‬نجاح‮ ‬أي‮ ‬مشروع‮ ‬سياسي‮ ‬مدني‮.‬
وكذلك الحال بالنسبة للمشاريع المذهبية الصغيرة التي تقوم على أسس مذهبية بحتة وينتج عنها العديد من الصراعات المذهبية لأن أتباع كل مذهب وخصوصا المتشددين منهم ، يحاولون بسط نفوذهم ونشر أفكارهم المذهبية ، على حساب المذهب الآخر ، وكل طرف يستغل العواطف الدينية والمذهبية لدى أتباعه لتحشيدهم وتجنيدهم لقتال الطرف الآخر ، تحت مسمى الجهاد الديني المقدس وهذا الأمر يتعارض مع العمل السياسي والمؤسسي المدني ويزيد من تعقيد المشهد السياسي اليمني ، ويصنع صعوبات بالغة أمام أي تقاربات أو توافقات لحلحلة الآزمة السياسية اليمنية ، ما لم يتم تحييد تلك الصراعات المذهبية ، لتبتعد بظلالها المعتمة والمظلمة عن دائرة الأزمة السياسية اليمنية وبذلك فإن المشاريع المذهبية الصغيرة ستظل حجر عثرة أمام أي مشروع سياسي وطني مدني جامع.
وكذلك الحال أيضاً بالنسبة للمشاريع المناطقية الصغيرة ، فهي تدعو إلى تقسيم الوطن إلى دويلات وإمارات وأقاليم على أسس مناطقية بحتة ، وينتج عنها العديد من الصراعات المناطقية بين أبناء الوطن الواحد وتقوم هذه المشاريع على تحشيد عناصرها ومؤيديها وتجنيدهم لقتال أبناء المناطق الأخرى بهدف الانفصال وتكوين كيانات مناطقية جديدة ، وهو ما يساهم بشكل كبير في تعقيد مشهد الصراع على المشهد السياسي اليمني ، كما أنها تضع المزيد من العراقيل والصعوبات أمام أي توافقات أو تقاربات لحلحلة الأزمة اليمنية ، وستظل هذه المشاريع حجر عثرة أمام المشروع السياسي الوطني الجامع ما لم تتوقف الأطراف الداخلية ، والدول والجهات الخارجية عن دعمها لتلك الدعوات المناطقية والانفصالية ، وتركها لمراحل قادمة ، وفق الأطر الدستورية والقانونية ، وبالطرق الديمقراطية..
وبذلك فإن تعدد وتنوع المشاريع الصغيرة كما رأينا ، على الساحة السياسية اليمنية ، والتغذية الخارجية السلبية لها ، هي السبب الحقيقي في تعقيد الأزمة الداخلية اليمنية ، لذلك اعتقد أنه لن يكون هناك أي حل أو مخرج حقيقي للأزمة السياسية اليمنية ، إلا بتحييد المشاريع الصغيرة وتجفيف منابع دعمها ودعم المشروع السياسي المدني والوطني الجامع ولن يتمكن الشعب اليمني من الخروج من أزمته الراهنة ، إلا إذا تمكن من حصر كل خلافاته وصراعاته المتعددة والمتنوعة ، في الصراع السياسي فقط ، وإذا تمكن من الوقوف في وجه المشاريع الصغيرة ، شخصية كانت ، أو مذهبية ، أو مناطقية ، ذات التوجهات غير السياسية التي تعزز فرص استمرار الصراعات وتعزز موقف القائمين عليها ، وعندما يكون الخلاف السياسي هو ميدان الصراع فقط على الساحة اليمنية ، فإن الحل سيكون ممكناً وقريباً ، من خلال الاحتكام للديمقراطية وصناديق‮ ‬الاقتراع‮ ‬،‮ ‬ولن‮ ‬يكون‮ ‬هناك‮ ‬حاجة‮ ‬للصراعات‮ ‬المسلحة‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬يلجأ‮ ‬إليها‮ ‬إلا‮ ‬أصحاب‮ ‬المشاريع‮ ‬الصغيرة‮ ‬التي‮ ‬تتعارض‮ ‬مع‮ ‬العمل‮ ‬السياسي‮ ‬والمؤسسي‮ ‬المدني‮.‬
وبذلك فإنه بات واضحاً للجميع أن المشاريع الشخصية والمذهبية والمناطقية ، هي التي تُغذِّي الصراعات القائمة في الساحة اليمنية ، وهي التي تُعطِّل كل الحلول السياسية ، وتجفيفها ومحاصرتها وكشف مشاريعها الصغيرة هو الحل لإحداث نقلة نوعية في العمل السياسي ، والذي بدوره سوف يساهم بشكل كبير في حلحلة الأزمة السياسية اليمنية ، ولن يكون ذلك ممكناً إلا إذا تم الاصطفاف الجماهيري خلف الأحزاب السياسية المدنية ، كبرامج ومناهج فكرية وسياسية ، والتوقف عن الاصطفاف خلف المشاريع الصغيرة التي تغذيها التعصبات الشخصية والمذهبية والمناطقية كون الأحزاب السياسية هي من تمتلك القدرة على سحب البساط من تحت أقدام أصحاب المشاريع الصغيرة ، والقادرة على حصر الخلاف في الجانب السياسي ، وتحييد الصراعات الشخصية والمذهبية والمناطقية جانباً وهذا ما يدفع القائمين على المشاريع الصغيرة إلى محاربة الحزبية‮ ‬السياسية‮ ‬والعمل‮ ‬على‮ ‬إضعافها‮ ‬وتحييدها‮ ‬وتهميشها‮ ‬كما‮ ‬هو‮ ‬حاصل‮ ‬اليوم‮ ‬في‮ ‬اليمن‮..‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
دروس الماضي واستحقاقات الآتي
صادق بن أمين أبوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
سبتمبر‮ ‬ألق‮ ‬لا‮ ‬ينتهي
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالخالق‮ ‬هادي‮ ‬طواف‮ ❊‬

ذكرى‮ ‬الحرية‮ ‬والنضال‮ ‬
الشيخ‮ ‬حاشد‮ ‬عبدالله‮ ‬أبو‮ ‬عوجاء‮ ❊‬

الخروج‮ ‬من‮ ‬عصر‮ ‬الاستبداد
الشيخ‮ ‬يونس‮ ‬علي‮ ‬جابر

26‮ ‬ سبتمبر‮ ‬ثورة‮ ‬مجيدة‮ ‬خالدة
الشيخ‮/ ‬رامي‮ ‬خالد‮ ‬حرمل

ثورة‮ ‬الخلاص‮ ‬من‮ ‬الكهنوت
عبدالمجيد‮ ‬خالد‮ ‬فاضل‮ ❊‬

الثورة‮ ‬الوطنية‮ ‬والقومية‮ ‬
الشيخ‮/ ‬عمر‮ ‬خالد‮ ‬بدرالدين‮ ❊‬

لَعمري‮ ‬إنه‮ ‬لَكبير‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي

تحقيق‮ ‬تطلعات‮ ‬الشعب
الشيخ/ اكرم علي الشعيري

أمراء‮ ‬الحرب‮ ‬وجريمة‮ ‬قتل‮ ‬السنباني
د‮.‬عبدالرحمن‮ ‬الصعفاني

عن‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
محمد‮ ‬اللوزي

على‮ ‬مَنْ‮ ‬الرهان‮..‬؟‮!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2021 لـ(الميثاق نت)