موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الدائرة الإعلامية والكادر الصحفي للمؤتمر يهنئون رئيس المؤتمر بمناسبة حلول عيد الفطر - رئيس المؤتمر يهنىء الشعب اليمني والمؤتمريين بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك - رئيس المؤتمر يهنىء السيد عبدالملك الحوثي بعيد الفطر المبارك - قائد حركة أنصار الله يهنىء رئيس المؤتمر بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك - النواب يدعو لوقف اعتداءات إسرائيل على فلسطين - أمانة العاصمة تؤكد جاهزية 69 حديقة ومتنزه لاستقبال زوار عيد الفطر - ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 28 شهيداً - طيران العدوان يشن 19 غارة على مأرب - دار الإفتاء: يوم غدٍ الأربعاء هو المتمم لشهر رمضان والخميس أول أيام عيد الفطر المبارك - طيران العدوان يشن 19 غارة على مأرب -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -

الإثنين, 22-فبراير-2021
الميثاق نت: -
المواقف الصادرة مؤخراً من الإدارة الأمريكية والبرلمان الأوروبي حول اليمن مواقف إيجابية ولا يمكن أن نسميها غير ذلك كونها واضحة وتعبر عن الحقيقة كما هي.. ولكن إن كان الهدف من صدورها مجرد أن تبقى تصريحات سياسية للترويج الإعلامي وتحويلها إلى ظاهرة صوتية وكفى دون‮ ‬أن‮ ‬تتبعها‮ ‬تحركات‮ ‬جادة‮ ‬وملموسة‮ ‬تعكس‮ ‬ما‮ ‬أكدت‮ ‬عليها‮ ‬فلا‮ ‬حاجة‮ ‬لنا‮ ‬بها‮ ‬ولتذهب‮ ‬إلى‮ ‬الجحيم‮.‬
الإدارة الأمريكية ومنذ بداية شن العدوان على اليمن واليمنيين في 26 مارس 2015م والذي أُعلن من واشنطن، معروفة مواقفها ولا تحتاج إلى شرح وتبيان كونها الدولة الرئيسية والشريكة الأولى مع تحالف العدوان السعودي الإماراتي، وطيلة السنوات الماضية وهي تقدم لهما كل أشكال الدعم العسكري والإعلامي، وإن كانت مواقف الإدارة الأمريكية الجديدة جادة هذه المرة في سعيها لإنهاء العدوان والحرب في اليمن ووقف كل أشكال الدعم المقدم من قبلها لتحالف العدوان ينبغي عليها أولاً أن تحول هذه المواقف إلى وسائل عملية لإجبار تحالف العدوان على إيقاف‮ ‬الحرب‮ ‬ورفع‮ ‬الحصار‮ ‬والسماح‮ ‬بذهاب‮ ‬اليمنيين‮ ‬إلى‮ ‬تسوية‮ ‬خلافاتهم‮ ‬دون‮ ‬أي‮ ‬تدخلات‮ ‬خارجية‮.‬
أما ما يتعلق بمواقف الاتحاد الأوروبي أو البرلمان الأوروبي فسبق أن صدرت لهما مواقف شبيهة طيلة السنوات الماضية وظلت حبراً على ورق..، وكأنهم بموقفهم الأخير هذا أرادوا أن يؤكدوا للإدارة الأمريكية صوابية موقفها تجاه العدوان والحرب في اليمن وتأييدهم لها، ولهذا جاء‮ ‬القرار‮ ‬الصادر‮ ‬عن‮ ‬البرلمان‮ ‬الأوروبي‮ ‬والذي‮ ‬دعا‮ ‬لوقف‮ ‬العدوان‮ ‬وانسحاب‮ ‬جميع‮ ‬القواتِ‮ ‬الأجنبية‮ ‬من‮ ‬اليمن،‮ ‬والتأكيد‮ ‬على‮ ‬أن‮ ‬الحل‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬لن‮ ‬يكون‮ ‬إلا‮ ‬بعملية‮ ‬تفاوض‮ ‬شاملة‮ ‬بقيادة‮ ‬يمنية‮..‬
طيلة السنوات الماضية ونحن نسمع ما يقوله معظم سفراء الاتحاد الأوروبي في تصريحاتهم حول العدوان على اليمن ومطالبتهم بضرورة وقف الحرب ورفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية والأدوية والسلع الغذائية والتجارية عبر كافة موانئ الجمهورية، وفي الوقت نفسه لم نكن نسمع من سفرائهم ومندوبيهم في الأمم المتحدة أي كلمة شبيهة تقال منهم عند انعقاد جلسات مجلس الأمن الدولي ومختلف الاجتماعات التي تعقدها الأمم المتحدة.. فلماذا هذا التناقض أو عدم التوافق مع ما يقوله سفراء الاتحاد الأوروبي وما يصدرونه من مواقف‮ ‬سياسية‮ ‬لا‮ ‬تجد‮ ‬طريقاً‮ ‬للتحرك‮ ‬والسعي‮ ‬الجاد‮ ‬لترجمتها‮ ‬على‮ ‬الواقع‮ ‬اليمني‮ ‬المعيش؟‮!‬
هذه الأقوال والأفعال والمواقف المختلفة والمتناقضة في ما بينها تكشف عن غياب الجدية لديهم في ما يخص العدوان والحرب في اليمن والحالة الإنسانية الكارثية التي يعيشها اليمنيون نتيجة الحصار الجائر المفروض عليهم، ونتيجة التدمير الشامل الذي طال كل شيء خلال السنوات الست‮ ‬الماضية‮..!‬
ونستطيع أيضا معرفة مواقف الاتحاد الأوروبي الحقيقية من خلال عدم قدرته على التوجه صوب تشكيل لجنة دولية محايدة ومستقلة للتحقيق في الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها النظام السعودي وحلفاؤه في اليمن طيلة سنوات العدوان الماضية..!
اليمنيون‮ ‬سمعوا‮ ‬كثيراً‮ ‬مثل‮ ‬تلك‮ ‬المواقف‮ ‬والتصريحات‮ ‬ولم‮ ‬تعد‮ ‬لديهم‮ ‬رغبة‮ ‬في‮ ‬سماعها‮ ‬مجدداً‮ ‬كونهم‮ ‬أصبحوا‮ ‬على‮ ‬علم‮ ‬ودراية‮ ‬أن‮ ‬هدفها‮ ‬المتاجرة‮ ‬بالقضية‮ ‬اليمنية‮ ‬ليس‮ ‬إلاّ‮..‬
منذ ست سنوات ودول الاتحاد الأوروبي ومعها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا تشارك النظامين السعودي والإماراتي وحلفاءهما في العدوان على اليمن وقتل اليمنيين وتمدهم بكل أنواع الأسلحة ومنها المحرمة دولياً وتبرر جرائمهم ومجازرهم بحق أطفال ونساء اليمن والمدنيين عموماً، وحولت الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى ناطق رسمي للعدوان وتحث دوله على الاستمرار في ارتكاب جرائمها، ويأتي البرلمان الأوروبي اليوم ليوجه دعوته لوقف العدوان وانسحاب جميع القواتِ الأجنبية من اليمن.. فكيف يمكن لليمنيين أن يصدقوا مثل هذه المواقف؟!
هل‮ ‬يظن‮ ‬هؤلاء‮ ‬أن‮ ‬اليمنيين‮ ‬بهذه‮ ‬السذاجة‮ ‬التي‮ ‬يتوقعونها‮ ‬أم‮ ‬أن‮ ‬هؤلاء‮ ‬تناسوا‮ ‬كل‮ ‬مواقفهم‮ ‬وتوجهاتهم‮ ‬السابقة‮ ‬من‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮ ‬واليمنيين‮ ‬ودعم‮ ‬دولهم‮ ‬لتحالف‮ ‬العدوان‮ ‬بكل‮ ‬الصور‮ ‬والأشكال‮..‬؟‮! ‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
عاش عزيزاً ومات شهيداً
راسل القرشي

الشيخ‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس‮ ‬رمز‮ ‬الوطنية‮ ‬التي‮ ‬نفتقدها‮ ‬اليوم
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

الفريق‮ ‬الركن‮ ‬يحيى‮ ‬بن‮ ‬محمد‮ ‬الشامي‮.. ‬رجل‮ ‬المواقع‮ ‬والمواقف‮ ‬
الفريق‮/‬جلال‮ ‬الرويشان *

لنكن‮ ‬صرحاء عرب‮ ‬البترول‮ ‬يتآمرون‮ ‬على‮ ‬مصر‮ ‬؟‮!‬
عبدالرحمن‮ ‬بجاش

في‮ ‬تصفيد‮ ‬الشياطين‮ ..!‬
د‮. ‬عبدالرحمن‮ ‬الصعفاني

لنجعل‮ ‬من‮ ‬عبادتنا‮ ‬لله‮ ‬حباً
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

عيد‮ ‬العمال‮ ‬العالمي‮.. ‬ومعاناة‮ ‬عمال‮ ‬اليمن
بقلم‮ /‬عبيد‮ ‬سالم‮ ‬بن‮ ‬ضبيع‮ ❊‬

المهاجرون‮ ‬اليمنيون‮ «‬المفروض‮.. ‬والمرفوض»‮‬
عبدالله‮ ‬الصعفاني

الطريق‮ ‬إلى‮ ‬باب‮ ‬المندب
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد

إلى‮ ‬أين‮ ‬وصلت‮ ‬معركة‮ ‬مأرب؟
علي‮ ‬ظافر‮ ‬

رمضان‮ ‬شهر‮ ‬عطاء‮ ‬وعمل‮ ‬
محمد‮ ‬صالح‮ ‬حاتم

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2021 لـ(الميثاق نت)