موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
الأخبار والتقارير
الخميس, 05-يناير-2017
الميثاق نت - التقى الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام بعدد من مسئولي ومشائخ وأعيان محافظة سقطرى بحضور الأستاذ عارف عوض الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام والشيخ يحيى علي الراعي رئيس مجلس النواب الأمين العام المساعد للمؤتمر.<br />
الميثاق نت: -
التقى الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام بعدد من مسئولي ومشائخ وأعيان محافظة سقطرى بحضور الأستاذ عارف عوض الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام والشيخ يحيى علي الراعي رئيس مجلس النواب الأمين العام المساعد للمؤتمر.
وفي اللقاء تحدث الزعيم علي عبدالله صالح بكلمة رحّب فيها بالحاضرين وحيا في مستهلها كل أبناء سقطرى. مشيداً بمواقفهم الوحدوية وبتفاعلهم الإيجابي مع كل قضايا الوطن وفي مقدمتها الحفاظ على الوحدة اليمنية، باعتبارها قدر ومصير الشعب اليمني العظيم.
وتطرق الزعيم علي عبدالله صالح في كلمته إلى عدد من القضايا والتطورات التي تشهدها الساحة الوطنية وما تتعرض له بلادنا من عدوان غاشم وآثم من قبل نظام آل سعود والمتحالفون معه.
مشيراً إلى أن الغيم الذي يخيّم على أجواء الوطن وليس على سقطرى فقط سيزول وستنفرج الأزمة بإذن الله وستفشل كل المخططات بفضل إرادة الشرفاء والصادقين المدافعين عن وطنهم وسيادته وإستقلاله، وأنه مهما كانت المحاولات التآمرية ومهما حاول المعتدون تدنيس أرض اليمن فإن عليهم أن يدركوا جيداً أن اليمن كانت ولازالت وستظل مقبرة للغزاة، وفيما يلي كلمة الزعيم:

بسم الله الرحمن الرحيم
أرحب بالاخوة من محافظة سقطرى وفيه غيم في البلد غيم موجود في البلد ليس في سقطرى، بل في كل أنحاء اليمن با تنفرج وبا تنجلي إن شاء الله والفرج قريب وهؤلاء سيتهاوون أمام الرجال الشرفاء الوحدويين في شمال الوطن وفي جنوبه لا تقلقوا ولا تعيروهم اهتمام اللي بيدعموهم وقد أصبحوا ضايقين منهم ومن صورهم ضايقين من صورهم بيبتزوا الذي يدعموهم من التحالف وقدهم ضايقين منهم حتى أنهم خرّجوهم من الرياض ودفعوهم إلى عدن وإلى مارب قالوا اخرجوا اختلستونا فلوس شليتوا أموالنا شليتوا ذخائرنا شليتوا فلوسنا شليتوا مدرعاتنا أهلكنا اليمن بالطائرات ما حققتوا أي شي ولا تحققوا، وكما قال القائل أن اليمن مقبرة للغزاة فعلا هي مقبرة للغزاة ، جبالها وسهولها وبحارها وجزرها مقبرة مقبرة وعليهم أن يتعضوا وأن لا يكونوا مكابرين سواء الذي في الداخل أو الذي عادهم في الخارج أو الذين يدعمونهم لا يكونوا مكابرين عليهم أن يمدوا يد السلام للسلام مع كل اليمنيين الشرفاء ،

عودة شرعية وما شرعية هذا كلام فارغ من الذي عيقبلك تعود على كرسي السلطة وقد دمرت الشعب اليمني واستلمت مبالغ هائلة من النظام السعودي ومن دول الخليج مقابل الدم اليمني مقابل المسكن مقابل المصنع مقابل الطريق مقابل الجامعة مقابل المؤسسات مقابل الجسور، استلمت ونحن سنعلنها بالأرقام قبل الحرب وبعد الحرب الذي استلموها من السعودية لتخريب اليمن، هؤلاء هم في حقيقة الأمر، أنا اتحمل جزء من المسئولية اتحمل جزء من المسئولية لأني أنا أديتهم من تحت الطاولة إلى فوق الطاولة، وهم لا يستحقوا، يقولوا إن أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أكرمت اللئيم تمردا، هؤلاء هم متمردين على الوطن ليس عليّ أنا ، أما أنا تركت السلطة في 2012م بإرادة قوية لا يمكن أن أبقى في السلطة والدماء تسال ولا يمكن أن أعود إلى السلطة والدماء تسال ولا يمكن تسال أو سلم لا يمكن، لا أفكر فيها،

أنا أفكر في سلامة اليمن واليمنيين أن يعيشوا أمنين في وطنهم، هؤلاء عمل انتحاري لكن سيحاسبوا سيحاسبوا والاموال الذي استلموها وأخذها هادي وابنه جلال سيعيدها وهي بالارقام التي أخذها من الملك عبدالله وأخذها من السعودية على متن طائرة خاصة من المملكة العربية السعودية قبل الحرب والفلوس الذي استلمها لاصلاح الطائرات سيعيدها والفلوس الذي استلمها للضمان الاجتماعي سيعيدها والفلوس الذي استلمها لدعم الميزانية سيعيدها عاجلاً أمْ آجلاً، هذا انسان تربية البريطانيين وهو استخبارات بريطانية،

أنا ما كنت أريد أن أتكلم وأفصح ببعض الحقائق لكن أجدها فرصة، أدي لكم هذا الحديث وهو الحديث لكل أبناء الوطن الشرفاء هذا عبارة عن بياع يقول عيبيع وسيؤجر سقطرى، وهذا أبعد عليك من عين الشمس، ويقول سيؤجر ميون أبعد عليك من عين الشمس أنت بياع بياع قلعة تبيع من؟؟ هذا وطنا اليمن وطن انت من أبين من قرية في الوضيع، حتى لما جاءت الانتخابات وانتخبناك رئيسا للفترة الانتقالية لمدة عامين طردوا اللجان التي جاءت للانتخاب طردوها أصحاب الوضيع ما قبلوه ، الاخرين في كل المحافظات سمعا وطاعة وانتخبوه ،

فعلى كل حال إحنا نقدر تقديراً عالياً صمود سقطرى ورجال سقطرى وكلمه سقطرى وثقافة سقطرى، سقطرى في العين وسقطرى في القلب سقطرى في القلب وفي عيوننا وغير قلقين عليها لان فيها رجال صادقين مخلصين لن ترتفع معنوياتهم إلا بعد قيام الوحدة المباركة اتجروا وساروا وجوا وهم في أمان، من أول كانوا مضطهدين في داخل سقطرى بس للمناورات السوفيتية والمناورات الحزب الاشتراكي داخل سقطرى، والآن هو يريد يؤجرها للمناورات، كم عمرك كم باتجلس كم عتجلس كم كم يوم كم سنة كم سنين انت مودع مودع رجع الفلوس نعيد بناء ما خربته الحرب عيد الفلوس عيد الفلوس التي استلمت التي استلمتها مقابل دماء الاطفال والنساء والمساكن في كل أنحاء الوطن أعيد الفلوس يا عبدربه منصور هادي أنت وابنك جلال ورفاقك رموز الفساد، انت تقول أن عندك حكومة شرعية الحكومة الشرعية هانا في صنعاء، هذا عقد اجتماعي عملناه وسياسي في عام 1990م بين شطري الوطن وباستفتاء شعبي انتهى التشطير ، وراءك بريطانيا وراءك الخليج ما بينفعوك ، ملوا من صورتك على فكرة ملوا من صورتك قالوا له إطلع خرجوه من القصر ومن الفنادق قالوا له إطلع روح عدن روح بلادك روح شغلتنا، هذه هي الحقيقة التي أطمئن قبائل سقطرى والثبات والصبر والتحمل و الجلد أمام هذا العدوان سينتهي بإذن الله، اخواننا في سقطرى هذه العاصمة صنعاء عاصمتكم، عاصمتكم تحاصرت سبعين يوم واستمرت الحرب في المحافظات الشمالية ثمان سنوات مع النظام السعودي ومع مرتزقتهم، أما السعودية قد دخلت هذه المرة لأول مرة تدخل بجيش وطائراتها لكن كانت تجند لنا من سنة 62 الى سنة 70م مرتزقة مثلما هي تجند الان في مارب في الجوف في حرض في ميدي في تعز في البيضاء في الحديدة جندت مرتزقة بفلوس بيع وشراء، وصمدنا ثمان سنوات، طيب صار لنا سنتين الآن ثابتين واقفين على أقدامنا وسنقف عشرات السنين ثابتين واقفين على أقدامنا وهاماتنا مرفوعة لن تنحني أبدا إلّا للخالق عز وجل، فأطمئن إخواننا في سقطرى وأشكركم وأرحب بكم ونحن معكم وقلوبنا معكم وأنتم في القلب، وشكراً.

وكان الشيخ أحمد غالب بن يعقوب رئيس الإتحاد القبلي لسقطرى قد ألقى كلمة في بداية اللقاء.. جاء فيها:
زيما تقول الذي ما بغى يظهر يخلي نفسه كذا بطريقة حتى تروح الأزمة هذه ، وإلا بصماتك والمشاريع الذي وضعتها و التحقيق الذي حققتها من بداية الوحدة لما تروح من الحكم ما حد ينكره كل أبناء الجزيرة موجودة في رؤوسهم صغير وكبير سواء في العواصم سواء في البداية وكلهم يبلغوك التحية وكلهم مع الزعيم، الوضع الآن الذي فينا نحن نتحصل بعض منهم كون هادئين ما يظهروا على أساس الجانب الاخر ما يتخذ عليهم أي اجراءات أو قد نحنا الأن بعض انهم اخذوا علينا نظره ولكن احنا عادي ما فيش حاجة سوينا قلق ولكن بصماتك والذي سويتها من بداية الوحدة من المشاريع والمطار والطرق وا لبنية التحتية لا زالت موجودة ما حد ينكرها صغير وكبير معترفين فيها ودائما يذكروك بالخير سواء صغير وكبير وسواء على مستوى الجزيرة إن بالبوادي وبل الزعيم ، ونحنا نتشرف بمقابلتك وبغينا نشوفك ونسلم عليك وندعي الله أن يحفظك ويرعاك لليمن وللشعب اليمني كامل ، الله يحييك ويسلمك.


كما ألقى الأخ هاشم سعد السقطري وكيل أول محافظة سقطرى الكلمة التالية جاء فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله.
نشكر الزعيم الرئيس السابق علي عبد الله صالح على استقبالنا استقبال ابناءه واخوانه وأهله أبناء سقطرى نشكرك الشكر العميق رغم إنه من البداية نطالبك تقابلنا لكن اليوم اتحيت لنا فرصة نلتقي بك ، فاسقطرى شهدت منجزات عظيمة في عهدك الميمون من مشاريع تنموية من مطار وميناء ومدارس وصحة هذا ما حد ينكره إلا انسان جاحد، لهذا لا زلنا نكن لك الاحترام ، فابناء سقطرى لا زلنا مناضلين من بداية الامر ضد العدوان نحن عملنا رأينا واتخذنا قرارنا نكون ضد العدوان صح فيه منا الذي هم مسئولين الذي يتبعوا هادي لانه دائما الروس تتبع هادي لكن أبناء سقطرى لا زلنا مع الزعيم وضد العدوان، لهذا سنكون معك يازعيم سنظل واقفين معك بالروح وبالدم نفديك يا علي.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)