موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


التكوينات الشبابية والطلابية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - أحمد الرهوي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - " حيدرة " تنفذ مشروع الأضاحي بأمانة العاصمة - المنظمات الجماهيرية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - فروع المؤتمر بالمحافظات تهنئ ابو راس بعيد الأضحى - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - صلاح يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - أشادت بعظمة الموقف اليمني من فلسطين ..هيئات المؤتمر تهنئ أبو راس بعيد الاضحي - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الأضحى - جيش العدو الصهيوني يعترف بمصرع ضابطين واصابة آخرين -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت - خطيب جمعة من نصر الى نصر- الميثاق نت

الجمعة, 27-يناير-2012
الميثاق نت -
أدى ملايين اليمنيين اليوم صلاة الجمعة "المصالحة والمصارحة" في الساحات والميادين العامة بأمانة العاصمة صنعاء وعموم محافظات اليمن.

وفي خطبتي صلاة الجمعة في ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء قال خطيب الجمعة الشيخ محمد العميسي إن الخصومة إذا نمت وغارت جذورها وتفرعت أشواكها، شلت زهرات الإيمان الغض، وأذوت ما يوحي به من حنان وسلام، وعندئذً لا يكون في أداء العبادات المفروضة خير، ولا تستفيد النفس منها عصمة وكثيراً ما تطيش الخصومة بألباب ذويها، فتتدلى بهم إلى اقتراف الصغائر المسقطة للمروءة والكبائر الموحية للعنف.

واضاف: وقد يذهب بها الحقد إلى التخلي وافتراض الأكاذيب، وذلك كله مما يسخطه الإسلام ويحاذر وقوعه ويرى منعة أفضل القربان، مبيناً بقول رسول الله (ص) كما في الترمذي "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة قالوا: بلى: قال إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هو الحالقة لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين" والشيطان عجز أن يجعل من الرجل العاقل عابد صنم ولكنه وهو الحريص على إغراء الإنسان وإيراده المهالك لن يعجز المباعدة بينه وبين ربه حتى يجهل حقوقه أشد مما يجهلها الوثني المخرف، وهو يحتال لذلك بإيفاد نيران العداوة في القلوب فإذا اشتغلت استمتع الشيطان برؤيتها وهي تحرق حاضر الناس ومستقبلهم وتلتهم علائقهم وفضائلهم، جاء في صحيح مسلم أن رسول الله (ص) قال "إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكنه لم ييأس من التحريش بينهم.

وقال خطيب جمعة المصالحة والمصارحة: إن الشر إذا تمكن من الأفئدة فتنافر ودها، وانكسرت زجاجتها أرتد الناس إلى حال من القسوة والعناد يقطعون فيها ما أمر الله به أن يوصل ويفسد في الأرض، وقد ينقظ الإسلام لبوادر الجفاء، فلاحها بالعلاج، قبل أن تستفحل وتستحيل إلى عداوة فاجرة، والمعروف أن البشر متفاوتون في أمزجتهم وأفهامهم، وأن التقاءهم في ميادين الحياة قد يتولد عنه ضيق وانحراف، إن لم يكن صدام وتباعد ولذلك تسرع الإسلام من المبادئ والقيم مايرد عن المسلمين عوادي الانقسام والفتنة وما يمسك قلوبهم على مشاعر الولاء والمودة، فنهى عن التقاطع والتدابر ونهى أن تنتهي الصلة بين مسلم ومسلم إلى هذا المصير فقال (ص) كما في صحيح الأمام البخاري "لا تقاطعوا ولا تدابروا، ولا تباغضوا ولا تحاسدوا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث".

وتابع: ورغب الإسلام أن يلين المسلم لأخيه وأن يسامحه، ويمسح أخطاء الأمس بقبول المعذرة وفي الحديث "من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرض أو من شيء فليتحلله منه اليوم، من قبل ألا يكون دينار ولا درهم، وإن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه".

وأوضح أن ديننا الإسلامي الحنيف حث على اللين وقال :ولقد جاءت الآثار لتبين لنا مدى جرم من لم يلن لإخوانه أو يتصالح معهم فقد جاء في سنن ابن ماجه "من اعتذر إلى أخيه المسلم فلم يقبل منه كان عليه مثل خطيئة صاحب مكس" وقد أعتبر الإسلام من دلائل الصغار وخسة الطبيعة أن يرسب الغل في أعماق النفس فلا يخرج منه، بل يظل يموج في جوانبها كما يموت البركان المكتوم، وكثير من أولئك الذين يحتبش الغل في أفئدتهم، يتلمسون متنفساً له في وجوه من يقع معهم فلا يستريحون إلا إذا أرغوا وأزبدوا وأذووا وأفسدوا
ومن يكن ذا فهم مريض... يجد مراً به العذب الزلال.

مضيفاً: لا شك أن تلمس العيوب للناس، وإلصاقها بهم عن تعمد يدل على خبث ودناءة وقد ربت الإسلام عقوبات عاجلة لبعض جرائم الافتراء وما يبت في الآخرة لصنوف الافتراء أشد وأتكئ.

وقال: إن سباب المسلم فسوق وقتاله كفر، وقال ابن مسعود رضي الله عنه "ما من مسلمين إلا وبينهما ستر من الله عزوجل فإذا قال أحدهما لصاحبة كلمة هجر خرق ستر الله" وبين بقوله سبحانه وتعالى" إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون".

وتابع: إن سلامة الصدور فضيلة تجعل المسلم لا يربط بين حظه من الحياة ومشاعره مع الناس، ذلك أنه ربما تخلف حيث سبقه آخرون " وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ " فمن الغباء أو من الوضاعة أن تلقوا الأثرة بالمرء فتجعله يتمنى الخسارة لكل إنسان لا لشيء إلا لأنه هو لم يربح، ثم إن المسلم يحب أن يكون ابع فكره، وأكرم عاطفة، فينظر إلى الأمور من خلال الصالح العام لا من خلال شهواته الخاصة.

ودعا خطيب جمعة (المصالحة والمصارحة) حكومة الوفاق أن توقف هذه المهزلة التي تحصل في المكاتب الحكومية وقال :فبين حين وأخر نرى اعتصام أو مظاهرة في المكتب الفلاني أو الإدارة الفلانية وتعطل مصالح الناس ويلعب بالبلد هذه مهزلة يجب إيقافها وعلى كل وزير في الحكومة أن يضطلع بمسؤوليته وإن كان غير قادر فعليه أن يضع الحمل عن كآهله.

واضاف الشيخ محمد العميسي :ينبغي أن يكون هناك حزم فأي مكتب يتحقق فيه وجود فساد يرفع إلى الوزير بذلك المدير وفق أدلة ثابتة ويتدارس الوزير الأمر مع مجلس الوزراء ثم يتم اتخاذ قرار حازم لا تظل الأمور بهذه المهزلة.

وطالب الخطيب حكومة الوفاق بالإسراع في توفير الخدمات الأساسية للناس والاهتمام والإسراع في هذا الأمر ولا تظل مشغولة بإرضاء فلان والنزول إلى فلان فلم يبقى عائقاً أمامهم ولم يبقى لهم عذر.

واختتم الخطيب برسالة إلى كل ناعق وقال: نقول لكم كفوا عنا ألسنتكم وامنعوا عنا سفهاءكم فلقد صبرنا كثيراً وقد تحمل ولي أمرنا من سبابكم وسوء أخلاقكم ما تنهد له الجبال الشماء ويذوب له الخصر كم راهن المتنطعون وكم أقسم الحانثون وكم تنبأ المنجمون ممن هم في الساحات قابعون لكن حكمة الله وتوفيقه لولي أمرنا قاد البلاد إلى الخروج من دياجير الظلمة إلى وهج النور ومن براثن الفتنة إلى بر المصالحة ومن مستنقع الحقد إلى ينابيع المحبة ودعم أبناء اليمن بعين تذرف الدموع وسيرجع إن شاء الله سالماً غانماً معافا ليعيش مع أهله وأسرته ومحبيه عيش السعداء إن شاء الله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)