موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


وحدويون من حضرموت لـ"الميثاق": الوحدة أعادت لليمن مكانته بين الأمم - سياسيون وصحفيون:الوحدة اليمنية خلاصة لنضالات اليمنيين الأحرار وحركتهم الوطنية - قراءة في مضامين افتتاحية رئيس المؤتمر في "الميثاق" - سياسيون وأكاديميون لـ "الميثاق": خرافة التقسيم ستسقط.. ووحدة الشعب راسخة - صنعاء.. إحالة 4 متهمين بقضايا فساد إلى النيابة - أول فوج من الحجاج يغادر مطار صنعاء غداً أعلن وزير النقل بحكومة تصريف الاعمال، عبدالو - صنعاء تستهدف 3 سفن ومدمرتين أمريكيتين - مصلحه الجمارك تقيم ورشة عمل حول الشراكة بين المصلحة ووسائل الإعلام الوطنية - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 35984 - اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى: الإفراج عن 112 أسيراً من الطرف الآخر -
تحقيقات
الإثنين, 11-يونيو-2007
أمين الوائلي -
‮( ‬تشجيع‮ ‬رسالة‮ ‬الإرشاد‮ ‬لتعزيز‮ ‬السلوك‮ ‬القويم‮ ‬ونبذ‮ ‬التطرف‮ ‬والتعصب‮ ‬والغلو‮)‬
‮- ‬من‮ ‬البرنامج‮ ‬الانتخابي‮ ‬لفخامة‮ ‬الأخ‮/‬علي‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ - ‬رئىس‮ ‬الجمهورية
‮ ‬لاتبدو‮ ‬الصورة‮ ‬جيدة‮.. ‬ليست‮ ‬أقل‮ ‬من‮ ‬جيدة‮ ‬حتى‮..‬
‮- ‬ليس‮ ‬ثمة‮ ‬اطمئنان‮ ‬إلى‮ ‬القادم‮.. ‬بوادر‮ ‬خطيرة‮ ‬تحمل‮ ‬نذراً‮ ‬بماهو‮ ‬أخطر‮.. ‬هل‮ ‬الصمتُ‮ ‬من‮ ‬ذهب‮ ‬هنا؟‮!‬
‮- ‬كيف‮ ‬يُحتمل‮ ‬أن‮ ‬تمسي‮ »‬الأوقاف‮ ‬والإرشاد‮« ‬مثار‮ ‬اختلاف‮ ‬لا‮ ‬ائتلاف‮ ‬ومحل‮ ‬انقسام‮ ‬لا‮ ‬التئام؟
‮- ‬الوزارة‮- ‬القاسم‮ ‬المشترك‮- ‬صارت‮ ‬الأيام‮ ‬بها‮ ‬إلى‮ ‬غير‮ ‬المفترض‮.. ‬أو‮ ‬المفروض‮.. ‬هكذا‮!‬
‮- ‬في‮ ‬كلمات‮ ‬قليلة‮:‬
الأمور‮ ‬لاتسير‮ ‬حسناً‮.. ‬ولا‮ ‬تُبشِّر‮ ‬بحَسَن‮ ‬في‮ ‬وزارة‮ ‬الأوقاف‮ ‬والإرشاد
ناقوس‮ ‬خطر‮ ‬يَدُقُّ‮.. ‬ويُدَق‮.. ‬مراجعة‮ ‬عاجلة‮ ‬لابد‮ ‬منها‮- ‬وقفة‮ ‬جادة‮ ‬ومسئولة،‮ ‬صارت‮ ‬مهمة‮ ‬الآن
^ثمة أخطاء حدثت مؤخراً.. وإشكاليات جمة أثارت حولها الكثير من الانقسام واستياء الأوساط والمدارس الدينية.. خطاب »الوسطية والاعتدال« بات الآن شعاراً في يد المجهول.. جولة جديدة يظفر بها »الإخوان« وهم في الطريق إلى اكتساح غُرف ومكاتب وإدارات وأعمال وخطط وتوجهات‮ ‬الأوقاف‮ ‬والإرشاد‮.‬
^ روائح مزكمة فاحت مؤخراً.. بدءاً من »إب«، وتحديداً من داخل أروقة وفعاليات دورة تدريبية للخطباء والمرشدين.. ورغم أنها انتظمت تحت شعار يؤكد على تكريس »خطاب الوسطية والاعتدال والتسامح« إلاَّ أن الدورة كانت، في مجمل ما اعتراها وشهدته من خلافات وتأزمات وسلوكيات‮ ‬استفزازية‮ ‬وخاطئة،‮ ‬كانت‮ ‬بمثابة‮ ‬ضربة‮ ‬موجعة‮ ‬يتلقاها‮ ‬خطاب‮ »‬الوسطية‮ ‬والاعتدال‮«!‬
^ وسوى الدورة وما شهدته ورافقها وتبعها من لغط تناقلته الصحافة ولاكه الإعلام وانشغل به الوسط الشعبي، إلاَّ أن ماحدث ويحدث في أروقة الطوابق الستة لوزارة الأوقاف والإرشاد، ومرافقها التابعة، يكاد يؤذن بأزمة حقيقية.. تمهد الطريق لاعتلاء التشدد منابر الإرشاد وإدارات‮ ‬القطاع‮ ‬الإرشادي‮ ‬المرتبط‮ ‬بالفهم‮ ‬والوعي‮ ‬الديني‮ ‬والسلوك‮ ‬اليومي‮ ‬المقترن‮ ‬به‮ ‬لدى‮ ‬عامة‮ ‬اليمنيين‮.‬
^ ليس صحيحاً أن التناول الإعلامي للقضية يستهدف الوزير أو الوكيل أو موظفاً عاماً، صغر أو كبر، في وزارة الأوقاف.. والصحيح أن الإعلام رسالة ورقابة وخدمة.. وهو واجب ومسئولية.. ولسنا نحرض بل نحذِّر ونلفت وننبِّه.
لأن‮ ‬التحريض‮ ‬إنما‮ ‬يجيئ‮ ‬من‮ ‬تلك‮ ‬الهبة‮ ‬المحمومة‮ ‬التي‮ ‬اندفع‮ ‬إليها‮ ‬تيار‮ ‬أحادي‮ ‬يمثل‮ ‬خطاب‮ ‬وثقافة‮ ‬الغلو‮ ‬والاقصاء‮ ‬والمصادمة‮ ‬وإزاحة‮ ‬الآخرين‮.. ‬ويكاد‮ ‬يستحوذ‮ ‬على‮ ‬عقل‮ ‬وقلب‮ ‬الأوقاف‮ ‬والإرشاد‮.‬
وصدر عنه مباشرة ما يشير إلى طبع غالب ومنهجية جامحة.. بصدد »تفسيق« و»تكفير« الآخرين والدعوة إلى إزاحتهم وربما محاكمتهم، لاحقاً، لا لشيء إلاَّ لأن الخطاب المتشدد المتكتل والمتربص، وجد فُسحة للتحرك والمناورة وإدارة ما يعتقد أنه جولته المنتظرة وحضور الفعل بعد همود‮.‬
‮»‬جاء‮ ‬دورنا‮«.. ‬
في‮ ‬الطريق‮ ‬إلى‮ ‬دورة‮ »‬إب‮«‬
^ خلال فترة الأشهر الثلاثة المنصرمة طرأ أكثر من جديد على صعيد الأوقاف والإرشاد: تكتل شتات الإخوان المسلمين والسلفيين داخل الوزارة.. آخرون قدموا من خارجها، من المؤسسات والجمعيات والكليات والمنظمات »الإخوانية« ذات الأنشطة المتصلة بعمل الوزارة.. شكلوا دائرة مغلقة‮ ‬تلتف‮ ‬حول‮ ‬شخص‮ ‬وفكر‮ ‬وإدارة‮ ‬ومكتب‮ ‬السيد‮ ‬الوزير‮ ‬القاضي‮ ‬حمود‮ ‬الهتار‮.‬
البوادر‮ ‬كانت‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬كافية‮ ‬لإيصال‮ ‬رسالة‮ ‬ما‮: »‬انتهى‮ ‬دوركم‮ ‬يا‮ ‬هؤلاء‮ ‬يا‮ ‬أصحاب‮ ‬الحزب‮ ‬الحاكم‮ ‬وجاء‮ ‬دورنا‮ ‬بعد‮ ‬انقطاع‮«.‬
هكذا‮ ‬قيل‮ ‬للشيخ‮ ‬يحيى‮ ‬النجار‮ ‬وكيل‮ ‬الوزارة‮ ‬لقطاع‮ ‬التوجيه‮ ‬والإرشاد،‮ ‬كما‮ ‬نقل‮ ‬عنه‮ ‬موقع‮ »‬نبأ‮ ‬نيوز‮«.‬
‮^ ‬هي‮ ‬أدوار‮ ‬إذاً،‮ ‬ومراحل‮.. ‬وهناك‮ ‬من‮ ‬يحسبها‮ ‬هكذا‮: ‬أصحاب‮ ‬الحزب‮ ‬الحاكم‮ »‬وأصحابنا‮«.. ‬من‮ ‬هم‮ ‬هؤلاء؟‮.. ‬وهل‮ ‬هي‮ ‬وزارة‮ ‬ووظيفة‮ ‬عامة،‮ ‬أم‮ ‬أملاك‮ ‬لجماعات‮ ‬وتيارات‮ ‬تتبادل‮ ‬الجولات‮ ‬والغلبة؟‮!‬
^ إقصاء وتهميش الوكيل الناجح يحيى النجار عن أعماله ومسئولياته مثَّل وجهاً أولاً لاستعاضة »مؤدلجة«، حيث حاز الثنائي حسن الشيخ- الوكيل المساعد- وحمود السعيدي- مدير الوعظ- حضوة متقدمة لدى الوزير الهتار، والرجلان محسوبان- دائماً وبغض النظر عن الترتيب الحالي والتكتيكي‮- ‬على‮ ‬الإخوان‮ ‬المسلمين‮.. ‬وليس‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ ‬مشكلة‮ ‬إذا‮ ‬كانا‮ ‬سيهتمان‮ ‬بالوظيفة‮ ‬دون‮ ‬اعتبار‮ ‬الانتماءات‮ ‬الحزبية‮ ‬الجانبية،‮ ‬غير‮ ‬أن‮ ‬الشهادات‮ ‬والشواهد‮ ‬تؤكد‮ ‬غير‮ ‬ذلك‮.‬
^ ومرة ثانية، »حسن الشيخ وحمود السعيدي«.. هما عضوا لجنة شكلها الوزير لـ»إعداد خطة تنفيذية« للأنشطة الإرشادية الميدانية بعد توجيه الوزير، فجأة، بإيقاف بعض الأنشطة الإرشادية التي تدار بإشراف مدير الإرشاد بأمانة العاصمة!
^ للمرة الثالثة، وربما فاجأكم ذلك، نعثر على الثنائي »حسن الشيخ، حمود السعيدي« في قوامة لجنة أخرى »تتولى وضع خطة شاملة للإرشاد« وليست مدهشة كثيراً هذه الإضافة: »وفق أسس سليمة بعيدة عن الغلو والتعصب وتكريس مفهوم الوسطية والاعتدال«!
^ أما المرة الرابعة فنجد »السعيدي« مديراً لدورة تأهيل الخطباء والمرشدين المنعقد في إب، تم تعيينه بدلاً عن الوكيل النجار، بعدما اعتذر الأخير عن المهمة وقال لـ»نبأنيوز«: »أنا لم أحضر الدورة ولن أحضرها لأنني رأيتهم يجمعون من هؤلاء الناس- عناصر متشددة من الإخوان‮ ‬المسلمين‮-«.‬وبفضل‮ ‬إدارة‮ ‬الدورة‮ ‬حدثت‮ ‬خلافات‮ ‬وانقسامات‮ ‬محيطة‮ ‬كادت‮ ‬تؤدي‮ ‬إلى‮ ‬فتنة‮.‬
حدث‮ ‬في‮ »‬إب‮«‬
^ في دورة إب.. حدث انحراف كبير وخطير عن أهداف ورسالة الدورة التدريبية.. السيطرة الكاملة على الدورة ذهبت لصالح الإخوان- تم إيذاء ومضايقة المشاركين القادمين من »دار المصطفى« بحضرموت، و»كلية العلوم الشرعية«، الحديدة، و»رباط الهدار«، البيضاء..
وفي دورة مخصصة لترسيخ الوسطية والاعتدال.. قام البعض- وبعلم ونظر إدارة الدورة- بتوزيع كتيبات ومنشورات تدعو إلى الفتنة والكراهية وتحرض ضد »الصوفية«، لا بل وتنسبهم إلى »الكفر« و»الخروج عن الدين« وتدعو إلى نصرة »دين الله« و»العقيدة السليمة« في تحريض صريح على العنف والتشدد المقيت، ومنها كتاب بعنوان »يوم عاشوراء ومقتل الحسين بن الرافضة والناحبة« لمؤلف اسمه »أحمد المعلم« وكاد أن يتسبب هذا الكتاب بإشعال فتنة ملعونة وسط الدورة، كونه تهجم وعرَّض بالصوفية ومنهم »أصحاب حضرموت« ونعتهم بـ»الرافضة« وغيرها من التهم السخيفة والمتطرفة. زيادة على ذلك وزِّعت منشورات مشابهة داخل الدورة أدت إلى حدوث انقسام بين المشاركين وصل حد رفض المشاركين من حضرموت والحديدة والبيضاء المشاركة في الدورة، كما نشأ خلاف آخر في السكن ونظام التغذية، وجميعها إشكاليات وردت في رسالة وقع عليها 76 مشاركاً، موجهة إلى وزير الأوقاف ووكيله وتضمنت شكوى مريرة من »ما وزع في الدورة من كتب تضيف أزمة فكرية أخرى أضر بالواقع اليمني« وتوضح أن »هناك خلطاً في تقديم الأفكار والمفاهيم من خلال الاستيراد الفكري..«الخ..وأشارت الرسالة إلى انعقاد الدورة برعاية رئىس الجمهورية وتحت شعار »الوسطية والاعتدال والتسامح«.. متحدثة عن »الحقيبة التي توزع لكل شخص (زاد الخطيب) وما يوجد في هذه الكتب من تصوير لأهل التصوف الإسلامي بكونهم »رافضة« وتؤكد الرسالة بأن هذا »تعدي وليس معالجة لأزمة بل هي إضافة أزمة إلى أزمة تتحملون مسئوليتها«.
وفي‮ ‬الرسالة‮ ‬نفسها‮ ‬يتساءل‮ (‬76‮) ‬مشاركاً‮: »‬فأين‮ ‬الوسطية‮ ‬والاعتدال‮ ‬وأين‮ ‬ترسيخ‮ ‬قيم‮ ‬التسامح‮ ‬الديني‮ ‬فيما‮ ‬ينشر‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬الكتيبات‮ ‬والبحوث؟‮! ‬وما‮ ‬سيأتي‮ ‬أدهى‮ ‬وأمر‮«!‬
‮»‬الأحادية‮«.. ‬تُمدِّد‮!‬
^ رسالة أخرى إلى الوزير والوكيل.. أشارت إلى وجود انحراف في مسار الندوة تمثل ذلك في ان البحوث والمحاضرات اتخذت طابع الأحادية الفكرية ولم تحمل جمع الكلمة ولمَّ الشمل ووحدة الصف، بل ناقشت مسائل وقضايا خلافية، جعلها المحاضرون مسلمات.
‮^ ‬توزيع‮ ‬كتيبات‮ ‬شاذة‮ ‬لم‮ ‬يألفها‮ ‬المشاركون‮ ‬في‮ ‬دورات‮ ‬سابقة‮.. ‬تتهم‮ ‬علماء‮ ‬حضرموت‮ ‬بالقبورية‮ ‬وزعت‮ ‬بعلم‮ ‬إدارة‮ ‬الدورة‮.‬
^ محاضرة رئىس جمعية الحكمة محمد المهدي رددت ما تضمنته المنشورات والكتيبات.. وقد استاء كثيرون عندما ذهب إلى الطعن في موقف علماء الصوفية من فتنة صعدة، على مافي ذلك من اتهام يجافي حقيقة ما عليه الواقع.. وهو ما جعل طائفة واسعة من المشاركين تغادر المحاضرة والدورة‮ ‬وهم‮ ‬يتساءلون‮ ‬عما‮ ‬إذا‮ ‬كان‮ ‬المهدي‮ ‬مفوضاً‮ ‬فيتحدث‮ ‬وكأنه‮ »‬ولي‮ ‬أمرنا‮ ‬ورئىس‮ ‬دولتنا،‮ ‬ونسي‮ ‬رأي‮ ‬علماء‮ ‬اليمن‮ ‬مؤخراً‮«.‬
‮^ ‬تشير‮ ‬الرسالة‮ ‬إلى‮ »‬شخصيات‮ ‬تريد‮ ‬أن‮ ‬تجعل‮ ‬من‮ ‬وراء‮ ‬الأحداث‮ ‬بث‮ ‬فكر‮ ‬أحادي‮ ‬لتعيش‮ ‬على‮ ‬حساب‮ ‬الآخرين‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬تهمة‮ ‬أهل‮ ‬التصوف‮« ‬وكفى‮ ‬بهذا‮ ‬إلغاء‮ ‬لمفهوم‮ ‬خطاب‮ ‬الوسطية‮ ‬والاعتدال‮ ‬والتسامح‮.‬
‮^ ‬غياب‮ ‬الدور‮ ‬الإداري،‮ ‬الرقابي،‮ ‬التنظيمي‮.. ‬وسيادة‮ ‬العشوائية‮ ‬والارتجالية‮ ‬وكذا‮ ‬غياب‮ ‬اللجنة‮ ‬الثقافية‮.‬
‮^ ‬عدم‮ ‬استضافة‮ ‬محاضرين‮ ‬من‮ ‬خارج‮ ‬المحسوبين‮ ‬على‮ ‬حزب‮ »‬الإصلاح‮« ‬و‮»‬السلفيين‮«!‬
‮^ ‬إضافة‮ ‬إلى‮ ‬إشكالات‮ ‬تتعلق‮ ‬بالتغذية‮ ‬والمستحقات‮ ‬المالية‮ ‬وغيرها‮.‬
أبعد‮ ‬من‮ ‬مؤشر
^ قد يكون ما حدث في إب مؤشراً خطيراً يدل على ما بعده.. فإن توزيع منشورات وكتيبات تدعو إلى شق الصف وتمزيق الكلمة، وتحرض على الفتنة المذهبية والطائفية، وفي فعالية رسمية للوزارة.. يثير أكثر من تساؤل واستفهام.
كما أن التعريض بالصوفية ومدرسة حضرموت تطور خطير خصوصاً وان أصحاب الطريقة هم مثار إعجاب ورضى الجميع لما يمثلونه من فكر مستنير وتوسط واعتدال، فضلاً عن بعدهم الدائم عن الخلافات وجدل السياسة والحزبية..وقد عبر استهدافهم بهذا الشكل وتلك الفجاجة على أنه فساد واضح يجر مفاسد أخرى.. وكون ذلك حدث وتم في فعالية رسمية فإن الأمر أخذ بعداً أكثر تأزماً كونه حُسب- الرأي والموقف- على الوزارة وبالتالي عد »رسمياً« بحسب المعطيات.. وهذا ما يحتاج من الوزارة إلى موقف ومراجعة وتصحيح قليل الخطأ قبل تفاحشه.
مدرسة‮ ‬حضرموت‮ ‬توضح‮.. ‬وتطالب‮..‬
^ »مدرسة حضرموت« بادرت- للمرة الأولى تقريباً- إلى توضيح موقفها من التعريضات المشار إليها، في بيان حصلت »الميثاق« على نسخة منه، وكان عاقلاً ومتزناً وحمل في آخره مطالبة واضحة لوزارة الأوقاف والإرشاد بأن »تحدد وجهة نظرها بوضوح من الانفعالات التي تبرز فوق منابرها‮ ‬الرسمية‮ ‬من‮ ‬مجموعة‮ ‬ضد‮ ‬أخرى‮« ‬متساءلة‮ »‬فماذا‮ ‬يوحي‮ ‬مثل‮ ‬هذا‮ ‬الشأن‮ ‬والتوجه؟‮ ‬وماهي‮ ‬فائدته‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬المرحلة؟‮ ‬وهل‮ ‬هي‮ ‬فعالية‮ ‬أم‮ ‬منافسة‮ ‬أم‮ ‬استعراض؟‮ ‬أم‮ ‬لغة‮ ‬توازن؟‮ ‬أم‮ ‬عشوائية‮ ‬لا‮ ‬ضابط‮ ‬لها؟‮«.‬
وأكد البيان أن »اليمن تمر بمرحلة حساسة جداً« وواعدة من حيثيات كثيرة أهمها »فتح باب الحوار والمشاركة للجميع في تنمية الوطن« مشيراً إلى أن مدرسة حضرموت »لا تشارك في الانفعالات القائمة« ولديها رؤىة واضحة »تفوت على كثير من حملة الدعوات الجديدة وخاصة تلكم الدعوات التي ترغب أن تبرز في الواقع مع تهميش دور الآخرين أو النبز في عقائدهم ومواقفهم والتعرض لهم في كل مناسبة تحلو وتتهيأ«..واستغرب البيان »استغلال هذه المرحلة الحرجة للنبز واللمز للمدرسة الصوفية بحضرموت وعلى صفة العلن وفي المواقع الرسمية للدولة والحاضنة لجهود‮ ‬الجميع‮«.‬
موضحاً‮ »‬أنها‮ ‬ظاهرة‮ ‬غير‮ ‬صحية‮ ‬بالنسبة‮ ‬للنظام‮ ‬الداعي‮ ‬إلى‮ ‬الوسطية‮ ‬والاعتدال‮«..‬
وأهاب‮ ‬البيان‮ »‬بكافة‮ ‬المنتمين‮ ‬إلى‮ ‬المدرسة‮ ‬الأبوية‮ ‬بحضرموت‮ ‬عدم‮ ‬التصادم‮ ‬مع‮ ‬الآخرين،‮ ‬وتجاوز‮ ‬مثل‮ ‬هذه‮ ‬الرعونات‮ ‬التي‮ ‬تصرف‮ ‬الجهود‮ ‬عن‮ ‬المهمة‮ ‬الأساسية‮ ‬إلى‮ ‬الفرعيات‮ ‬المألوفة‮ ‬منذ‮ ‬بدايات‮ ‬عهد‮ ‬الغثاء‮..«.‬
مختتماً‮: »‬ولسنا‮ ‬في‮ ‬حاجة‮ ‬للإثارة‮.. ‬والحليم‮ ‬تكفيه‮ ‬الإشارة‮«!‬
‮»‬شرارة‮ ‬تحت‮ ‬رماد‮«!!‬
^ الواضح أنها ردة فعل متعقلة.. ولكن الفعل الأول الذي استفزها واقتضاها كان كافياً لإشعال أكثر من ردة فعل.. ولعل ما يدور ويجرى بين الناس والعامة من أحاديث وتذمرات متباينة يجسد خطر وخطأ الانحرافات الحاصلة والتأجيج لمشاعر الفرقة والكراهية في وقت يحتاج فيه الوطن‮ ‬إلى‮ ‬الدوس‮ ‬على‮ ‬شوك‮ ‬الفتنة‮ ‬والتسامي‮ ‬فوق‮ ‬صغائر‮ ‬العقليات‮ ‬المطبوعة‮ ‬على‮ ‬المجابهة‮ ‬والمصادقة‮ ‬ومصادرة‮ ‬الحقيقة‮ ‬لصالحها‮ ‬وحدها‮.‬
^ الشيخ يحيى النجار صرح أنه »تفاجأ« بما حدث من توزيع للمنشورات والكتب آنفة الذكر، وقال: »إن الكتاب وزع داخل القاعة، فمعنى ذلك أن هؤلاء يريدون أن يكسبوا الشرعية والرسمية« و»ما كان ينبغي أن يوزع لأنه ينم عن حقد وكراهية«.
وأكد‮ ‬النجار‮ ‬على‮ ‬ضرورة‮ ‬التحقيق‮ ‬في‮ ‬الموضوع‮ ‬من‮ ‬قبل‮ »‬وزير‮ ‬الأوقاف‮ ‬والإرشاد‮ ‬والقائمين‮ ‬على‮ ‬الدورة‮«.‬
^ النجار، وحول صحة تغلغل العناصر المتشددة وهيمنتهم على قرارات الأوقاف، كان صرح لـ»نبأنيوز«: »هم شرارة تحت رماد داخل الوزارة ورأيناهم في الآونة الأخيرة انتعشوا وخرج منهم الأحياء والأموات«! وأضاف: »إنهم يحاولون أن يلتموا على الأخ الوزير وعدم إعطائه فرصة، وهم‮ ‬محلقون‮ ‬عليه‮.. ‬يقولون‮ ‬لنا‮ ‬بالحرف‮ ‬الواحد‮: ‬انتهى‮ ‬دوركم‮ ‬يا‮ ‬هؤلاء‮ ‬يا‮ ‬أصحاب‮ ‬الحزب‮ ‬الحاكم‮ ‬وجاء‮ ‬دورنا‮ ‬بعد‮ ‬انقطاع‮«!!‬
لماذا‮.. ‬وكيف؟‮!‬
‮^ ‬كان‮ ‬الإعداد‮ ‬لدورة‮ ‬إب‮ ‬قد‮ ‬تم،‮ ‬وأعدت‮ ‬أربعة‮ ‬كتب‮.. ‬كل‮ ‬شيء‮ ‬تغير‮ ‬وتبدل‮ ‬لاحقاً‮.. ‬ولا‮ ‬أحد‮ ‬يعلم‮ ‬كيف،‮ ‬ولماذا؟
^ مؤسسة »إعمار المساجد« (الإخوان) هي التي بدلت وقامت بتوزيع الكتب (حقيبة) والمنشورات، وكأنها جهة رسمية! فضلاً عن ذلك، فإن »إعمار المساجد« تم إشراكها في إدارة الدورة واعتماد المنهج الخاص بها لتدريب المشاركين!
‮^ ‬تم‮ ‬إشراك‮ ‬وضم‮ ‬عدد‮ ‬كبير‮ ‬من‮ ‬العناصر‮ »‬الإخوانية‮« ‬المتشددة‮ ‬في‮ ‬الدورة‮.‬
‮^ ‬قائمة‮ ‬لفطاحلة‮ ‬الإخوان‮ ‬تم‮ ‬إعدادها‮ ‬واستدعاء‮ ‬الأشخاص‮ ‬للمحاضرة‮ ‬والخطابة‮ ‬في‮ ‬الدورة‮.‬
‮^ ‬انسحب‮ ‬الشيخ‮ ‬يحيى‮ ‬النجار،‮ ‬وتبعه‮ ‬نائب‮ ‬مدير‮ ‬الدورة‮ ‬عبدالرحمن‮ ‬المزلم‮ ‬وعاد‮ ‬إلى‮ ‬صنعاء‮ ‬احتجاجاً‮ ‬على‮ ‬احكتار‮ »‬الإخوان‮« ‬الكامل‮ ‬لإدارة‮ ‬الدورة‮ ‬والإشراف‮ ‬عليها‮ ‬والانحراف‮ ‬بأهدافها‮ ‬بعيداً‮ ‬عن‮ »‬الوسطية‮ ‬والاعتدال‮«.‬
مخاضات‮ ‬انقلاب‮..!‬
^ بالعودة إلى صنعاء، ومبنى الأوقاف ذي الطوابق الستة.. ثمة ما لم نسرده بعد، وسوف نمر عليه سريعاً كإشارة عابرة ودعوة للمراجعة قبل طغيان خطاب التشدد واستحواذ أفراده ورموزه على مؤسسة الإرشاد والتمثيل الديني، وما يعنيه ذلك على المستوى السلوكي والثقافي والفكري.
^ هناك من يتحدث، في الوزارة، عن قرارات فجائية أعفت أشخاصاً من مهامهم ووظائفهم وأسندتها لقيادات »إخوانية« رغم أن الأنشطة من صميم أعمال ومهام إدارات أخرى.. ولكن قيل إن مديريها »أصحاب الحزب الحاكم«!!
^ هناك توجه متصاعد لإشراك »مؤسسة إعمار المساجد« في إدارة المساجد واعتماد المناهج والتأهيل والتدريب.. رغم كونها لا علاقة لها بعمل الوزارة، وهي مؤسسة تابعة لجناح »الإخوان« وتجمع أموالها بطريقة غامضة عبر بوابة »فعل الخير« و»التبرعات« و»الهبات«! فمن هي هذه المؤسسة‮ ‬حتى‮ ‬تُشرك‮ ‬في‮ ‬عمل‮ ‬حكومي؟‮!‬
^ إدارة مدارس تحفيظ القرآن الكريم، في طريقها إلى حساب »إخواني« بدرجة »مدير عام«، بحسب المصادر، أما إدارة المرشدات فهي الأخرى ذاهبة- عما قريب- إلى »جمعية توعية المرأة«!!! فهل عجزت الوزارة، بكادرها المكدس، عن تشغيل إداراتها حتى تسلمها للإخوان وإخوانهم؟!
‮^ ‬هناك‮ ‬ماهو‮ ‬أخطر‮ ‬بعد‮: ‬توجه‮ ‬نحو‮ ‬توظيف‮ (‬3000‮) ‬خطيب‮ ‬ومرشد،‮ ‬لكن،‮ ‬بالاعتماد‮ ‬على‮ ‬ترشيحات‮ »‬الإخوان‮« ‬في‮ ‬الله‮! ‬بعد‮ ‬تعطيل‮ ‬وإلغاء‮ ‬المشروع‮ ‬المعد‮ ‬والجاهز‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬الوزارة‮- ‬السابقة‮!‬
^ في »المعهد العالي للتوجيه والإرشاد« يحضى الإخوان بنصيب وحضوة لايقاسان.. الطاقة الاستيعابية ستُرفع من (100 إلى 500) طالب، على أن يتم القبول وفق شروط تعجيزية ينقصها فحسب أن يرد صراحة بند »بطاقة الإصلاح«!!
^ شخصيات من جنسيات عربية تعمل في الكادر التدريسي في المعهد صارت كلمتها أعلى ورأيها يُزكيه قرار وإمضاءة الوزير.. هم يحددون من »الشيعي« و»الصوفي« ليُفصلا، ويستبدلا بـ»أخ في الله«! وقد كلف »حسن الشيخ« بالتواصل مع عميد المعهد بخصوص إلغاء عقد عضوية أحد أعضاء هيئة‮ ‬التدريس‮.‬
^ ولحظه وحضوته، كُلِّف حسن الشيخ، نفسه، باقتراح بديل لوكيل المعهد، ومدير عام الشئون التعليمية، ومدير شئون الطلاب، ومدير الشئون التعليمية.. هكذا، دفعة واحدة، والتهمة كيدية، من طريق »إخوان سوريين- في الله«!!
‮»‬قلع‮« ‬مختلف‮!‬
‮^ ‬أعجب‮ ‬من‮ ‬ذلك‮ ‬قرار‮ ‬وزاري‮ ‬حوَّل‮ ‬إعلامي‮ ‬إلى‮ ‬خطيب‮ ‬في‮ ‬محافظة‮ ‬أخرى‮! ‬وحول‮ ‬مدير‮ ‬شئون‮ ‬الوعظ‮ »‬محمد‮ ‬السهماني‮« ‬إلى‮ ‬خطيب‮ ‬أيضاً،‮ ‬رغم‮ ‬كونه‮ ‬يمارس‮ ‬الخطابة‮ ‬لجامع‮ ‬النور‮- ‬حدة‮!‬
وكذا‮ ‬مدير‮ ‬الأنشطة‮ »‬عبدالغني‮ ‬الفقيه‮«- ‬يعمل‮ ‬خطيباً‮ ‬متنقلاً‮ ‬في‮ ‬المساجد‮ ‬الشاغرة‮ ‬بالأمانة‮- ‬إلاَّ‮ ‬أن‮ ‬قراراً‮ ‬وزارياً‮ ‬وزعه‮ ‬خطيباً‮ ‬على‮ ‬محافظة‮ ‬أخرى‮.‬
يقال‮ ‬بأن‮ ‬الغاية‮ »‬قلع‮« ‬من‮ ‬الإدارات‮ ‬لإخلائها‮ ‬للقادمين‮ ‬الجدد‮ ‬من‮.. »‬هناااك‮«!‬
بقي‮ ‬أن‮ ‬نورد‮ ‬اسم‮ ‬المسئول‮ ‬الإعلامي‮ ‬في‮ ‬قطاع‮ ‬التوجيه‮ ‬والإرشاد‮ »‬عبدالقوي‮ ‬العدوفي‮«.. ‬هذا‮ ‬الزميل‮ ‬صار‮ ‬عليه‮ ‬أن‮ ‬يعمل‮ ‬خطيباً‮ ‬وليس‮ ‬صحفياً‮.. ‬بقرار‮ ‬وزاري‮!!‬
كل ذلك.. ولايزال الوكيل يحيى النجار »يرجو« إيقاف توزيع المذكورين عاليه كونهم »لم يتقدموا بطلب التوزيع وليس لديهم رغبة في ذلك.. ونحن بدورنا لم نقم برفع ما يفيد الاستغناء عنهم« بحسب مذكرة النجار إلى الوزير الهتار.. لا نعلم إن كان رد عليه بالإيجاب.
قبل‮.. ‬أخيراً‮..‬
‮^ ‬وبعد‮..‬تلك‮ ‬إشارات‮ ‬عابرة‮ ‬تم‮ ‬إيرادها‮ ‬للتنبيه‮ ‬بعيداً‮ ‬عن‮ ‬حسابات‮ ‬الكيد‮ ‬الإعلامي‮ ‬والسياسي،‮ ‬وبعيداً‮ ‬عن‮ ‬تبادل‮ ‬الاتهامات‮ ‬وافتراض‮ ‬أن‮ ‬ثمة‮ »‬حملة‮« ‬أو‮ ‬ما‮ ‬شابه‮.‬
^ هذه وزارة الناس جميعاً.. والوزير مسئول من وعن الجميع.. ويهمنا نجاحه بقدر ما يهمنا إنجاحه، وبقدر ما يهمنا أن يكون النجاح وليد الخطط والبرامج والاستراتيجيات المتوازنة، لا القرارات المباغتة، ولا الإجراءات المتسرعة وكأن القيامة على بعد يومين!!
^ الحديث عن كتب ومنشورات تدعو إلى الفتنة وتحرض بالتحديد على صوفية مدرسة حضرموت، وتوزع في فعاليات رسمية، هو الخطأ والخطر عينهما.. ويفتح باباً واسعاً لقلق عاصف واحتقانات سوداء.. لا سبيل إلى دفعها إلاَّ بالحكمة والانتصار للوظيفة العامة والابتعاد عن المحاباة والمجاملة وتغليب تيار ضد آخرين..الأوقاف والإرشاد من أهم وأخطر المؤسسات التنفيذية.. وفي الوقت الحالي، بالذات، البلد تحتاج إليها في أعلى وأدق درجات الانضباط والمسئولية.. ونحن لم نفرغ بعد من فتنة سوداء، ويراد فتح فتن أخرى باسم المذهبية وغيرها.. كفوا ذلك.
كلمة‮ ‬قالها‮ ‬الوزير‮.. ‬أخيراً
^ في تقرير لها بثه موقعها الاليكروني، وأعادت »الميثاق نشره« في عدد سابق، كانت صحيفة »غولف نيوز« الألمانية، قد أوردت على لسان الوزير معالي القاضي حمود الهتار أن لدى وزارته »خطة جديدة ستشمل الشباب المتأثرين بأفكار المتصوفين«!! وهذا كلام لايفسر ولايمكن حتى تأويله‮!‬فجأة‮ ‬اكتشفنا‮ ‬أن‮ »‬أفكار‮ ‬الصوفية‮« ‬وليس‮ ‬الفتنة‮ ‬المذهبية‮ ‬ولا‮ ‬التكفيريين،‮ ‬ولا‮ ‬الإرهابيين،‮ ‬هي‮ ‬من‮ ‬تشكل‮ »‬خطراً‮« ‬وتحتاج‮ ‬خطةً؟‮!‬
‮ ‬يا‮ ‬سبحان‮ ‬الله‮.‬
متى كانت الصوفية خطراً؟ وكيف نفهم ما قاله الوزير مع الإجماع الرسمي والشعبي حول »اعتدال« و»عقلانية« و»وسطية« مدرسة حضرموت، ومدرسة الحديدة »العلوم الشرعية«، ورباط »الهدار«.. وغيرها من مدارس التصوف الشرعي والعلوم الإسلامية؟!
^ أقول: إن كلام الوزير ربما فُهم، أو التقطه عن طريق الخطأ، من عمد إلى تفخيخ دورة إب، بتلك الصورة السيئة والمسيئة.. فهلا من عودة إلى إعلان موقف رسمي باسم الوزارة- كما طالبت مدرسة حضرموت وغيرها؟!
‮^ ‬إشارة‮ ‬أخيرة‮ ‬إلى‮ ‬برنامج‮ ‬رئىس‮ ‬الجمهورية‮.. ‬فلا‮ ‬أحد‮ ‬يتنازل‮ ‬عنه،‮ ‬ونريد‮ ‬تنفيذ‮ ‬بنوده‮ ‬كاملة،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ما‮ ‬يتعلق‮ ‬بالأوقاف‮ ‬والإرشاد‮.‬والله‮ ‬من‮ ‬وراء‮ ‬القصد‮..‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "تحقيقات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الوزير.. إرث فكري يهم الأجيال ويخدم المجتمع
يحيى نوري

قاسم الوزير.. الكبار لا يرحلون
أحمد الزبيري

الوحدة اليمنية والمرأة
تهاني الاشموري*

الوحدة في مفهوم المنظمات ..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات ضدها
إبراهيم الحجاجي

الوحدة منجز عظيم
سعيد مسعود عوض الجريري

وتبقى الوحدة اليمنية الشمعة المضيئة في النفق المظلم
أ.د. محمد حسين النظاري*

شعب واحد
أحمد أحمد الجابر الاكهومي*

مع ذكرى الوحدة اليمنية.. هل نوقف نزيف الدم اليمني؟
المستشار/ جمال عبدالرحمن الحضرمي

الوحدة اليمنية منجز عربي عظيم في زمن التشظّي والانقسام
مبارك حزام العسالي

الوحدة اليمنية.. الماضي والحاضر وآفاق المستقبل ودور الأحزاب
جمال مجلي*

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)