موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


التكوينات الشبابية والطلابية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - أحمد الرهوي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - " حيدرة " تنفذ مشروع الأضاحي بأمانة العاصمة - المنظمات الجماهيرية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين -
الأخبار والتقارير
الخميس, 13-أكتوبر-2016
الميثاق نت - 1 الميثاق نت -
الشهيد علي عنتر يكشف سر انتصار ثورة 14اكتوبر على الاستعمار
يحفل شعبنا اليمني اليوم بالعيد ال 53 لاندلاع شرارة ثورة ال 14 من اكتوبر المجيدة من على جبال ردفان الشماء ..الثورة التي قادة طوال طوال اربع سنوات الكفاح المسلح في جنوبنا الغالي من اجل التحرر من الاستعمار البريطاني البغيض ومخلفاته من العملاء والسلاطين ..
وبهذه المناسبة الوطنية الغالية التي بفضلها اشرقت شمس الحرية وتحرر جزاء غالي من اليمن باعلن الاستقلال الوطني يوم ال 30 من نوفمبر 1967م..وغادر الغزاة البريطانيون واذيالهم ارض اليمن الى الابد .
اليوم لا غرابة أن يظهر بيننا كهنة ودجالون جدد وعملاء ومرتزقة يشنون حرباً ضروساً يستخدمون فيها مختلف أساليب الكذب والخداع والمغالطات في محاولة لتشويه الوعي الوطني لدى أجيال الحاضر..من قبل أزلام الاستعمار الذين يقدسون "الهنس" سلمان وجيش الكبسه وهم يدنسون جزء من جنوب يمننا الغالي.. بيد أن إصرار البعض على العودة الى العبودية وإعطاء عقولهم إجازة بعد أن أصبحت مجرد كومة مسمومة يجعلنا ندرك خطورة المعركة التي نخوضها للدفاع عن الثورة الاكتوبرية..
وبهذه المناسبة نستذكر هامة وطنية بحجم الشهيد علي عنتر الذي يفضح أكاذيب ودجل وتضليل دعاة الانفصال الذين يروجون لدعوات كان يروج لها المستعمرون والسلاطين وعملاؤهم..
إضافة إلى تأكيده حقيقة واحدية الثورة اليمنية وامتزاج الدم اليمني في معركة النضال من أجل الوحدة..
الميثاق تعيد نشر مقتطفات من محاضرتين للشهيد علي عنتر ألقاهما قبل استشهاده ببضعة أشهر..

حيث قال في نوفمبر 1985م: "مازال أُناس يشعرون بالحنين للسلاطين.. أقول بشرف- وأنا مسؤول عن هذا الكلام- يحنون للانجليز، وربما يكونون قد اندسوا داخلنا.. سؤال: كيف نفهمهم..؟
ويجيب: هؤلاء الناس نستطيع أن نفهمهم بشكل جيد والذين هم داخل الحزب وفي القيادة وهم ما يزالون يحنون للسلاطين.. ربما يقول واحد: غير معقول، ناس يحنون للسلاطين وهم داخل الحزب؟..
هذا مجنون، الذي يقول هذا الكلام؟!
ويضيف: من فهمنا للواقع، من هم هؤلاء الناس، كيف نستطيع أن نفهمهم، وأن نكشفهم، لأنهم يشوهون التاريخ.. أيضاً هؤلاء الناس الذين يشدونك كحزبي إلى قريتك، إلى قبيلتك، وينسون بأنك حزبي مسؤول عن كل مواطن في اليمن.
هؤلاء الذين يشدونك إلى الماضي، انتبه منهم يشدونك إلى الماضي المتخلف إلى قبيلتك على أساس أنه ليس لديك قوة إلاّ الناس الذين من قريتك أو قبيلتك.. هذا الإنسان عدو لدود ولابد أن نقتلعه..
ويستطرد عنتر قائلاً: أريد أن أقول، إنه قبل أن يكون حزبنا "الاشتراكي" كنا تنظيم الجبهة القومية.. هذا التنظيم "الجبهة القومية" ما كانت من جبل بطة في ردفان أو من الضالع، ولا من فحمان، ولا من شمسان.. كان تنظيم الجبهة القومية على مستوى الشعب اليمني، شمالاً وجنوباً.. الطلائع هذه كانت موجودة في كل مكان، وإذا ما كان التنظيم السياسي ما كنا سننتصر، ويجب أن تفهموا.. كان هو الأداة السياسية التي تقوى بها نضالاتنا وتشتد بها معنوياتنا على مستوى اليمن كله.. فأي آفاق قصيرة الرؤية وأية نظرة لا تتجاوز أنفك.. فهذه الرؤية والنظرة محدودة وفاشلة ومهزومة.."
- يخيل لكثير منا هنا ان المناضل علي عنتر يقصد الزبيدي والخبجي وشلال ومن لف لفهم.. الأمر ليس كذلك كما اعتقد..
لكن هو لايعني ان علي عنتر تنبأ بمثل هؤلاء قصيري الرؤية.. المناطقيين.. المصلحيين.. كما أنه خاطب أيضاً أبناء ردفان الأحرار وذكرهم ان الجبهة القومية ما كان لها ان تنتصر لولم تكن تنظيماً سياسياً على مستوى الشعب اليمني، شمالاً وجنوباً..
ويؤكد أن السر الحقيقي لنجاح ثورة 14 أكتوبر هو ان هذا التنظيم السياسي كانت أهدافه يمنية.. لم يكن من إمارة أو سلطنة أو مشيخة ولا كان من الشطر الجنوبي، ولكن كان أساسه موجوداً في اليمن شمالاً وجنوباً.. كانت أهدافه وحدوية، وكان يؤمن بأن النضال من أجل دحر الانجليز هو بأبناء اليمن الواحد..
ويقول: كانت ثورة سبتمبر الأم.. لولاها لما ضمّنا النجاح، وهذه حقيقة يجب أن نقولها، وهذا تاريخ ممنوع المغالطة فيه.. أي لولا هذه الظروف والحقائق لما انتصرنا..!!
أقول هذا الكلام لأنكم تفهمون أننا كنا قبائل نتقاتل فيما بيننا، كل منطقة معزولة عن الأخرى فكيف نستطيع أن نطارد بريطانيا ونحن أمامنا حواجز، لكن نحن عملنا على توحيد أداة الثورة اليمنية في الشمال والجنوب قبل أن نبدأ النضال المسلح..
ويضيف: وعندي النقطة المهمة حول قضية الوحدة اليمنية، نحن لا نريد ان ترفع شعارات للمزايدة، ربما هناك منظرين غير يمنيين أو غير وطنيين يتكلمون انه لاتوجد وحدة يمنية، وفي التاريخ لم يتوحد الشعب اليمني..
لكن نحن نقول ان ظروف الناس كانت بالأمس صعبة، إنما نحن توحدنا كأداة للثورة.. وإذا كنتم كتقدميين لاتريدون الوحدة، فالرجعيون والاخوان المسلمون يحبون الوحدة، والشعب اليمني لن يكون لامعكم ولامعهم.. شعبنا هنا في الجنوب لن يكون إلاّ مع الوحدة..
الشعب اليمني يحترم القيادة التي توحده..
ويتساءل عنتر: ولكن كيف نكون نحن كحزب اشتراكي يمني فاهمين
الاصنج كان يقول: "هؤلاء زيود" والمكاوي كان يقول: "هذا الشعب فوضوي ونحن في الجنوب شعب حضاري، وفي الشمال فوضويون..".. أية حضارة في الشمال والجنوب..؟
ما نحن إلاَّ شعب واحد، حياتنا واحدة، نأكل "العصيد" مع بعض، ونركب الحمار، ونحرث بأيدينا.. كلنا شعب واحد..
-وفي عام 1984م كان علي عنتر قد ألقى محاضرة في جامعة عدن كلية التكنولوجيا جاء فيها: إن أداة الثورة اليمنية كانت موحدة وموجودة منذ بداية الثورة سواءً أكانت 26 سبتمبر أو ثورة 14 أكتوبر.. منذ البداية ناضلنا في "حرض"وفي "صرواح" والمحابشة في الشطر الشمالي.. وفي كل جبل من جبال اليمن.. ناضلنا ضد الملكيين في الدفاع عن ثورة 26 سبتمبر 1962م، وناضل اليمنيون من الشطر الشمالي في عدن والشيخ عثمان والمعلا والضالع وفي كل جبل من جبال الشطر الجنوبي من الوطن..
على أن هذه الثورة كانت بداية حقيقية لوحدتنا الحقيقية.. وأنا أقول لكم إننا سنتوحد، وإذا كان هناك بعض "الصعاليك" يغالطوننا.. سوف ينتهون لأن هذه الإرادة موجودة في شعبنا اليمني، يؤمن بها، وقدم من أجلها الدم الذي هو أغلى شيء في الحياة.. سوف نتحد.. نحن لا نطالب القوى الرجعية والاخوان المسلمين بأن يحققوا الوحدة، الوحدة مسؤولية الحزب الاشتراكي اليمني.. وليس الحزب الاشتراكي العدني.. حزب اشتراكي يمني مسؤوليته تحقيق الوحدة أولاً..



أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)