موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


التكوينات الشبابية والطلابية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - أحمد الرهوي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - " حيدرة " تنفذ مشروع الأضاحي بأمانة العاصمة - المنظمات الجماهيرية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت - في إطار الاستعداد والتهيئة والتحضير للمهرجان الجماهيري الحاشد الذي سيعقد في 24 اغسطس بميدان السبعين احتفاء بالذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام. <br />

السبت, 19-أغسطس-2017
الميثاق نت- محمود الحداد -
في إطار الاستعداد والتهيئة والتحضير للمهرجان الجماهيري الحاشد الذي سيعقد في 24 اغسطس بميدان السبعين احتفاء بالذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.
احتضنت العاصمة صنعاء أمس اللقاء التنظيمي الموسع لأبناء الدائرة (66) قدس مديرية المواسط محافظة تعز.
وفي اللقاء الذي حضره عضوا المجلس السياسي الاعلى الشيخ سلطان السامعي والشيخ جابر عبدالله غالب والشيخ حسين حازب عضو اللجنة العامة وزير التعليم العالي واللواء نجيب مغلس وكيل وزارة الداخلية والأستاذ عبده محمد الجندي عضو اللجنة العامة - محافظ تعز والشيخ فيصل البحر عضو اللجنة الدائمة وعدد من المسئولين والمشائخ من ابناء الدائرة 66 بقدس تعز.
من جهته ألقى الشيخ حسين حازب عضو اللجنة العامة - وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمته نقل للحضور الحاشد من أبناء قدس من خلالها تحيات قيادة المؤتمر الشعبي العام ممثلة بالزعيم الرمز علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر والأستاذ المناضل عارف الزوكا الامين العام للمؤتمر.

وقال حازب إن هذا الجمع والحضور المكثف ليس جديدا على أبناء تعز وتحديدا أبناء قدس، تعز التنوع الثقافي والفكري أثبتت أنها مع الوطن وليس سواه تبذل من أجله الغالي والنفيس.

مضيفا: أن هذا الجمع الحاشد المميز لأبناء قدس سيحشد ليوم 24 أغسطس المقبل أضعاف اضعافه، مؤكدين أن حشدنا بذكرى التأسيس سيكون حشدا وطنياً بامتياز.، وسيكون بمثابة رسالة للداخل تؤكد حفاظنا على الجبهة الداخلية وهو رسالة للخارج والعالم أجمع نقول لهم هذه الحشود هي الشرعية الحقيقة للشعب وليست شرعية الفار هادي الذي من أجله قتلتم وفتكتم ودمرتم اليمن أرضا وانسانا. مسترسلا اننا على ثقة أن أبناء تعز سيقولون لا للاحتلال لا لأصحاب المشاريع الصغيرة.

وتابع الشيخ حسين حازب كلمته قائلاً : نؤكد لكم ان قيادات المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله حريصون كل الحرص على سلامة الصف الوطني. وعليه يجب عدم الالتفات للأصوات النشاز التي تسعى لشق الصف الوطني. ونؤكد بأن هو تأكيد على صمودنا في وجه العدوان وأدواته.

عضو المكتب السياسي رئيس مؤتمر تعز الشيخ جابر عبدالله غالب قال في كلمة له اننا سنرسل رسالة تصل للعالم بمظلومية هذا الشعب الذي تم تدميره وقتل ابنائه ومحاصرته اشد من حصار قريش للرسول واصحابه مشيرا الى ان قوى العدوان اتخذوا من الفار هادي ذريعة لقتل ابناء الوطن ولا يعقل ان يقتل شعب من اجل ان يبقى فرد.

واضاف المؤتمر لم شمل الاسرة اليمنية وكان المظلة التي يقف تحتها كل ابناء اليمن وتم بناء هذا الوطن بحدود امكانياتنا المتاحة داعيا ابناء تعز الى انهاء الاقتتال داخل محافظة تعز.

بدوره ألقى عبده محمد الجندي عضو اللجنة العامة محافظ تعز كلمة السلطة المحلية أكد من خلالها على التمسك بالثوابت الوطنية ووحدة الصف الداخلي لمواجهة العدوان كما دعت الكلمات لحشد جماهير المؤتمر وشرفاء الوطن الى ميدان السبعين يوم الخميس 24 اغسطس لنقول للعالم ولقوى العدوان بانهم لن يقتلوا الروح الوطنية لدينا واننا شعب لن ينكسر او يستسلم وسننتصر على قوى العدوان وقوى الشر. اجتماعنا اليوم وفي كل يوم لنقول لا للعدوان لا للحصار لا لقتل الأطفال والنساء والشيوخ..

ومن هذا المكان أكرر مخاطبتي للملك سلمان بأن يوقف عدوانه على الشعب اليمني، ونقول له يكفي استنزافا لأموال الشعب السعودي، ولو أن جزءا بسيطا من هذه الأموال سخرت لتنمية اليمن لدانت لكم أجيال عديدة، نعم نقول أوقفوا حربكم على اليمن أرضا وانسانا.

كما القى الدكتور عبدالله الحامدي نائب وزير التربية والتعليم كلمة ترحيبية قال فيها: تجمعنا اليوم هو بداية الخير وله ما بعده إذ علينا ان نلتقي ونبني علاقاتنا على اساس من احترام الاراء والتوجهات التي يجب ان تصب جميعها في مصلحة الوطن ومصلحة المنطقة بشكل خاص وقال المؤتمر الشعبي العام يثبت كل يوم انه حزب الشعب يعتبر من الماضي وتجاربه ودروسه دون ان يقع فريسة له ، ويعي واقعه وحاضره ويتعامل معه مستوعبا معطياته دون شطط او نزق وبوسطية واعتدال لا نظير لها.

لافتا الى ان المؤتمر الشعبي العام خبر الحكم منفردا ومارس الشراكة ودعا إليها وخبر المعارضة ايضا، مسترسلا بالقول وكل ذلك أكسبه ثراءا وتكاملا وخبرة في الأداء قل نظيرها للتعامل مع قضايا وهموم ومشاكل الوطن مشيرا إلى ان الوسطية والاعتدال وحرية التعبير والقبول بالآخر هي خطوط عراض في مسيرة المؤتمر الشعبي العام لا يحيد عنها.

وأكد الدكتور الحامدي على حرص المؤتمر الشعبي علي مصلحة الوطن بالقول هاهو المؤتمر يحضر ويبادر حين غاب الآخرون وتخلفوا مؤكدا على التمسك الكامل بالثوابت الوطنية وحماية مكاسب الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 اكتوبر و22 مايو ومتمسكا بالنهج الديمقراطي وسيادة الوطن وأمنه، وميدان السبعين سيوصل هذه الرسالة بكل حزم.

واضاف الحامدي يكفينا جدلا ويكفينا مهاترات، لنوحد الصفوف، لنتواصل، لنتصالح، لنتحاور، لنتكامل منوه الى ان عامان ونصف او تزيد كافية لانكشاف الحقائق وانجلاء الصورة موضحا بأن العدوان تعرى وانكشفت اطماعه وبان خبث مسلكه.

وختم كلمته بالقول ابناء تعز اليوم هم اكثر المعنيين بإعادة القراءة فيما يجري من احداث مؤسفة، ومراجعة المواقف بعد ان اتضحت حقيقة المؤامرات التي تحاك ضد الوطن وضد تعز على وجه الخصوص، وعدم الانجرار وراء المخطط الذي يريد لتعز ان تكون وكرا للإرهاب ومأوى للتطرف وميدان للعنف والاقتتال.

وقال: العدوان وزبانيته الذين يريدون تحرير تعز هم يريدون تحريرها بالفعل ولكن من المدنية ومن السلام ومن العلم ومن الوعي ومن الامن والامان ومن البناء والتنمية ومن دورها التنويري الذي عرفت به وعرف بها.

الى ذلك شدد اللواء نجيب مغلس على أهمية الاحتفال بذكرى تأسيس المؤتمر الحزب الرائد الذي أسسه وأشرف على تكوينه ابن اليمن البار الزعيم علي عبدالله صالح مع كوكبة من العلماء والحكماء وعقلاء ووجهاء اليمن، حيث كان بمثابة. البوتقة التي جمعت كل أطياف العمل السياسي والاجتماعي وانبثق عن ذلك الميثاق الوطني.

مشيرا إلى أن تأسيس المؤتمر الشعبي العام اخرج اليمن في تلك الفترة من خضم الصراعات والحروب الأهلية إلى بر الأمان والتنمية والازدهار.

لافتا في كلمته إلى حجم المنجزات التنموية التي حققها المؤتمر الشعبي العام في مديرية قدس، وقال من هذا المنطلق نؤكد للقيادة المؤتمرية ممثلة بالزعيم المناضل علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر. تفاعل أبناء قدس لإحياء الذكرى العظيمة لتأسيس المؤتمر الشعبي العام، والاستعداد الكامل لرفد الجبهات الداخلية وعلى الحدود بالرجال والمال.

مؤكداً وقوف أبناء قدس إلى صف الوطن، رافضين للخيانة والعمالة والارتهان للخارج، وهو - للأسف - ما دأب عليه القليل من أبناء المحافظة وهم بذلك لا يمثلون إلا أنفسهم اما الشرفاء والوطنيين وهم كثر في هذه المحافظة فإنهم يؤكدون وقوفهم ضد العدوان الغاشم المتمثل بمملكة الشر السعودية ودويلة الإمارات ومن ساندهم وقدم لهم السلاح وكافة الدعم اللوجستي والاستخباري ، كما أنهم على استعداد لتصحيح المسار المتمثل في التصدي للمشاريع الصغيرة التي تتبناها دول العدوان.

وقال مغلس: تتزامن هذه المناسبة مع الذكرى. الأولى لتشكيل المجلس السياسي الأعلى والذي يمثل الحكمة اليمانية التي أكد عليها رسولنا الكريم، هذا المجلس الذي جاء نتيجة مثمرة وفاعلة للتوافق السياسي والاجتماعي بين مكوني المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصار الله وحلفاؤهم والذين يمثلان قطبي الرحى في يمن الحاضر والمستقبل.

وأوضح المغلس أن من أهم ثمار هذا التحالف الانتصارات التي يسطرها الجيش والأمن واللجان الشعبية ورجال القبائل المتطوعين، في جميع جبهات القتال، والصمود الاسطوري لشعبنا العظيم رغم الحصار والحرب. وتعزيز الجبهات الداخلية في جميع المناطق التي تحت سيطرتهم، إضافة إلى الإنجازات الأمنية الرائعة للأجهزة الأمنية واللجان الشعبية واستتباب الأمن والاستقرار في العاصمة صنعاء وعموم المحافظات الواقعة تحت سيطرة الجيش واللجان.

من جانبه قال الدكتور نصر القدسي في كلمته نيابة عن الأكاديميين بعزل قدس أن
اللقاء يهدف إلى خلق الاستجابة الوجدانية لكل أبناء عزلة قدس وإعطاء مؤشر إيجابي في الالتفات إلى الوطن بعيدا عن أي تجاذبات تضر بالمصلحة الوطنية.

انه الانطلاق من أرضية واحدة للتصدي لكل التحديات التي تواجهها البلاد وفي مقدمتها العدوان وأدواته في الداخل ونزعات التطرف والإرهاب.

مشيرا إلى أن هذا التجمع الذي يحييه أبناء قدس هو من اجل الوطن.. فالجميع هنا صوتا واحدا وهدفا واحدا لتجسيد روح الأخوة وتوحيد الرؤى ومعالجة مختلف القضايا والمشاكل باقتدار وحكمة.

مؤكداً أن تعز بجميع مديرياتها ترفض الرفض القاطع لكل الاسماء والكيانات الحزبية وغيرها من المسميات التي تتاجر بآلام ومتاعب ومعاناة أبناء تعز.

هذا وقد إزدان اللقاء الذي حضره المئات من أبناء عزلة قدس بقصيدتين شعريتين للشاعر الشعبي أبو الحجاج ووصلتين غنائيتين للفنان صادق الضباري. لاقوا جميعا استحسان وتفاعل الحضور.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)