موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الأرصاد يكشف حالة الطقس لـ24 ساعة مقبلة - أمين عام المؤتمر يعزي بوفاة الحاج أحمد الكيال - حالة نادرة.. ولادة توأم أنثى سيامي في صنعاء - سريع يكشف عن عملية عسكرية كبرى - الافراج عن القيادي والناشط المؤتمري بسقطرى رضوان سالم - الأمين العام يرأس إجتماعا للقيادات الإعلامية - وقفة احتجاجية تطالب برفع الحظر عن مطار صنعاء - الامين العام يرأس إجتماعا لقيادة فرع المؤتمر بمحافظة صنعاء - سياسيون وصحفيون لـ"الميثاق": ثورة الـ 26 من سبتمبر أعطت قبلة الحياة للشعب اليمني - النواب يبارك انتصارات المرحلة الثالثة من عملية النصر المبين -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 21-يونيو-2021
طه‮ ‬العامري -
حين تنهار القيم الوطنية والقومية والإنسانية وتتجرد المجتمعات من هويتها الحضارية وقيمها الدينية والثقافية وتستبدل الهوية الوطنية والقومية بهويات صغيرة مذهبية وقبلية وعرقية وطائفية ومناطقية وحزبية وأيديولوجية؛ تصبح المجتمعات البشرية على امتداد النطاقات الجغرافية‮ ‬بمثابة‮ (‬غابة‮) ‬يفترس‮ ‬فيها‮ ‬القوي‮ ‬الضعيف‮ ‬ويمتهن‮ ‬فيه‮ ‬الكبير‮ ‬الصغير‮ ‬ويتحكم‮ (‬الباطل‮) ‬بـ‮(‬الحق‮) ‬بل‮ ‬ويصبح‮ ‬الباطل‮ ‬هو‮ ‬الحق‮ ‬المبين‮!!‬
في زمان طغيان الباطل يصبح (العملاء) حكاما و(اللصوص) رموزاً اجتماعية ؛ ( وقطاع الطرق) وجهاء المجتمعات ؛ فيما الوطنيون والشرفاء والحكماء مهمشون يعيشون حياة بائسة خلف كواليس الحياة ؛ لأن المجتمعات تصفق للأقوياء وأصحاب الثروة وإن كانوا خونة وعملاء وقطاع طرق.!‮!!‬
نحن وعلى مختلف نطاقاتنا كعرب وطنيون وقوميين ؛ نعيش مرحلة (تجهيل حضاري وثقافي وحقوقي وإنساني ووطني وقومي) ونخوض معاركنا الطاحنة في سبيل التجهيل ومن أجل تكريسه كهوية حضارية ويسعى كل مكون فينا إلى فرض خياراته التجهيلية بكل ما لديه من عوامل القوة بمن في ذلك أولئك الذين يخوضون في جانب من نضالهم اليومي معارك مع النظير للاستعمار والهيمنة الغربية ؛ نجدهم يخوضون معاركهم هذه ضد المستعمر والقوى الاستعمارية بقيم وثقافة التجهيل التي يستميت دفاعاً عنها ضد كل من يخالفه وفي مقدمتهم أبناء جلدته وشركائه في الوطن والهوية والعقيدة‮ ‬والدين‮ ‬والقيم‮ ‬الثقافية‮ ‬والحضارية‮.!‬
ثقافة تجهيلية نوغل في إنتاجها وإعادة تدويرها كما (تدور النفايات والمخلفات الصعبة) ..هويات صغيرة تحكم وتتحكم في مساراتنا الوطنية والقومية وهويتنا الحضارية ومعتقداتنا الدينية وبكثير من الحماس والهمة حتى يخيل للمراقب أن أبطال هذه المشاريع وأدواتها يعملون كأداة للقوى الاستعمارية بوعي أو بدونه لأن كل تصرفاتهم لا تخدم شعوبهم ولا مكوناتهم أياً كانت مذهبية أو طائفية أو مناطقية أو قبلية أو حزبية ؛ وبالتالي هي لا تخدم أمتهم ولا قوميتهم ولا عقيدتهم الدينية وهويتهم الحضارية ؛ لكنهم بكل ما يقومون به ويمارسونه ضد بعضهم يخدمون المستعمر الذي تمكن من جعلهم يعيشون في أتون أزمة ذاتية يصارعون بعضهم بعضاً ويستنزفون قدرات بعضهم بعضاً ويدمرون أوطانهم وقدراتها وأحلام أمتهم بأيديهم ويفعلون كل ذلك باسم محاربة العدو والمستعمر.!!
ثمة أزمة بنيوية تسيطر على واقعنا الوطني والقومي وتسيطر على عقولنا وطريقة تفكيرنا ورؤيتنا لأزماتنا برؤى متناقضة وكل مكون من هذه المكونات وطنياً وقومياً يقدم رؤيته لحلول واقعه وأزماته اتساقاً مع قناعته الخاصة وما هو مؤمن به دون اكتراث أو توقف عند قناعات الآخر‮ ‬الوطني‮ ‬والقومي‮ ‬ورؤيته‮ ‬لهذه‮ ‬الحلول‮ ..‬
بيد أن كل هذه المكونات الوطنية والقومية وبكل ممارساتها ودون استثناء مكون عن آخر أصبحت تشكل عائقاً أمام تطلعات وأحلام المواطن وطنياً وقومياً وأصبحت هي جزءاً من المشكل الوطني والقومي وأزماته وليست جزءاً من (الحل) كما تزعم وتدعي.!!
والحقيقة أن ما نعيشه اليوم من تداعيات وطنية وقومية يعد ثمرة جهود استعمارية بذلها خلال (قرابة خمسة عقود) خلت من تاريخنا الوطني والقومي ؛ عقود بذلها المستعمر الغربي _ الأمريكي - الصهيوني - انتصاراً لأهدافه الاستراتيجية الهادفة إلى تمزيق المكونات العربية على الصعيدين الوطني والقومي والحيلولة دون النهوض العربي وطنيا وقومياً ودون تقدم أيٍّ من مكوناته القطرية وأن كانت حليفاً لهذا المستعمر ومرتهنة لإرادته ورغباته وتنصاع لأوامره وتلبي طلباته ؛ ففي القاموس الاستعماري الغربي (العرب لا يؤمَن جانبهم وإن كانوا من حلفائنا‮) ‬وهذا‮ ‬ما‮ ‬قاله‮ ‬ذات‮ ‬يوم‮ ‬وزير‮ ‬الخارجية‮ ‬الأمريكي‮ ‬الأسبق‮ (‬هنري‮ ‬كيسنجر‮) ‬ورددها‮ ‬بعده‮ ‬في‮ ‬وقت‮ ‬لاحق‮ ‬رؤساء‮ ‬أمريكا‮ (‬بوش‮ ‬؛‮ ‬وترمب‮) ‬ويرددها‮ (‬الصهاينة‮) ‬اليوم‮ ‬في‮ ‬وسائلهم‮ ‬الإعلامية‮ ‬صراحة‮.!!‬
والملاحظ أنه وبعد قيام ثورة 23 يوليو في مصر بقيادة الزعيم جمال عبدالناصر وتولى بعده القوميون السلطة في أكثر من قطر عربي وسطوع شمس الحرية والتحرر في سماء الوطن العربي وشيوع النزعات الوطنية والقومية والثورية في كل أرجاء الجغرافية ؛ شعر الغرب بخطورة هذا التوجه وهذا النزوع وسعى لتدميره وطمس معالمه عبر ابتكار وسائل ومفاهيم تقوم بمهمة تدمير هذا النزوع والتوجه القومي والوطني عبر ومن خلال أدوات ومفاهيم ثقافية واجتماعية وسياسية واقتصادية من شأنها أن تدفع بالمكونات العربية قطرياً وقومياً إلى تدمير نزوعها الوطني والقومي‮ ‬بطرق‮ (‬ذاتياً‮) ‬ولدوافع‮ ‬ومبررات‮ ‬متعددة‮ ‬؛‮ ‬وهذا‮ ‬ما‮ ‬حدث‮ ‬فعلاً‮ ‬على‮ ‬مدى‮ ‬نصف‮ ‬قرن‮ ‬من‮ ‬الزمن‮.!!‬
وقد كانت البداية من نجاح قوى الاستعمار واعوانها من الرجعية العربية وأنظمة البترودولار في ضرب الوحدة بين مصر وسوريا عام 1961م ؛ فقد استغلت القوى الاستعمارية ونخبها ومراكز دراستها وبتمويل من أنظمة البترودولار الرجعية على توظيف (الانفصال) للتدليل على فشل الوحدة‮ ‬بل‮ ‬واستحالة‮ ‬قيام‮ (‬الوحدة‮ ‬العربية‮).!!‬
وفي عام 1967م وعلى أثر نكسة حزيران _ يونيو ؛ استغلت هذه القوى الواقعة لتدلل على فشل (المشروع القومي العربي) لتعمم على أثر ذلك حكاية (المشروع الوطني والهوية القطرية) وترسخ كثقافة في أذهان الأجيال العربية قطريا وقوميا وتمت تغذية هذا الشعور وترجمته على مفاهيم‮ ‬ثقافية‮ ‬واجتماعية‮ ‬وحضارية‮ ‬وهوية‮ ‬ذهب‮ ‬كل‮ ‬قطر‮ ‬يتمسك‮ ‬بها‮ ‬ويحارب‮ ‬كل‮ ‬دعوة‮ ‬قومية‮ ‬وتوجه‮ ‬قومي‮..!!‬
وعلى مدى قرابة أربعة عقود ظلت الخصوصية الوطنية والهوية الوطنية هما الحاضرتان في الذاكرة الجمعية الوطنية ؛ لكن ومع بروز تطور وتقدم في بعض الأقطار ؛ كان لا بد من كبح جماح هذه الدول الوطنية العربية ؛ فكان لا بد من تحجيمها وتحجيم قدراتها ووقف نموها وتطورها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي ؛ كانت ثمة قيم (مادية) قد ترسخت تحت راية (الدولة الوطنية) على حساب قيم اصيلة روحية وثقافية وحضارية توارت واختفت من قاموسنا الحياتي اليومي ؛ وتدحرجت قيمنا الثقافية على أثر ذلك متخذين من أخطاء (الحاكمية والأنظمة) ذريعة لنزاع ونوازع داخلية تحت ذرائع الحق في الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة والمشاركة في السلطة والتنوع الحضاري والثقافي ؛ واتجهت الأنظار نحو (الأقليات) العرقية والدينية داخل الأقطار العربية ؛ ثم العمل داخل المكونات (المذهبية) و(الحزبية) اللتين كانتا بمثابة (حصان طروادة) لتبدأ رحلة (الأنا) المكوني على حساب (الأنا الوطني) التي سبق وأن حلت بديلاً عن (الأنا القومي) وهكذا وجدنا أنفسنا داخل مكونات قطرية تعيش حالة تنافر وتناحر فيما بين مكوناتها الاجتماعية لتسود ثقافة (التخوين) وإلغاء الآخر الوطني وتحقيره وتسفيه مواقفه والانتقاص من هويته وازدراء سلوكه ؛ وساد هذا الخطاب كل المكونات الاجتماعية دون استثناء ليتم على اثر ذلك تجريم وتخوين (الأنظمة) واستغلال اخطائها وتوظيف تلك الأخطاء للاستغلال السياسي والاجتماعي ؛ وقدمت القوى الاستعمارية نفسها بصورة الوسيط الناصح والمساعد الأمين والحريص على استقرار هذا المجتمع أو ذاك وأصبح لديها صلاحية كاملة في تزكية ومباركة هذا المكون الوطني أو ذاك ليصبح رموز هذه المكونات يلهثون وراء ممثلي المحاور الاستعمارية يستجدون رضاهم ومباركتهم وتقربهم ؛ متجاهلين مشاعر شعوبهم ورغباتها وميولها، وغدت شرعية الحاكم‮ ‬العربي‮ ‬بيد‮ ‬القوى‮ ‬الاستعمارية‮ ‬وليست‮ ‬بيد‮ ‬الشعوب‮ ‬صاحبة‮ ‬الحق‮ ‬والشرعية‮ ‬والمصلحة‮.!!‬
واقع مؤلم وصلنا إليه ؛ وحالة انهيار أخلاقي وحضاري وانساني وقيمي وديني وعقائدي نعيشها اليوم قطرياً وقومياً وصراعات مذهبية وعرقية وأثنية وطائفية وقبلية نخوضها اليوم فيما بيننا وداخل كل مكون قطري ما يستحيل صفه من عوامل الصراع الاثني غير المسبوق ؛ في لحظة زمنية يشهد فيها العالم ثورة تقنية وتقدم وتطور حضاريين غير مسبوقين بتاريخ البشرية ؛ فيما نحن غارقون في ثقافة الجهل وصراع التجهيل مجردين من كل القيم والمفاهيم الدينية والوطنية والقومية والحضارية والإنسانية ؛ نخوض معركة تدمير (الذات) بهمة وحماس منقطع النظير!!
يصعب القول وفقاً للمشهد الماثل قطرياً وقومياً بثمة إمكانية لتجاوز هذا المشهد أو طي ملف تداعياته والبدء بصفحة وطنية جديدة ما لم يحدث وعي جمعي قادر على كبح جماح أطراف المعادلة الصراعية وهذا ما لم يمكن حدوثه لأن الوعي الجمعي الوطني بدوره موزع الانتماءات والخيارات بين المكونات المتناحرة وهو جزء منها ويبدو المتاح وفق المشهد هو (كنتنة) الأقطار الوطنية ؛ وإن توقفت الصراعات بين هذه المكونات فإنها ستجعل من الأقطار الملتهبة بمثابة مسارح متعددة الاطياف والولاءات والهويات الثقافية نموذج اليوم _ لبنان _ العراق _ ليبيا _ اليمن _ وإلى حد ماء سورية مع الاخذ بالاعتبار أن في سورية دولة قوية وجيشاً وشعباً يتمتع بقدر من الوعي الحضاري وقد تمكنوا من صد المخطط الاستعماري التمزيقي لوطنهم إلى حد كبير بعكس بقية الأقطار التي وإن خفتت فيها أصوات (البنادق) لكن هذا لا يعني تلاحمها بل تم‮ ‬تقسيم‮ ‬أقطارها‮ ‬وفق‮ ‬مبدأ‮ ‬المحاصصة‮ ‬وهو‮ ‬المبدأ‮ ‬الذي‮ ‬يدمر‮ ‬ولا‮ ‬يعمر‮ ‬الأوطان‮.!!‬
ويؤسفني القول إن المخطط الاستعماري نجح وبامتياز في الوصول إلى أهدافه في هذه الرقعة الجغرافية المسمى بـ (الوطن العربي) الذي لم يعد وطناً عربياً بل وطناً تتنازعه العرقيات المذهبية والعرقية والطائفية والقبلية والحزبية المستلبة الفكر والإرادة بعد أن تحولت هذه الأحزاب‮ ‬بدورها‮ ‬إلى‮ ‬أشبه‮ ‬بـ‮ (‬محلل‮) ‬في‮ ‬مكاتب‮ ‬السجل‮ ‬المدني‮.!! ‬
خلاصة القول إن انتصارات ونجاح المشاريع الصغيرة تأتي دوماً على حساب المشاريع الكبرى وطنية كانت أو قومية في مجتمعات فقدت لعوامل عدة بصرها وبصيرتها وغرتها المظاهر الزائفة عن الحقائق التي غفلها غبار الزيف وثقافة الانتهازية والأنا (الذاتية)!

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
دروس الماضي واستحقاقات الآتي
صادق بن أمين أبوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
سبتمبر‮ ‬ألق‮ ‬لا‮ ‬ينتهي
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالخالق‮ ‬هادي‮ ‬طواف‮ ❊‬

ذكرى‮ ‬الحرية‮ ‬والنضال‮ ‬
الشيخ‮ ‬حاشد‮ ‬عبدالله‮ ‬أبو‮ ‬عوجاء‮ ❊‬

الخروج‮ ‬من‮ ‬عصر‮ ‬الاستبداد
الشيخ‮ ‬يونس‮ ‬علي‮ ‬جابر

26‮ ‬ سبتمبر‮ ‬ثورة‮ ‬مجيدة‮ ‬خالدة
الشيخ‮/ ‬رامي‮ ‬خالد‮ ‬حرمل

ثورة‮ ‬الخلاص‮ ‬من‮ ‬الكهنوت
عبدالمجيد‮ ‬خالد‮ ‬فاضل‮ ❊‬

الثورة‮ ‬الوطنية‮ ‬والقومية‮ ‬
الشيخ‮/ ‬عمر‮ ‬خالد‮ ‬بدرالدين‮ ❊‬

لَعمري‮ ‬إنه‮ ‬لَكبير‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي

تحقيق‮ ‬تطلعات‮ ‬الشعب
الشيخ/ اكرم علي الشعيري

أمراء‮ ‬الحرب‮ ‬وجريمة‮ ‬قتل‮ ‬السنباني
د‮.‬عبدالرحمن‮ ‬الصعفاني

عن‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
محمد‮ ‬اللوزي

على‮ ‬مَنْ‮ ‬الرهان‮..‬؟‮!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2021 لـ(الميثاق نت)