موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


هزاع والبتول يقدمان واجب العزاء في استشهاد الرئيس الإيراني - بيان للمؤتمر الشعبي العام بمناسبة العيد الوطني الـ34 للجمهورية اليمنية - رئيس المؤتمر: الوحدة مرتبطة بالشعب اليمني وتحققت بعد كفاح طويل - الوهباني: المؤتمريون سيظلون في مقدمة المدافعين عن الوحدة - مجيديع: التآمر الخارجي ضد الوحدة جاء بسبب ما حققه هذا المنجز من تحول لليمن واليمنيين - الشريف: الوحدة تتعرض لمخططات تآمرية من قوى إقليمية ودولية معادية لليمن - أمين عام المؤتمر: الشعب اليمني سيُحبِط المؤامرات على وحدته وسينتصر لها - الخطري تهنئ رئيس وقيادات المؤتمر بعيد الوحدة - رئيس المؤتمر يعزي بوفاة المناضل قاسم الوزير ويشيد بمناقبه - لبوزة يهنئ رئيس المؤتمر بالعيد الوطني الـ34 للوحدة اليمنية -
الأخبار والتقارير
الأربعاء, 29-نوفمبر-2006
الميثاق نت -
نفذ المئات من المواطنين -يتقدمهم أسر وأهالي شهيدي الواجب عبدالفتاح البكري، وسمير الجميل- اعتصاماً صباح اليوم أمام وزارة الداخلية بالعاصمة صنعاء.
وطالب المتظاهرون بمحاسبة الجناة والتعجيل في محاكمتهم ومحاسبة الذين يؤون الخارجين عن القانون ويستخدمونهم كمرافقين.
وفي الاعتصام الذي حضره عدد من أعضاء مجلس النواب والشخصيات الاجتماعية ندد المشاركون بكافة أشكال ومظاهر التسلح داخل أمانة العاصمة. واستنكروا استخدام القتلة –ومن وصفوهم بالمأجورين الذين يعملون مرافقين لمسئولين وأعضاء مجلس النواب.
ورفع المشاركون صور شهيدي الواجب عبدالفتاح البكري وسمير الجميلي واللذين قتلا أمس الأول في تبادل لاطلاق النار مع مسلحين ، كشفت التحقيقات الأمنية مع الجناة الذين تم القبض عليهم أنهم يعملون مرافقين لدى النائب مذحج الأحمر.
ووصف النائب عبدالرحمن علي العشلي-الذي حضر الاعتصام الجماهيري-الحادثة التي أودت بحياة الشهيدين بالأسلوب الهمجي. مؤكداً لـ"المؤتمر نت" أنهم في مجلس النواب لن يسمحوا بإراقة دماء أبناء اليمن بهذه الطريقة، وأنهم مع إقرار قانون حيازة وتنظيم السلاح.
وطالب علي عايض الجميلي وآل الشهيد سمير- بمحاكمة الجناة الذين تم القبض عليهم والكشف عن الدوافع وراء الجريمة. معتبراً في حديث للمؤتمرنت مقتل نجله إحدى نتائج انتشار السلاح.
واستنكر المشاركون في الاعتصام ما وصفوه بـ(سكوت وتراخي) وزارة الداخلية وأجهزة الأمن والقضاء وكل المعنيين بأمن الوطن على الانتشار المتزايد للأسلحة في ظل تصاعد عدد ضحايا السلاح والأعمال الإجرامية التي يقترفها المسلحون في المدن والأرياف.
وفيما لوحظ انتشار كثيف لأفراد الأمن والنجدة حول مبنى وزارة الداخلية تمكن عدد من أهالي وأسر الشهيدين وأعضاء مجلس النواب المشاركين من دخول مبنى الوزارة.
وقال الشيخ ذي يزن القيسي-عقب خروجه من مبنى الوزارة- إن وزارة الداخلية أبدت تجاوباً مع مطالب المشاركين في الاعتصام. موضحاً للمؤتمرنت أن التحقيق جارٍ مع الجناة.
وجدد القيسي مطالبتهم بإحالة الجناة إلى القضاء بسرعة وتقديمهم للعدالة. محذراً من أي تدخل للالتفاف على سير التحقيقات وإجراءات التقاضي حتى ينال الجناة العقاب الرادع والمقرر شرعاً وقانوناً.
ودعا علي صالح الظاهري كافة المواطنين والمنظمات الجماهيرية والحقوقية للتضامن مع أسر الضحايا والوقوف صفاً واحداً لمنع حمل السلاح ومنع أي وساطات للدفاع عن المجرمين.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الوحدة اليمنية بين  التحدي والمأمول
د. عبدالعزيز محمد الشعيبي

عِزَّة اليمن بوحدته واستقراره
هايدي مهدي*

في ذكرى 22 مايو
د. أبو بكر القربي

مقاربة الوحدة وواحدية الثورة اليمنية ووحدة المصير المُشترَك
أ.د. أحمد مطهر عقبات*

34 عاماً من عمر الوحدة.. ثرثرات من قلب الحدث
يحيى العراسي

إلى قادة الأطراف الأربعة
يحيى حسين العرشي*

مُتلاحمون مهما كان
علي حسن شعثان*

الوحدة اليمنية رهان لا يعرف الخسارة
د. طه حسين الهمداني

الوحدة.. المُفترَى عليها..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

الوحدة اليمنية قدر ومصير
عبدالسلام الدباء

حلم شعب
د. محمد عبدالجبار المعلمي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)