موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
الأخبار والتقارير
الثلاثاء, 07-يوليو-2009
الميثاق نت - شهدت أمانة العاصمة ومعظم محافظات الجمهورية اليوم الثلاثاء مسيرات جماهيرية حاشدة شارك فيها عشرات الالاف من المواطنين, احتفاء بيوم السابع من يوليو, لما يمثله من فاصلة تاريخية ضد كل اشكال التآمر على الوحدة اليمنية, ودحر جرائم خيانة الوطن وتهديد امنه واستقراره, وتأكيدا للثقة والاطمئنان لرسوخ دعائم بناء دولة الوحدة المحروسة بالشعب اليمني بكل فئاته وقواته المسلحة والامن. <br />
ورفع المشاركون في المسيرات لافتات وشعارات معبرة عن مشاعر الوفاء والتقدير والامتنان للشهداء الابرار الذين سقطوا في معركة الدفاع عن الوحدة ودحر المشروع التآمري الانفصالي والاعتزاز بملحمة البطولات التي كتبها الشعب اليمني بكل أعمال وصور الشجاعة والفداء في تلكم الملحمة العصرية، يوم هبوا من كافة محافظات الجمهورية. <br />
الميثاق نت -
شهدت أمانة العاصمة ومعظم محافظات الجمهورية اليوم الثلاثاء مسيرات جماهيرية حاشدة شارك فيها عشرات الالاف من المواطنين, احتفاء بيوم السابع من يوليو, لما يمثله من فاصلة تاريخية ضد كل اشكال التآمر على الوحدة اليمنية, ودحر جرائم خيانة الوطن وتهديد امنه واستقراره, وتأكيدا للثقة والاطمئنان لرسوخ دعائم بناء دولة الوحدة المحروسة بالشعب اليمني بكل فئاته وقواته المسلحة والامن.
ورفع المشاركون في المسيرات لافتات وشعارات معبرة عن مشاعر الوفاء والتقدير والامتنان للشهداء الابرار الذين سقطوا في معركة الدفاع عن الوحدة ودحر المشروع التآمري الانفصالي والاعتزاز بملحمة البطولات التي كتبها الشعب اليمني بكل أعمال وصور الشجاعة والفداء في تلكم الملحمة العصرية، يوم هبوا من كافة محافظات الجمهورية.
ويومها قال الشعب اليمني كلمته في إرادة وطنية واحدة وقلب شعب واحد "لا للخونة والعملاء والمرتزقة والمتآمرين أعداء وحدة الوطن وأمنة واستقراره، نعم لتعزيز نصر الانجاز التاريخي العظيم بإعادة تحقيق الوحدة اليمنية وتحقيق أقدس أهداف الثورة اليمنية المباركة سبتمبر واكتوبر واكتمال الشرعية الثورية برسوخ الشرعية الدستورية وصيانتها وتواصل مسيرتها المباركة في ظل قيادة فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية" .
وأعتبر المشاركون في المسيرات والمهرجانات يوم السابع من يوليو يوم النصر الوحدوي الحاسم وسيظل علامة بارزة في نضال اليمنيين من اجل حماية وحدتهم الوطنية وصيانة حاضرهم ومستقبلهم ومناسبة جليلة لايمكن ان تنسى لانها ترتبط بتمجيد الشهداء وتكريم الابطال الاوفياء على درب التنمية والنهوض الحضاري الشامل.
واكدوا تمسكهم بوحدتهم بأعتبارها قدر ومصير شعبنا اليمني وعنوان عزتة وكرامته وازدهاره ومستقبل اجياله والهدف الاستراتيجي العظيم لتحقيق التنمية الشاملة.
ففي أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء, نظمت اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها عشر ات الألاف من المواطنيين, احتفاءً بيوم السابع من يوليو .
وفي كلمته التي القاها في ساحة تجمع المسيرة قال محافظ صنعاء نعمان احمد دويد ان المهرجان في هذا اليوم يذكرنا بيوم السابع من يوليو من عام 1994م حينما خرجت حشود الشعب مبتهجة ومحتفية بانتصار الشعب اليمني لوحدته مجسدا بذلك ارقى صور البطولة والانتصار لاجمل صورة يلتقي فيها المجهود الشعبي بالجهد العسكري في كل مدن وقرى ووديان وسهول وجبال وشواطىء الوطن.
وأضاف دويد "ان هذا اليوم مثل التحام جهد الطفل بأبيه والاخ باخيه وجهد الام مع ابنائها ليعلن بذلك يوم انتصار جديد للوحدة اليمنية".
وتابع المحافظ بقوله "ان من عاشوا وارادوا لانفسهم العيش في رحم العمالة والانقلاب على اعظم منجزات الامة ومحاولة العودة بالوطن الى ماقبل22 مايو 1990م لم يقدروا هذا الشعب العظيم حق تقديره وما كانوا يعلمون ان الشعب بالتحامه مع قيادته السياسية بزعامة الرمز المناضل علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية سيزلزل الارض من تحت اقدامهم كانوا صغارا وعاشوا صغارا".
واشار الى ان الجمهورية اليمنية هي البيت والمدرسة لكل اليمنيين ومدرسة كل الوطنيين ننعم فيها بالامن والاستقرارونتذوق فيها الحرية ونمارس الديمقراطية.
واكد المحافظ ان المتربصين الحاقدين من لايريدون لهذه الامة الخير والازدهار سعون الى زرع الفتنة بين ابنائها ويغررون بصغارها ويزعون الحقد في داخلهم ويصورون الاشياء بغير حقائقها.
ولفت الى "ان 22 مايو قد جاء بقيم التسامح والحرية والديمقراطية ومبدأ التعددية والتداول السلمي للسلطة كمقصد وكمنهج وسلوك", داعيا الجميع الى الاصطفاف وماصلة المسيرة نحو البناء ليمن الغد المشرق من خلال استبدال المعاندة بالتشاور والفرقة باللقاء والمكايدة بالتصالح والتكن دروس الماضي هي حكم اليوم.
من جانبه أكد أمين عام المجلس المحلي بأمانة العاصمة أمين محمد جمعان أن هذا النصر جاء بعد ملحمة كفاحية عظيمة قدمت فيها الارواح والدماء من اجل وحدة الوطن وأمنه واستقراره .
وقال جمعان " ان الانعطاف التاريخي الذي تجسد في هذه الملحمة النضالية التي توجت انتصارا خالدا في السابع من يوليو والتي ضمت كل اليمنيين الذين هبوا بمختلف انتماءاتهم من اقصى الوطن الى اقصاه ضد مؤامرة الانفصال والتقسيم ودفاعا عن مفخرة النضال وضياء المجد والوحدة".
واضاف " إننا نحتشد اليوم في هذه المناسبة الغالية والتي مثلت بحق فاصلا تاريخيا جسد فيه الابطال من الوطنيين الشرفاء الاحرار ملحمة الانتصار على قوى الردة والانفصال .
واعرب جمعان عن ادانته لاعمال التخريبي التي شهدتها بعض المناطق في المحافظات الجنوبية والتي طالت الممتلكات الخاصة والعامة .
فيما القيت في المهرجان عدد من الكلمات عن الاحزاب والتنظيمات السياسية و اتحاد نساء اليمن و الاتحاد العام لنقابة عمال الجمهورية اكدت جميعها ان السابع من يوليو يجسد ترسيخا لدعائم التلاحم والاصطفاف الوطني من اجل يمن واحد موحد ومن اجل مستقبل زاهر.
واشارت إلى ان الوحدة جاءت تتويجا لتضحيات شعبنا في مواجهاته التاريخية للظلم والتخلف في شمال الوطن والقسر والاحتلال في جنوبه وكذا تتوجيا لمبادئ الحرية والقيم الاخلاقية التي يتحلى بها ابناء شعبنا اليمني.
كما اكدت على اهمية اختصار الزمن والبدء الجاد بالحوار المسؤول بين اطياف العمل السياسي والقوى الحية داخل المجتمع لانضاج موقف وطني يتوافق ويوافق عليه الجميع خدمة لمصلحة الوطن والاستفادة من فترة النستين التي تم فيها التمديد لمجلس النواب .
بينما صدر في الختام المهرجان بيان عن المشاركين في المسيرة من ممثلي منظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسية والشخصيات الاجتماعية والمثقفين والعلماء والشباب وقطاعات المرأة والمجالس المحلية والمواطنين في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء, اكد ان دعاوي الفتنة والمناطقية لتمزيق الوطن ليست عملا موجها ضد السلطة فحسب وانما عملا عدوانيا يستهدف الوطن والنيل من مكاسب الشعب وثوابته الوطنية .
وقال البيان " ان لا مكان لكل الاصوات النشاز الذين يتربصون بمسيرتنا الوطنية في وطن الـ 22 من مايو ولامكان لمحاولاتهم البائسة في إعادة عقارب الزمن في الوطن إلى الوراء ".
واضاف " ان الوحدة اليمنية وجدت لتبقى وان الشعب اليمني قادرا على الحفاظ عليها وفاءا لمبدائ الثورة اليمنية المباركة (26 سبتمبر و24 أكتوبر) وتضحيات الشهداء والمناضلين الشرفاء من مختلف القوى الوطنية باعتبار الوحدة صمام الامان لمجتمعانا ونقطة الانطلاق لبناء الحاضر المشرق والغد الاكثر اشراقا وخطوة قومية على طريق الوحدة الوطنية".

وفي محافظة أبين خرج الآلاف من المواطنين الذين توافدوا منذ الصباح الباكر من مختلف مناطق ومديريات المحافظة في مسيرة جماهرية حاشدة.
ورفع المشاركين في المسيرة التي انطلقت من امام مدرسة بلال باتجاه المجمع الحكومي الجديد لافتات منددة بالدعوات المشبوهة لعناصر التآمر, مرددين شعارات وهتافات منددة بهذه الدعوات.
وتخلل المسيرة رقصات شعبية معبرة عن الفرحة والابتهاج بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لاسقاط فتنة الردة والانفصال.
وفي كلمته امام المسيرة قال محافظ أبين المهندس احمد بن احمد الميسري :" نحن اليوم نجتمع في محافظة ابين في مثل هذا اليوم التاريخي الذي تم فيه القضاء على اخر فلول الردة والانفصال اما استسلام واما الهروب عبر البر والبحر، في مثل هذا اليوم كان لابين شرف ان تكون بوابة النصر للوحدة في مثل هذا اليوم وبعد انقضاء اكثر من سبعين يوما كانت محافظة ابين بابنائها ورجالها ونسائها مضرب مثل في الصمود والدفاع عن الوحدة، وكانت اساطيل الردة والانفصال من البحرية والقواعد الجوية تقصف عاصمة المحافظة طوال فترة شهرين ولكن ابناء هذة المحافظة صمدوا وابوا الا ان يقولوا كلمتهم الفصل في تثبيت الوحدة اليمنية بالدماء الزكية، هذه الوحدة المباركة التي ننعم بخيراتها اليوم أمنا واستقرارا وازدهارا".
وأضاف المحافظ الميسري " نتوجه نحن اليوم ابناء ابين برسالتين هامتين في منعطف تاريخي هام، الرسالة الاولى للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية مفادها ان محافظة ابين هي الرقم الصعب وان محافظة ابين ليس ملكا لاحد.. ان محافظة ابين مع الوحدة .. مع الاستقرار مع التنمية ضد التخريب.. ضد العنصرية والكراهية ان محافظة ابين تطمنكم يا فخامة الرئيس اننا مع الغلبة باذن الله تعالى الى الغلبة بالعدد والغلبة بالحق والغلبة بالمنطق نسائنا ورجالنا وشبابنا وشيوخنا ونقاباتنا وعمالنا رسميين وغير رسميين، والرسالة الاخرى نوجهها للمرجفين والقوى التي تعيش ماوراء البحار ونقول لهم: ارفعوا ايديكم عن هذة المحافظة والمحافظات الجنوبية والشرقية يكفي عبثا ماعانت هذة المحافظات لتوليكم الحكم لفترة طويلة عانينا منها الويلات".
وتابع الميسري بقوله " ان محافظة ابين تعلن لكل من يعتقد ان ابناء هذه المحافظة ملكا له وانه يملك سقفا على هذه المحافظة ومفتاح المحافظة بيده نؤكد له ان هذه المحافظة حرة اليوم، ونحن نقيم اليوم لقاء سلميا.. لقاء فرائحيا فقط لنوجه رسالة ان يقبلنا الاخرون على كثرتنا كما قبلناهم على قلتهم وان يقبلونا على ثقلنا كما قبلناهم على خفة وزنهم".
واردف المحافظ قائلا:" اننا نوجه رسالة محبة وسلام لجميع ابناء الوطن ونؤكد الولاء لقائد مسيرة التنمية في الوطن وندعو الى الاستقرار لهذة المحافظة ونحافظ على بعضنا البعض وان لايجرنا الاخرون الى التهلكة نجتمع اليوم لنقول بصوت واحد ان ابين التي كانت بوابة للنصر في السابع من يوليو عام 1994م ستكون بوابة النصر مرة اخرى".
وتوجه المحافظ الى الفعاليات النقابية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني قطاع الشباب الفاعل والحي وقطاع المرأة رديف الرجل بالقول "ان ابين اليوم في هذا الحشد الجماهيري الذي توافد من مديرية زنجبار والمشاركون الرمزيون من المديريات الاخرى، الذين شرفوا محافظة ابين رغم الصيف الحار الا انكم ابيت الا ان تشاركوا في هذا المهرجان الجماهيري الكبير ونقول لمن يريد ان يعلم ان هذه المحافظة الامنة، المحافظة والباسلة المحافظة القوية برجالها وابنائها ستظل وفية لمبادئ الثورة والوحدة في كل عصر وزمان" .

والى المحافظات الشرقية نظمت محافظة المهرة مهرجانا خطابيا حضره محافظ المحافظة علي محمد خودم وأعضاء المجلس المحلي ومسؤولي المكاتب التنفيذية والشخصيات الإجتماعية وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمشائخ والأعيان والألاف من أبناء المحافظة.
والقى المحافظ خودم كلمة في المهرجان رحب فيها بالمشاركين فيه... معربا بإسمه وإسم كافة أبناء المحافظة والمسؤولين والمدنيين والعسكريين والمشائخ والأعيان بالمحافظة عن تهانيه وتبريكاته لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية بمناسبة السابع من يوليو يوم تثبيت دعائم الوحدة اليمنية المباركة.
وقال المحافظ خودم :"ان أبناء المهرة يجددون اليوم العهد والوفاء للقيادة السياسية ويؤكدون رفضهم لكل الدعوات المشبوهة التى تهدف الى إعادة تشطير الوطن " .
وأضاف "ان أفراحنا بهذه المناسبة هي أفراح الإخاء والمحبة والمساواة والعدالة بين أبناء الوطن الواحد وأن الوحدة هي قوة الشعب التى تقف في وجه كل المؤامرات والدسائس" .
من جانبه أكد الشيخ سعد مخبال في كلمته عن الشيوخ والأعيان في المحافظة حرص أبناء المهرة على التمسك بوحدة الوطن ونبذ التشرذم .. داعيا جميع القوى في الوطن إلى الإبتعاد عن لغة الخطاب المتشنج وتجنب تأزيم الأوضاع وانتهاج لغة الحوار والتسامح والتصالح التى أكد عليها فخامة الأخ رئيس الجمهورية .
ووجه مخبال في كلمته نداء الى كل أبناء اليمن من المهرة الى صعدة الى الإلتفاف والتوحد على كلمة هدفها مصلحة الوطن ونبذ المكاسب الحزبية والقبلية والشخصية والمناطقية ورفض العنف بكل اشكاله والاحتكام الى لغة الحوار والتفاهم في كل المشاكل وحلها بمسؤولية وطنية ورفض أية ممارسات من شأنها إثارة الاحقاد والكراهية الفتن بين ابناء الوطن الواحد.

وفي محافظة المحويت جاب الالاف من ابناء المحافظة شوارع واحياء مدينة المحويت في مسيرة جماهيرية نظمتها الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وقطاعات الشباب والسلطة المحلية بمحافظة المحويت .
رفع المشاركون في المسيرة لافتات كُتب عليها شعارات تؤكد تمسك أبناء المحافظة بالوحدة باعتبارها خيارا وطنيا لايمكن التراجع عنه وتمثل قدر أبناء الشعب وعنوان عزته وكرامته وتقدمه وازدهاره.
فيما اكد محافظ المحويت احمد علي محسن في كلمة القاها في المهرجان الذي اقيم بالمناسبة ان أبنا محافظة المحويت المحويت لان تنازلوا ولن يفرطوا في الوحدة ولا قبول بأية دعوات باطلة تهدف إلى المساس بأمن الوطن واستقراره وتقدمه أوالنيل من وحدته الوطنية.
واشار المحافظ إلى أن هذه التظاهرة تعبر عن الاستنكار للأعمال التخريبية والدعوات المشبوهة لدعاة الفتن والتفرقة الحاقدة والمتآمرة على الوطن ومكتسباته والثوابت الوطنية.
وقال محافظ المحويت "ان من ينادون بالعودة إلى عهود ماقبل الثورة اليمنية الخالدة سبتمبر وأكتوبر أو إلى ما قبل 22 مايو قد تجاوزوا كل الفواصل والثوابت الوطنية وأصبحت نشاطاتهم الخطيرة وأعمالهم الارهابيه والتخريبية خطرا يمس بامن الوطن واستقراره ويضر بوحدة الوطن الأمر الذي يستوجب على كل ابناء هذا الوطن العظيم إدراك إبعاد ومخاطر هذه الأعمال والنشاطات الخطيرة والتصدي لها".
وأضاف" ان جماهير شعبنا اليمني التي وقفت صفاً واحداً للدفاع عن الوحدة في عام 1994م هي ذاتها التي ستتصدى لتلك الدعوات المقيتة وهيا أيضا التي ستبذل الغالي والنفيس في سبيل صون الوحدة وحمايتها من كل المؤامرات لأنها بذلك تنتصرً لكرامتها وعزتها".
فيما اكد البيان الصادر عن المسيرة ان الوحدة قدر ومصير الشعب اليمني وعنوان عزته وكرامته وازدهاره ومستقبل أجياله, لافتا الى أنها الهدف الاستراتيجي العظيم الذي في سبيل حمايته سيقدم ابناء شعبناء كل التضحيات الغالية والجسيمة.
واشار البيان الى رفض أبناء المحافظة واستنكارهم الشديدين لكل الإعمال الارهابيه والتخريبية والانشطه الهدامة والفوضوية بمختلف أنواعها وإشكالها والتي تنفذها تلك العناصر الماجوره الخارجه عن الدستور والنظام والقانون من بقايا عناصر الردة وأذيال الامامة في بعض المحافظات.
وطالب كافة القوى الوطنية والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني برص الصفوف والوقوف صفا واحدا لمواجهة أية تحديات تواجه الوطن ومؤامرات تستهدف المساس بالوحدة الوطنية او تمس بأمن الوطن واستقراره وازدهاره ومكاسبه العظيمة وتغليب المصلحة الوطنية على كل المصالح الشخصية والانتماءات والولاءات الحزبية.
ودعا البيان إلى التعامل الحازم والرادع مع تلك العناصر التخريبية الناقمة وضبط ومحاكمة كل من يتم الزج بهم لافتعال تلك الإعمال التخريبية والجرائم الارهابيه والانشطه المعادية للوطن والوحدة ليقول القضاء بحقهم كلمته ويطبق حد الحرابه فيهم وفقا لأحكام الشريعة الاسلاميه الغراء.
وشدد البيان على ضرورةأن يلتزم الجميع بالثوابت الوطنية (الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية) واعتبارها خطا احمر لايجوز تجاوزها أو الإساءة إليها, لافتا الى " ان أبناء محافظة المحويت سيدافعون عن الوحدة ومكتسباتها حتى أخر قطرة في دمائهم لانها الرهان الوطني الرابح حتما وهيا الخيار الذي لأتنازل عنه".
بينما تعهد أبناء محافظة المحويت في البيان ان يكونوا جنودا للحفاظ على الوحدة الوطنية والدفاع عنها والتصدي لكل من يسعى للمساس بها بأي شكل من الأشكال.

وفي محافظة البيضاء نظمت فروع الاحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في المحافظة مسيرة جماهيرية حاشدة احتفاء بيوم السابع من يوليو وللتنديد بالدعوات التأمرية المشبوهة .
و جابت المسيرة شوارع مدينة البيضاء ورفع خلالها المشاركون لافتات منددة بالعناصر الخارجة على النظام والقانون المدعومة من أعداء الوطن وممارساتها الإجرامية الهادفة إثارة الفتن وزعزعة الامن والاستقرار واقلاق السكينة العامة ونشر بذور الفرقة والشتات بين ابناء الوطن الواحد.
وفي ساحة تجمع المسيرة اقيم المهرجان الجماهيري حيث تحدث محافظ البيضاء محمد ناصر العامري بكلمة أكد فيها تمسك ابناء محافظة البيضاء بالثوابت الوطنية ووحدة اليمن وامنه واستقراره والتصدي لكل من تسول له نفسه الخروج عن النظام والقانون.. مشيداً بالدور النضالي والبطولي لابناء المحافظة في مراحل الثورة والدفاع عن الوحدة والذود عنها.
الى ذلك أشارت كلمتا الاحزاب والتنظيمات السياسية التي ألقاهما الدكتور محمد عبدالولي السماوي رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة والدكتور احمد الشيبة مسئول فرع حزب البعث العربي الاشتراكي القومي بالمحافظة الى ان وحدة الشعب ليست مجرد نزوة عابرة تنتهي بنهاية مصالح القلة المستفيدين منها بل هي قدر ومصير شعبنا اليمني الى ان يرث الله الارض ومن عليها.
وتطرقت الكلمتان الى دلالات وابعاد يوم السابع من يوليو الذي تثبت خلاله وحدة الوطن والديمقراطية لتصبحان خيارين وطنيين لايمكن لأية حاقد المساس بهما .
وتناولت كلمة المنظمات والاحزاب ظلمات وويلات عهد التشطير التي عانى منها الشعب اليمني ردحا من الزمن .
وقد صدر بيان عن المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي شهدتها البيضاء ضمن التنديد والاستنكار بالاصوات النشاز والدعوات الانفصالية التي تستهدف المساس بوحدة الوطن واحياء النعرات الممناطقية والعصبيات المقيتة.
وعبر البيان عن المكانة التي يكتسبها يوم السابع من يوليو في قلوب جميع اليمنيين الشرفاء باعتبار الإنجاز الوطني الذي أنهى مخططات الانفصال الى غير رجعة.
وقدر البيان التضحيات الجسام التي قدمها ابناء الوطن الواحد ملبيين نداء الواجب الوطني واصطفافهم خلف القيادة السياسية للدفاع عن الوحدة المباركة ضاربين اروع صور التضحية والفداء للذود عن وحدة الوطن والثوابت الوطنية .

وفي محافظة الجوف نظمت السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني مهرجان خطابي بمناسبة يوم السابع من يوليو.
وقال المحافظ حسين حازب في كلمة المهرجان أن يوم السابع من يوليو يمثل يوما وطنيا كبيرا التحمت فيه الإرادة الشعبية في اليمن الواحد في صورة لامثيل لها في تلاحم جماهيري وسياسي وشعبي ضد من عناصر حاقدة رهنت نفسها للشيطان واعداء الوطن وحاولت أن تقتل حلم الجماهير اليمنية وإعادة عجلة التاريخ الى ماقبل الـ 22 من مايو.
واضاف المحافظ " في يوم السابع من يوليو دحر الشعب اليمني قوى الردة والتأمر والإنفصال وليس كما يصوره الحاقدون المتآمرون أهل العقول المريضة بأنه يوم أنتصر فيه فريق على فريق بل هو يوم انتصرت فيه إرادة الشعب اليمني الواحد على شرذمة العمالة التي تجمعت مصالحها مع القوى المعادية للوطن وأرادت أن تخدم مصالحها ومصالح أعداء الوطن والوحدة".
وتابع بقوله " أن ملحمة الدفاع عن الوحدة لم تقتصر على القوات المسلحة والأمن وإنما اشتركت فيه جماهير شعبنا رجالا ونساء من المهرة الى صعده ليضربوا اروع صور التلاحم في سبيل الذود عن الوحدة ويتصدوا ببسالة لمؤامرة تلك الشلة المتآمرة التي لم تنفعها صواريخ اسكود ولا طائرات ميج 29 من قهر إرادة الشعب... لافتا الى ان قوافل الدعم الشعبي كانت تنظلق من مختلف المناطق اليمنية تحمل المؤن والغذاء والدواء الى جبهات المواجة مع عناصر الإنفصال.
واردف قائلا " في هذا اليوم قال الشعب اليمني كلمتة تحث قيائده الحكيم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي نذر نفسه للوطن والدفاع عن وحدته ومكتسباته الوطنية ورفع من مجلس النواب شعار "الوحدة أو الموت" وكان شعار صادق له معناه ومبناه".
واستطرد المحافظ بقوله " الحياة بدون الوحدة بؤس وتشرذم ومذلة وهوان وضياع للأرض والسيادة ، كون الوحدة تعني الحياة الكريمة، وبالتالي فإن الإستبسال ضد الإنفصال ودعاته كان ضرورة للدفاع عن المنجز والحلم الذي تحقق في الـ 22 من مايو 1990م .
واشار إلى قول الأخضر الإبراهيمي في الأمم المتحدة عن الوحدة اليمنية " لم أجد القتال في اليمن بين الحزب والمؤتمر ولم أجده بين الشمال والجنوب وجدت القتال بين الشعب اليمني قاطبة بكل فئاته مع مجموعة من المتآمرين من كل مكان لايمثلون الشعب اليمني ولا أحد من محافظاته ،ووجدت أن الشعب اليمني يرى في الوحدة الماء والهواء والكلأ فهل يقبل شعب أن يمنع من ذلك".
أمين عام المجلس المحلي بمحافظة الجوف صالح ناصر حيله اكد في كلمته امام المهرجان دور كافة ابناء الشعب اليمني في الدفاع عن الوحدة والتصدي لكل من يسعى لزعزعة أمن واستقرار الوطن والنيل من ثوابته الوطنية.
فيما اكد خالد هضبان في كلمة أبناء المحافظة تمسكهم بأمن الوطن واستقراره وازدهاره وتصديهم لكل أشكال التمرد والردة باذلين أرواحهم فداء للوطن ووحدته الغالية ..منوها بأن أبناء الجوف يعاهدون الله والقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح على بذل أرواحهم فداء للوطن ووحدته والدفاع عن منجزاته العملاقة التي تأتي في مقدمتها الوحدة اليمنية المباركة.
وقال هضبان " أن ما نسمعه اليوم من أصوات نشاز في الداخل والخارج لاتستطيع أن تعيد عجلة التاريخ الى الوراء مهما حاولت ومهما أوهمت المغرر بهم، لأن الوحدة محروسة بعناية الله سبحانه وتعالى وبعنايةكافة أبناء الشعب اليمني.
وفي كلمة الاحزاب والمنظمات الجماهرية التي القاها امين سر حزب البعث بالمحافظة أمين ربعان, أكد موقف الأحزاب والمنظمات السياسية في التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد الوطن والشعب اليمني ووحدته الغالية التي وجدت لتبقى.
ونوه الى موقف الاحزاب والمنظمات الجماهيرية الداعم للقيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية لترسيخ دعائم الأمن والإستقرار في الوطن والسير به نحو التطور والإزدهار في شتى مناحي الحياة.


الى ذلك انطلقت في محافظة الحديدة مسيرة جماهيرية حاشدة لمنظمات المجتمع المدني بالمحافظة وجموع غفيرة من المواطنين احتفاءً بالسلبع من يوليو يوم ترسيخ الوحدة اليمنية المباركة.
ورفع المشاركون في المسيرة اللافتات والعبارات تؤكد استعدادهم للدفاع عن الوحدة، ورفض الأصوات النشاز الصادرة عن شرذمة مأجورة مهووسة بإفتعال بالأزمات والحالمة بإعادة عقارب الساعة للوراء.
واتجهت المسيرة صوب ملعب الشهيد العلفى حيث أقيم مهرجان جماهيري حاشد بحضور محافظ الحديدة أحمد سالم الجبلي وأمين عام المجلس المحلي حسن أحمد الهيج والوكلاء والوكلاء المساعدين وأعضاء المجالس المحلية بالمحافظة والمديريات والشخصيات الاجتماعية وممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية والعلماء والمشايخ .
والقى فضيلة العلامة الشيخ محمد علي مرعي في المهرجان كلمة عن العلماء ، ورئيس فرع إتحاد نقابات عمال الجمهورية بالمحافظة علي عبدالهادي عن العمال ، أكدتا أن الوحدة اليمنية هي الأصل الثابت في أعماق التاريخ عبر العصور وأن التشطير كان إستثناء في ظل بعض الطروف التي لم ترضخ لها إرادة الإنسان اليمني الحر بفطرته المجسدة لوحدته أرضا وإنسانا .
واوضح مرعي وعبدالهادي أن الوحدة اليمنية هي الوجه الحضاري المعبر عن تاريخ الشعب اليمني ونضاله و الروح التي يستمد منها القوة والنماء وصولاً إلى تحقيق كل الأهداف التي يتطلع إليها من أجل مزيد من التقدم والإزدهار، وأن الذين يجهلون تلك الحقائق التاريخية عليهم أن يتعلموا من التاريخ .
ولفت الاثنين إلى أن الـ 7 من يوليو هو اليوم الذي توجت فيه الإرادة اليمنية الحرة انتصارها لقيم الوحدة وهو اليوم الذي يحتفي به باعتباره يوم التسامح والتلاحم الوطني.
كما صدر عن المسيرة بيان أكد تأييد أبناء محافظة الحديدة و اصطفافهم مع القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لمواصلة مسيرة الخير والعطاء والتنمية .
وجدد البيان الدعوة إلى الاصطفاف الوطني الواسع لمواجهة الأعمال التخريبية المنافية لقيم الشعب اليمني الاصيلية والحفاظ على الثوابت الوطنية المتمثلة في الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية والحرية.
واعرب البيان عن ادانة المشاركين للدعوات الطائفية والعنصرية والمناطقية والسلالية والانفصالية، مجرما الأنشطة التخريبية أيا كانت باعتبارها تمس أمن وسلامة الوطن والمواطنين .
وندد بالأصوات النشاز التي لا تعبر إلا عن نفسيتها المريضة ولاتمثل إلا أبواقاً لأعداء الوطن .. محذرا في الوقت نفسه أصحاب الدعوات المأزومة من أن الشعب اليمني العظيم لن يسمح بالمساس بوحدته وثوابته التي ضحى من أجلها بقوافل الشهداء من خيرة أبنائه .

في غضون ذلك شهدت محافظة عمران هي الاخرى مسيرة جماهيرية حاشدة احتفاءا بالسابع من يوليو المجيد، بمشاركة قيادات المحافظة والسلطة المحلية ومسؤولي المكاتب التنفيذية وقيادات فروع عدد من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وعشرات الالاف من أبناء المحافظة.
وجاب المشاركون في المسيرة شوارع المدينة حاملين لافتات تعبر عن عظمة الوحدة والمنجزات والتحولات الكبيرة التي شهدها الوطن في عهدها الميمون .. معتبرين السابع من يوليو ملحمة سطرها الشعب اليمني في سفر التاريخ باصطفافه في سبيل الدفاع عن الوحدة اليمنية المباركة ودحر محاولة الإنفصال والقوى المتأمرة.
وتحدث في المسيرة أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة صالح زمام المخلوس منوها بالدور البطولي والرائد لأبناء محافظة عمران بمختلف شرائحهم في مرحلة الدفاع عن وحدة الوطن والتي تأتي امتدادا لأدوارهم في الدفاع عن ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين.
وقال المخلوس " إن قوافل الشهداء والدماء الزكية التي قدمتها المحافظة في مختلف مراحل النضال اليمني ماهي إلا تأكيد لولاء أبناءها المطلق للوطن وقياداته الوطنية .. مؤكدا أن المحافظة ورجالها سيظلون جنودا اوفياء للدفاع عن الوحدة والثوابت الوطنية والمكاسب والمنجزات التي تحققت في ظل قيادة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية.
فيما أكد عضو مجلس النواب عبد الله بدر الدين وفارس حرمل عن الاحزاب والمنظمات الجماهيرية، اهمية دور الاحزاب والشخصيات الاجتماعية في مواجهة دعوات الردة والرجعية والوقوف إلى جانب القيادة الوطنية للتصدي لتلك الدعوات النشاز.
في حين صدر عن المسيرة بيانا تلاه رئيس جامعة عمران الدكتور صالح فضل السلامي أكد وفاء أبناء المحافظة للوطن ومكتسباته وقيادته السياسية.
وعبر البيان عن اعتزازابناء عمران بالوحدة المباركة والتي جمعت أبناء الوطن الواحد تحت سماء واحدة وقيادة واحدة وجسدت الانتصار للدم الواحد على لغة التأمر والانفصال .
وطالب أبناء المحافظة في بيانهم السلطة القضائية بمحاسبة دعاة الانفصال ومحاكمتهم بتهمة تعديهم على الثوابت الوطنية وخروجهم على الدستور والقانون وإعتدائهم على مقدرات الوطن مقابل مصالح رخيصة ودنيئة.
بينما ترحم المشاركون في المسيرة على ارواح شهداء الوطن من شماله وجنوبه وغربه وشرقه والتي قدمت فداء للحفاظ على الوحدة والدفاع عن إرادة الشعب اليمني الواحد .

واستمرارا لهذه المسيرات, جابت مسيرة جماهيرية حاشدة شوارع مدينة حجة, احتفاءا بذكر يوم السابع من يوليو عام 1994 م .
ورفع المشاركون في المسيرة التي نظمتها منظمات المجتمع المدني والفعاليات الجماهيرية والشعبية بالمحافظة شعارات وحدوية... مؤكدين تمسكهم بالوحدة المباركة ومكاسبها الوطنية ورفضهم للأصوات النشاز التي تهدف لزعزعة الصف وتمزيق الوطن .
وحمل المشاركون من كافة قرى ومديريات محافظة حجة الذين تقدمهم المحافظ فريد احمد مجور ووكلاء واعضاء السلطة المحلية بالمحافظة لافتات منددة بالدعوات المشبوهة وبثقافة الكراهية والحقد المضرة بالوحدة الوطنية .
وأكدوا وقوف ابناء المحافظة الصادق مع الوحدة وحماية منجزاتها الكبيرة، وبذل الغالي والرخيص في سبيلها والذود عن مكاسبها الخالدة .
وبالمناسبة اشار المحافظ مجور في كلمته امام المسيرة الى ما يمثله يوم السابع من يوليو من عظمة في حياة أبناء الشعب اليمني قاطبة وأبناء حجة على وجه الخصوص، كونه يوم الوفاء للوحدة، التي أعادت لليمنيين مكانتهم وكرامتهم بين الأمم بعد عقود الفرقة والتشرذم والشتات .
وحيا المحافظ مجور روح التفاعل والمبادرة لأبناء محافظة حجة إزاء مختلف الفعاليات الوطنية والديمقراطية، ومشاركتهم المعهودة في كل الفعاليات التي من شأنها الانتصار للوحدة وحماية مكاسبها.
وقال مجور " إن من حق كل يمني أن يفخر بمنجز الوحدة العظيم، وأن يستشعر مكانتها في كل مناسبة تأتي أو تمر، وأن السابع من يوليو عام 1994م جاء تتويجا لنضال الشعب اليمني وتلاحم كل قواه السياسية والاجتماعية ضد قوى الردة والانفصال" .
أما وكيل المحافظة المساعد عبد العزيز الغادر فقد وصف في كلمة السلطة المحلية وصفت السابع من يوليو بأنه علامة بارزة في نضال اليمنيين باعتباره انطلاقه نحو آفاق رحبة من الاستقرار والخير والتطلع نحو المستقبل بمنظار واحد وهدف واحد .
واشار الغادر الى أن ذلك اليوم يعتبر فاصلا في حياة اليمنيين باعتباره قضى والى الأبد على أحلام الأعداء الطامحة إلى تمزيق الوطن ونشر الفوضى في أرجائه وتخريب منجزاته.
بدوره اشار محمد احمد حفيظ في الكلمة التي القاها عن منظمات المجتمع المدني والأحزاب والتنظيمات السياسية أن الوحدة اليمنية ستظل راسخة رسوخ الجبال لأنها مطلب كل الجماهير وعنوان العزة والكرامة والمجد.
واكد حفيظ استعداد ابناء المحافظة تقديم المزيد من التضحيات في سبيل حمايتها والدفاع عنها .. داعيا الجهات المختصة بالضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقراره .

وبالتزامن مع هذه المسيرات انطلقت في محافظة ريمة مسيرة مماثلة تأكيدا على التمسك بعرى الوحدة اليمنية ورداً على دعاة التشرذم والانفصال.
وجابت المسيرة التي تقدمها المحافظ علي سالم الخظمي والوكلاء ومدراء المكاتب التنفيذية ومدراء المديريات واعضاء المجالس المحلية وممثلي منظمات المجتمع المدني والاحزاب والتنظيمات السياسية وجمع غفير من المواطنين, شوارع مركز المحافظة .
وعلى هامش المسيرة اقيم مهرجانا خطابيا القى المحافظ الخظمي خلاله كلمة قال فيها " نقول لكل من يريد ان يعيد عجلة التاريخ الى الوراء انه لا مجال لكم ولا مكان ولا قبول لمشاريعكم ولا قبول لما تدعون اليه فشعبنا اليمني قادر علي حماية وحدته والدفاع عنها" .
واضاف المحافظ " من هنا من اعالي جبال ريمة نقول بأن المتاجرة بالمشاريع الصغيرة والضيقة والانفصالية غير رابحة وانهم دائماً خاسرون ، وإن الشعب اليمني بالمرصاد لكل من يقف في طريق الوحدة اليمنية المباركة التي تحقق في ظلها العديد من المنجزات في شتى مناحي الحياة".
كما القى فضيلة الشيخ حسن البزاز كلمة العلماء أكد فيها أن الوحدة اصبحت كالعود الذي تشرب فيه الماء ونما.
وقال الشيخ البزاز " أن الوحدة نسيج اجتماعي قدري ارادها الله للشعب وتعمدت بدماء الشهداء والشرفاء", معتبرا هذه الفعالية ردا على الاصوات النشاز الداعية للفرقة وتمزيق الوطن.
فيما اكدت الاحزاب والتنظيمات السياسية في كلمتها التي القاها علي النهاري ان السابع من يوليو هو اليوم الذي ترسخت فيه الوحدة ارضاً وانساناً وانحسر فيه مشروع الانفصال وانتصر مشروع الديمقراطية.
واشارت الى " ان الوحدة ليست ملك احد.. وانما ملك لكافة ابناء الشعب اليمني و يكفي ماعاناه اليمن من التشطير والظلم والاستبداد" مؤكدة استعداد ابناء ريمة لبذل الغالي والرخيص دفاعا عن الوحدة وانتصارا للثوابت الوطنية.
كما الحال في محافظة إب حيث إنطلقت مسيرة حاشدة شارك فيها وكلاء المحافظة والوكلاء المساعدين ومختلف القوى والفعاليات الرسمية والجماهيرية تعبيرا عن الانتصار للوحدة المباركة التي حققها الشعب اليمني في الـ 22 من مايو 1990م ، وتعمدت بانتصار الشرعية على قوى الردة والانفصال في السابع من يوليو 1994م.
ورفع المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع مركز المحافظة العلم الوطني، مرددين هتافات وشعارات معبرة عن مشاعرهم الفياضة تجاه وحدة الوطن، وتمسكهم بمبادئ وأهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر .
وألقى وكيل المحافظة عبد الواحد محمد صلاح كلمة السلطة المحلية حيا فيها روح الحماس والمبادرة التي أظهرها المشاركون في المسيرة تأكيدا على تمسكهم بالوحدة وشجبهم وتنديدهم لكل الأصوات النشاز التي تحاول المساس بثوابت الأمة والمنجزات الوحدوية .
فيما بينت كلمة العلماء التي القاها الدكتور عبده عبد الله الحميدي أن الوحدة اليمنية تحققت بمشيئة الله تعالى، ثم بجهاد وتضحيات أبناء الشعب .
وقال الحميدي " ليس من حق أحد أن يدعي أن الوحدة مرتهنة بشخصيه يقبلها متى شاء ويرفضها متى شاء " ، داعيا المواطنين وفي مقدمتهم علماء الأمة إلى الوقوف بحزم ضد دعوات الفرقة وتمزيق الأمة، ورفض أي أعمال تخل بالأمن والإستقرار والاعتداء على أرواح وممتلكات وأعراض الناس .

وبالنسبة لمحافظة تعز فقد شهدت مهرجانا جماهيريا بهذه المناسبة حضره اعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والشخصيات الاجتماعية بالمحافظة .
واشار محافظ تعزحمود خالد الصوفي في كلمته امام المهرجان الى ان يوم السابع من يوليو يوما تاريخيا اكد فيه اليمانيون وفائهم لشهداء الثورة اليمنية.
وقال المحافظ الصوفي "ان يوم 22 مايو 1990م اعاد الاعتبار لكل اليمنيين و حقق تطلعات الأمة بقيادة صانع الوحدة علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الذي جسد آمال الامة ودافع عن كرامتها وامالها وتطلعاتها وانتصر للشعب وللوحدة اليمنية يوم 7 يوليو ضد قوى الردة والانفصال.
واعتبر المحافظ الاحتفاء بهذا اليوم يجسد الوفاء للوحدة ولكل الشرفاء والمناضلين الذين سطروا اروع صفحات البطولة والنضال... لافتا الى ان هذه المناسبة عظيمة فيها انتصر الشعب لوحدته وكرامته وعقيدته ولمصالح الامة ضد أصحاب المشاريع الخاصة التي سقطت يوم السابع من يوليو .
من جانبه أكد مدير عام مكتب الثقافة رمزي اليوسفي ان السابع من يوليو شكل ملحمة عظيمة يستوجب التعاطي معه ومن خلاله لاستقراء حال الوطن بعد التشرذم والتمزق الذي خيم عليه عقود مختلفة... مشيرا الى ان الإرادة الإلهية شاءت ان يبقى اليمن موحدا والى الأبد .
واعرب اليوسفي عن رفض ابناء الشعب قاطبة لدعوات الزيف والتضليل التي يطلقها عناصر خارجين عن النظام والقانون تحت مسميات مختلفة بهدف تمزيق الوطن واقلاق الأمن والاستقرار .
وقال اليوسفي " نقول لتلك الأصوات تصالحوا مع أنفسكم قبل ان تتصالحوا مع الوطن ، واعلموا ان النيل من الوطن ووحدته صار من المستحيلات ، حيث سيبقى الوطن موحدا وسيكون الشعب هو الصخرة التي تتحطم عليها امال الانفصاليين في كل زمان ومكان ".

محافظة مأرب هي الاخرى شهدت مسيرة جماهيرية شارك فيها جمع غفير من أبناء المحافظة من مختلف المديريات تقدمهم المحافظ ناجي بن علي الزايدي ووكلاء المحافظة وقيادات السلطة المحلية واعضاء المجالس المحلية والشخصيات الاجتماعية والأعيان وممثلي منظمات المجتمع المدني, للتعبير عن تمسكهم بالوحدة الوطنية والتنديد باعمال التخريب والاصوات النشاز الداعية للفرقة واثارة الفتنة بين ابناء الوطن الواحد.
وحمل المشاركون في المسيرة التي جابت شارع المحافظة قبل ان تتجمع في ساحة كلية التربية والاداب والعلوم، لافتات وشعارات تؤكد موقف ابناء المحافظة وتمسكهم بالوحدة الوطنية والدفاع عنها، منددين بالدعوات النشاز لاعادة الوطن الى ما قبل 22 مايو 1990م ،والفتنة والتحريض ضد ابناء الوطن الواحد.
فيما القى المحافظ الزايدي كلمة اشار فيها الى ان تجمع ابناء محافظة مأرب مع كافة ابناء المحافظات يؤكد الموقف الواحد في الدفاع عن الوحدة الوطنية والوقوف ضد الداعين لتمزيق الوطن والمساس بالثوابت الوطنية.
واكد الزايدي ان يوم السابع من يوليو هو اليوم الذي انتصر فيه الشعب اليمني لارادته ورسخ وحدته ودحر المؤامرة التي كانت تستهدف وحدته الوطنية, لافتا الى " إن الوحدة الوطنية وجدت لتبقى وهي ملكا لكل يمني ولا مساومة فيها ،وان ابناء الشعب اليمني سيدافعون عن وحدتهم وسيبذلون كل غالي ونفيس لصد كل عميل ومتأمر على الوحدة والوطن.
بينما اكد فضيلة العلامة علي بن علي العامري في كلمة العلماء ان الوحدة اليمنية نصرا للاسلام والمسلمين وان الدين الاسلامي يدعوا الى وحدة الأمة الاسلامية.. مشددا على ان دعوات الانقسام والتفتت من دعوات الجاهلية يجب الوقوف امامها بحزم ودحرها كون الوحدة اليمنية نواة للوحدة العربية المنشودة .
وكان رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة عبد الواحد نمران قد اكد في كلمة الاحزاب والتنظيمات السياسية، حق الشعب اليمني في التعبير عن اعتزازه ومشاعره الفياضة تجاه ما حققه في ظل اليمن الموحد من تحولات وانجازات شامخة وعظيمة لم يكن لها ان تتحقق لولا ذلك الاصطفاف الشعبي والانتصار الذي سطره الشرفاء من هذا الوطن باسقاط المشروع الانفصالي حين هب ابناء محافظة مارب الى جانب ابناء الوطن لافشال المؤامرة .
وقال نمران " كان ابناء مأرب في الطليعة والصفوف الأولى للدفاع عن الوحدة وقدموا تضحيات جسيمة في سبيل الحفاظ على وحدة الوطن" .
وجدد نمران العهد والوفاء باسم ابناء المحافظة للدفاع عن الوحدة وحماية الوطن وامنه واستقراره ورفضهم القاطع للمؤامرات التي تحاك ضد وحدته الخالدة, داعيا المغرر بهم الى استيعاب درس السابع من يوليو والتصالح مع الشعب.
في الوقت الذي اشار فيه عبدالله بن احمد حيدر عضو المجلس المحلي بالمحافظة في كلمة منظمات المجتمع المدني إلى الانجازات التي تحققت للوطن في عهد الوحدة المباركة.
وقال " ان الوحدة شجرة يستظل تحتها الجميع الا من أبى، ولا يأبى الا قاصرا او عميل، ولزاما علينا مقارعة كل من يحمل معول الهدم للوطن".
سبا
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)