الميثاق نت -

الأربعاء, 29-نوفمبر-2023
نبيل الجماعي -
تهل علينا الذكرى الـ56 للاستقلال المجيد الذي يحتفل به شعبنا ووطننا في الـ30 من نوفمبر من كل عام ..

تبرز الحاجة الماسة لأساليب احتفالية جديدة بهذه المناسبة بل وغيرها من مناسبات أيامنا الوطنية، خاصة خلال هذه الفترة العصيبة التي نجد أفئدة وقلوب ومشاعر الجماهير تنشد هذه المحطات الوطنية باعتبارها خير ملاذ من حالة التردي الذي يعيشه الوطن والتمسك بما تمثله من أحلام وأمنيات كبيرة، يرجو جميعنا بلوغها لخير الوطن والشعب، وهي أمنيات رغم جمالها واتساع شمولها لكل الوطن تظل بحاجة للفعل الوطني والحضاري، وهو فعل لا يمكن له أن يتأتى فجأة، وإنما لابد له من اصطفاف نوعي من قبل نخب المجتمع والتي للأسف نجد أغلبها اليوم مشغولاً ومنهمكاً في تداعيات الصراع الراهن وفي ردات الفعل التي تزيد من الاحتقان لكل أبعاد المشهد ..

وفي ظل أجواء كهذه تختلط فيها إطلالات أيامنا الوطنية بمآسينا الراهنة تزداد قناعاتنا بضرورة الاختيار الأمثل للتمسك بأيامنا الوطنية والسير على هداها إلى تلك الأهداف العظيمة التي قامت من أجلها ..

وفي ذلك لاشك درب لن يكون سهلاً أو مفروشاً بالورود، وذلك الهدف الأكبر الذي يستحق أن ينتصر له اليمنيون ..

ومع اتساع رقعة اليأس والإحباط فإن علينا أن لا نفقد الأمل، وأن ندعم كل إطارات مجتمعنا المدني لتناضل جميعها من أجل المستقبل المنشود، وأن لا نظل حبيسي الأحلام الوردية، دون أن نحرك شيئاً في حياتنا باتجاه مستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة..

و .. استقلال مجيد يا شعبنا المجيد

 
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 24-أبريل-2024 الساعة: 09:11 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-65139.htm