موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


التكوينات الشبابية والطلابية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - أحمد الرهوي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - " حيدرة " تنفذ مشروع الأضاحي بأمانة العاصمة - المنظمات الجماهيرية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -  تواصل اللجان الشعبية الموالية للرئيس المستقيل هادي نهبها لمعسكرات قوات الأمن الخاصة بعد أن أحكمت سيطرتها على محافظة عدن بعد حرب عنيفة شنتها اللجان الشعبية المسنودة بعناصر القاعدة الخميس الماضي على قوات الأمن الخاصة التي يقودها العميد عبدالحافظ السقاف الذي رفض قرار تغييره وتعيين العميد جواس مثنى بديلاً عنه قبل حوالي اسبوعين.<br />

الثلاثاء, 24-مارس-2015
الميثاق نت: -
تواصل اللجان الشعبية الموالية للرئيس المستقيل هادي نهبها لمعسكرات قوات الأمن الخاصة بعد أن أحكمت سيطرتها على محافظة عدن بعد حرب عنيفة شنتها اللجان الشعبية المسنودة بعناصر القاعدة الخميس الماضي على قوات الأمن الخاصة التي يقودها العميد عبدالحافظ السقاف الذي رفض قرار تغييره وتعيين العميد جواس مثنى بديلاً عنه قبل حوالي اسبوعين.
واندلعت الحرب بعد أن شهدت عدن توتراً أمنياً سادها لقرابة شهر منذ أن وصل إليها الرئيس المستقيل هادي وبدأ باستقطاب المليشيات المسلحة والتجنيد المناطقي والفرز الشطري الذي تجسد بالطرد المهين للحرس الرئاسي من أبناء الشمال واصدار قرارات إقصائية للقيادات الأمنية واستبدالها بقيادات مقربة منه استعداداً لتفجير الأوضاع من عدن وتوسيع رقعتها إلى المحافظات الأخرى وهو ما حصل في محافظة لحج من عمليات نهب واسعة لمعسكرات قوات الأمن الخاصة بعد يوم واحد من معركة عدن.
وأكدت مصادر محلية بعدن لـ«الميثاق» أن المحافظة تشهد استقطاباً مكثفاً لمليشيات مسلحة معظمها عناصر «متطرفة» تنتشر بشكل ملفت ومريب في شوارع عدن وتتمركز في بعض المراكز الحكومية..
وأبدت المصادر تخوفاً من انفلات الوضع الأمني في محافظة عدن التي سقطت في أيدي لجان هادي وعناصر القاعدة..
ولم تستبعد المصادر أن يكون الرئيس المستقيل هادي تحت الإقامة الجبرية من قبل تلك اللجان المسلحة التي تقف وراءها قوى سياسية داخلية وخارجية كانت قد ضغطت على هادي لسحب استقالته في محاولة لخلط الأوراق وقلب المعادلة السياسية والعودة بالتسوية السياسية إلى مربع الصفر ونسف أي حل للأزمة عبر الحوار..
وعقب سيطرة اللجان المسلحة وعناصر القاعدة على الوضع في عدن بعد قصفها بالدبابات والمدافع معسكر القوات الخاصة مساء الأربعاء وصباح الخميس شن هادي هجوماً عنيفاً على من أسماهم بـ«عملاء إيران» و«الرجعيين» في اشارة للحوثيين وإتهام النظام السابق بمحاولتهم القيام بانقلاب عسكري في محافظة عدن، في محاولة لتبرير جرائم القتل التي ارتكبها هادي أثناء ترؤسه للجنة الأمنية العليا التي شكلها في عدن بعد فرار وزير الدفاع محمود الصبيحي إلى عدن.
ودعت لجنة هادي الأمنية خلال الاجتماع جميع القوات المسلحة والأمن لرفض أي توجيهات من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها «أنصار الله».
وكانت اللجان أعلنت أن هادي اصبح في مكان آمن بعد قيام طائرة حربية بقصف القصر الجمهوري بالمعاشيق كرسالة تحذيرية لهادي ومن يقف وراءه حسب تصريح لقيادي في المجلس السياسي لأنصار الله..
بينما وصف محافظ عدن العملية الجوية بالعدوان الذي كان يستهدف تصفية الرئيس الشرعي- حسب قوله..
وتفاوتت الردود المحلية والدولية لما شهدت محافظة عدن الخميس من حرب راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح إلى عملية نهب واسعة لاسلحة ومعدات وممتلكات القوات الخاصة وعدد من المعسكرات ومؤسسات الدولة بالمحافظة.
ففي الوقت الذي تخوف كثير من المواطنين في عموم محافظات الجمهورية من تفجر حرب أهلية، ذهبت بعض المكونات السياسية إلى توظيف ما جرى للمناكفة والمزايدة السياسية وتبادل الاتهامات فيما بينها..
إلى ذلك توقع مراقبون لـ«الميثاق» جولة جديدة من الصراع العسكري في ظل استمرار لجان هادي بعمليات استهداف معسكرات الجيش والأمن في المحافظات الجنوبية ونهب معداتها..
محذرين بشدة من خطورة المعلومات التي كشفتها وزارة الداخلية التي تفيد بأن عناصر داعش تخطط لتنفيذ هجمات تستهدف مواقع حكومية وحيوية بحضرموت وشبوة.. وأنه تم رصد تجمعات تلك العناصر «الداعشية» القادمة من الخارج في منطقة العبر الحدودية..
ولم يستبعد المراقبون أن يكون هناك علاقة بين ما شهدته صنعاء الجمعة من تفجيرات وما شهدته عدن الخميس من معارك، لابعاد الأنظار عن عمليات النهب الواسعة والمذابح التي ترتكبها لجان هادي بحق الجنود والمعسكرات في المحافظات الجنوبية..
وكان المبعوث الأممي جمال بنعمر أدان استعمال القوة في الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين.. معتبراً في بيان صادر من مكتبه ارتفاع وتيرة العنف، بما فيه الضربات الجوية ضد القصر الرئاسي وانتقاله إلى مستويات غير مسبوقة يهدد أكثر من أي وقت مضى بجر البلاد إلى مواجهة شاملة سيدفع فاتورتها الباهظة المواطنون اليمنيون العزل..
وفي ذات السياق أكد مصدر أمني بمحافظة عدن لـ«الميثاق» أن العميد عبدالحافظ السقاف غادر محافظة عدن مساء الخميس- عبر وساطة قام بها اللواء محمود الصبيحي ومحافظ لحج أحمد المجيدي..
لافتاً إلى أن هناك ضباطاً وأفراداً من قوات الأمن الخاصة لايزالون في قبضة لجان هادي ولم يعرف مصيرهم حتى الآن..
محذراً لجان هادي من الاقدام على تصفيتهم أو تعذيبهم بتهمة التمرد العسكري والخروج على قرارات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ومحاولة الانقلاب على النظام الشرعي كما يزعمون.
6 آلاف متطرف
أكدت مصادر عسكرية بمحافظة عدن تعرض معسكر قوات الامن الخاصة لعمليات نهب واسعة من قبل مسلحي اللجان الشعبية (مليشيات الرئيس المستقيل هادي) وبعض المواطنين.
وذكرت مصادر اعلامية متعددة ان عملية النهب للمعسكر تمت بعد سيطرة مسلحي اللجان الشعبية التابعة للرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي على معسكر قوات الامن الخاصة بعد معركة عنيفة استخدمت فيها الدبابات .
وذكرت مصادر ان نحو ستة آلاف جندي ومسلح من اللجان الشعبية شاركوا في الاعتداء على معسكر قوات الامن الخاصة، واستخدمت الدبابات والمدافع في قصف المعسكر .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)