الميثاق نت -

الأربعاء, 15-مارس-2023
فتحي‮ ‬بن‮ ‬لزرق‬‬ -
أكثر‮ ‬سؤال‮ ‬يواجهني‮ ‬الناس‮ ‬به‮ ‬في‮ ‬الشارع‮ ‬هو‮: ‬هل‮ ‬هناك‮ ‬أمل‮ ‬تصلح‮ ‬البلاد؟‮ ‬تتوقع‮ ‬ترجع‮ ‬اليمن‮ ‬زي‮ ‬ماكانت؟؟‮ ‬تنصحنا‮ ‬مانسافر؟‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يشهد‮ ‬الله‮ ‬ان‮ ‬الغالبية‮ ‬العظمى‮ ‬من‮ ‬الناس‮ ‬لم‮ ‬تعد‮ ‬تسأل‮ ‬لا‮ ‬عن‮ ‬جنوب‮ ‬ولا‮ ‬عن‮ ‬شمال‮ ‬ولا‮ ‬عن‮ ‬سياسيين‮ ‬ولا‮ ‬قيادات‮ ‬ولا‮ ‬أحزاب‮.. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تنحصر‮ ‬اهتمامات‮ ‬الناس‮ ‬عما‮ ‬هو‮ ‬قادم‮ ‬وعن‮ ‬حياتها،‮ ‬واقعها،‮ ‬رواتبها،‮ ‬معيشتها‮. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وبالتالي‮ ‬أستطيع‮ ‬القول‮ ‬ان‮ ‬أي‮ ‬شكل‮ ‬دولة‮ ‬قادم‮ ‬او‮ ‬اي‮ ‬تسوية‮ ‬ستؤمّن‮ ‬للناس‮ ‬معيشة‮ ‬كريمة‮ ‬ومرتبات‮ ‬وتعليماً‮ ‬وأمناً‮ ‬واماناً‮ ‬ستتماشى‮ ‬الناس‮ ‬معها‮ ‬وستتمسك‮ ‬بها‮ ‬وبكل‮ ‬قوة‮.. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الناس‮ ‬ليست‮ ‬مع‮ ‬وحدة‮ ‬ولا‮ ‬مع‮ ‬انفصال‮ ‬بقدر‮ ‬ماهي‮ ‬مع‮ ‬حلم‮ ‬العيش‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬حياة‮ ‬كريمة،‮ ‬ربما‮ ‬لأنها‮ ‬فقدت‮ ‬الأمل‮ ‬بكل‮ ‬المشاريع‮ ‬السياسية‮ ‬الحالية‮ ‬وتبحث‮ ‬عن‮ ‬مخرج‮.. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 18-يوليو-2024 الساعة: 06:36 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-63940.htm