الميثاق نت -

الإثنين, 29-نوفمبر-2021
الميثاق نت: -
شهدت عدن حوالي 30 إضراباً عمالياً في مارس 1956م، وفي يونيو من العام نفسه قام الثوار في بيحان محافظة شبوة بالهجوم على المركز الحكومي، وفي خريف عام 1956م أثارت الأحداث - التي شهدتها مصر، إثر العدوان الثلاثي على مصر من قبل إسرائيل وفرنسا وبريطانيا - غضب الشعب‮ ‬اليمني،‮ ‬فازدادت‮ ‬وتيرة‮ ‬العمل‮ ‬الوطني،‮ ‬ضد‮ ‬التواجد‮ ‬البريطاني‮ ‬في‮ ‬مستعمرة‮ ‬عدن‮ ‬والمحميات‮ ‬الشرقية
‮(‬السلطنة‮ ‬الكثيرية‮ ‬والقعيطية‮ ‬والمهرية‮) ‬والغربية،‮ ‬فعمل‮ ‬المستعمرون‮ ‬على‮ ‬زيادة‮ ‬التوغل‮ ‬في‮ ‬المناطق‮ ‬الريفية‮ ‬لاسيما‮ ‬المحاذية‮ ‬لأراضي‮ ‬المملكة‮ ‬المتوكلية‮ ‬في‮ ‬الشمال‮ .‬
وقد‮ ‬شهدت‮ ‬المحميات‮ ‬الغربية‮ ‬في‮ ‬فبراير‮ ‬1957‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬خمسين‮ ‬حادثة‮ ‬معظمها‮ ‬إطلاق‮ ‬نار‮ ‬على‮ ‬المراكز‮ ‬البريطانية‮ ‬وعلى‮ ‬المسؤولين‮ ‬المحليين‮ ‬في‮ ‬كلٍ‮ ‬من‮ ‬ردفان‮ ‬وحالمين‮ ‬والضالع،‮ ‬وفي‮ ‬24‮ ‬فبراير‮ ‬1957م‮..‬
نصب (16) رجلاً من قبيلة الأزارق كميناً لدورية عسكرية بريطانية تتكوّن من 22 فرداً من أفراد قوات الكاميرون مايلاندر أسفر عن مقتل اثنين من الدورية وإصابة ستة بجروح. وفي أغسطس أو سبتمبر من العام نفسه بدأت انتفاضة قبيلة الشعار في إمارة الضالع ، فتضامن معهم أبناء القبائل الأخرى، وعند مرور القوات العسكرية الخارجة من عدن عبر لحج لقمع تلك الانتفاضة وزعت منشورات في لحج، تدعو أفراد جيش الليوي والحرس الحكومي إلى الثورة والهروب من الخدمة العسكرية، وتمّ رمي تلك القوات أثناء مرورها بلحج بالحجارة، كما انتفضت قبائل بيحان ودثينة‮ ‬وقامت‮ ‬القوات‮ ‬البريطانية‮ ‬باعتقال‮ ‬العديد‮ ‬منهم‮ ‬وصادرت‮ ‬الممتلكات‮.‬
وفي‮ ‬عام‮ ‬1958م‮ ‬رفض‮ ‬سلطان‮ ‬لحج‮ ‬علي‮ ‬عبد‮ ‬الكريم‮ ‬الانضمام‮ ‬إلى‮ ‬اتحاد‮ ‬الإمارات‮ ‬للجنوب‮ ‬العربي‮ ‬،
فأرسلت بريطانيا في أبريل 1958م 4000 جندي تدعمهم الأسلحة الثقيلة واحتلت السلطنة، تحت مبرر اكتشاف مخازن للأسلحة والذخائر، وإثر ذلك نزح جزء من قوات سلطان لحج إلى تعز وبلغ عددهم 45 ضابطاً و300 جندي.
وفي 22 أبريل 1958م قامت قبائل الشاعري والدكام والحميدي والأحمدي والأزرقي والمحاربة وجحافة وبني سعيد وحالمين وردفان باحتلال مركز السرير في جبل جحاف بقصد السيطرة عليه، أما في يافع السفلى فقد نشب خلاف بين السلطان محمد عيدروس والبريطانيين على أسعار القطن الذي كانت تتحكم به السلطات البريطانية، فعملت بريطانيا على عزل السلطان محمد عيدروس الذي قاوم الإجراءات البريطانية، فاستمرت العمليات القتالية بين السلطان عيدروس وقوات الاحتلال البريطاني من فبراير 1958 إلى أبريل 1961 واستخدمت القيادة العسكرية البريطانية كل وسائل التدمير‮ ‬ضد‮ ‬قوات‮ ‬السلطان‮ ‬بما‮ ‬فيها‮ ‬الطيران‮ ‬الذي‮ ‬دمر‮ ‬تدميراً‮ ‬كاملاً‮ ‬معقل‮ ‬السلطان‮ ‬محمد‮ ‬عيدروس‮ ‬في‮ ‬قلعة‮ (‬القارة‮)‬
الحصينة‮ ‬في‮ ‬يافع‮ ‬وإثرها‮ ‬نزح‮ ‬السلطان‮ ‬عيدروس‮ ‬إلى‮ ‬تعز‮.‬
وفي 19 يوليو 1958م اندلعت اتنفاضة قبائل سيسان والمناهيل في حضرموت ، كما قامت قبائل الربيزي في العوالق في مارس 1959م بإجبار القوات البريطانية على الانسحاب من المراكز العسكرية التي أقاموها في العوالق، فقامت القوات البريطانية بقصف مناطق تلك القبائل بواسطة الطيران‮ ‬ما‮ ‬أدى‮ ‬إلى‮ ‬استشهاد‮ ‬عدد‮ ‬من‮ ‬الثوار‮ ‬وأحرقت‮ ‬المزارع،‮ ‬وأبيدت‮ ‬المواشي‮ ‬وتشردت‮ ‬الأسر‮ ‬ولجأ‮ ‬الثوار‮ ‬إلى‮ ‬الجبال‮ ‬لمواصلة‮ ‬المقاومة‮.‬

‮ ‬خلال‮ ‬الفترة‮ ‬من‮ ‬1956م
1958م شهدت الانتفاضة (الثورة) في المحميات الغربية والشرقية اطراداً في الكم والكيف نتيجة للمد الثوري العربي الذي خلفته الثورة العربية في مصرَ منذ قيامها في عام 1952 وتنامي الوعي الوطني بأهمية النضال ضد المستعمر، واستفادت المقاومة الشعبية من الدعم المحدود الذي قدمه الإمام أحمد لها؛ إلا أنّ التراجع الذي أقدم عليه الإمام أحمد بعد أن شعر بخطورة تنامي الوعي الوطني في الشمال والجنوب على حدٍ سواء ضد حكمه والحكم البريطاني، فتوصل إلى حلول مع البريطانيين قام إثرها بقطع كافة أشكال الدعم والمساندة على رجال المقاومة الشعبية، فكان نتاج ذلك زيادة الهجمة العسكرية البريطانية ضد القبائل الثائرة التي لم تجد معظمها - وخاصة القيادات - من وسيلة سوى اللجوء إلى المناطق الشمالية أو الهجرة إلى دول عربية مثل الكويت والسعودية.

الجبهات‮ ‬والمؤتمرات
ومع ذلك فإنّ تلك القيادات التي لجأت إلى الشمال، قبل قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م حاولت أن تتخذ من الشمال قاعدة لانطلاقتها النضالية ضد المستعمر، وتكوَّنت في عام 1957 جبهة أسميت (العاصفة العدنية) بقيادة محمد عبده نعمان الحكيمي الأمين العام للجبهة الوطنية المتحدة وكانت تذيع برنامجاً إذاعياً من إذاعة صنعاء باسم (صوت الجنوب)، لكن الإمام رفض أي نشاط لهم في صنعاء، فعملت مجموعة من المناضلين على تكوين تجمع جديد لهم في منطقة البيضاء الحدودية برئاسة محمد عبده نعمان الحكيمي ومقبل باعزب وباشتراك عدد من رؤساء القبائل وأسسوا‮ ‬هيئة‮ ‬تحرير‮ ‬الجنوب‮ ‬اليمني‮ ‬المحتل‮ ‬وحصلوا‮ ‬على‮ ‬بعض‮ ‬الأسلحة‮ ‬من‮ ‬مصرَ‮ ‬عام‮ ‬1960م‮ ‬لكن‮ ‬الإمام‮ ‬لم‮ ‬يسمح‮ ‬بخروج‮ ‬هذه‮ ‬الأسلحة‮ ‬من‮ ‬ميناء‮ ‬الحديدة‮ .‬
في 24 فبراير 1963م عقد في دار السعادة بصنعاء مؤتمر "القوى الوطنية اليمنية" حضره أكثر من 1000 شخصية سياسية واجتماعية ومستقلة، إلى جانب عدد من الضباط الأحرار وقادة من فرع حركة القوميين العرب. وقد توصل المجتمعون خلال أعمال المؤتمر إلى اتفاق لتوحيد جميع القوى الوطنية اليمنية في إطار جبهة موحدة. وجرى في المؤتمر استحداث مكتب تكون مهمته وضع مشروع ميثاق مؤقت للتنظيم الجاري تشكيله، وذلك على هيئة نداء إلى جميع القوى التي تؤمن بوحدة الحركة الوطنية اليمنية في النضال لحماية النظام الجمهوري والدفاع عن ثورة سبتمبر الخالدة، وتحرير الجنوب اليمني من الاحتلال الأجنبي، حيث استقر الرأي على تسمية هذه الجبهة باسم "جبهة تحرير الجنوب اليمني المحتل" أخذت في أغسطس من نفس العام تسميتها النهائية "الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل"، على أساس الاعتراف بالثورة المسلحة أسلوباً وحيداً وفعالاً‮ ‬لطرد‮ ‬المستعمر‮. ‬وقد‮ ‬تمخض‮ ‬عن‮ ‬هذا‮ ‬المؤتمر‮ ‬تشكيل‮ ‬لجنة‮ ‬تحضيرية‮ ‬من‮ ‬الشخصيات‮ ‬والقيادات‮ ‬المشاركة‮ ‬فيه‮ ‬كان‮ ‬على‮ ‬رأسها‮ ‬قحطان‮ ‬محمد‮ ‬الشعبي،‮ ‬وبعد‮ ‬اجتماعات‮ ‬عدة‮ ‬عقدتها‮ ‬اللجنة‮ ‬التحضيرية‮ .‬
أقرت‮ ‬في‮ ‬8‮ ‬مارس‮ ‬1963م‮ ‬نص‮ ‬الميثاق‮ ‬القومي،‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يتألف‮ ‬من‮ ‬مذكرة‮ ‬والميثاق‮ ‬نفسه،‮ ‬وبرز‮ ‬في‮ ‬صدر‮ ‬الميثاق‮ ‬شعار‮ ‬الجبهة‮ "‬من‮ ‬أجل‮ ‬التحرر‮ ‬والوحدة‮ ‬والعدالة‮ ‬الاجتماعية‮".‬

ونشرت‮ ‬في‮ ‬مايو‮ ‬1963م‮ ‬الوثيقة‮ ‬الموضحة‮ ‬للخط‮ ‬السياسي‮ ‬لهذا‮ ‬التنظيم‮.‬
وفي‮ ‬19‮ ‬أغسطس‮ ‬1963م‮ ‬تم‮ ‬إعلان‮ ‬تأسيس‮ "‬الجبهة‮ ‬القومية‮ ‬لتحرير‮ ‬جنوب‮ ‬اليمن‮ ‬المحتل‮".‬
وتم‮ ‬تشكيل‮ ‬قيادة‮ ‬الجبهة‮ ‬من‮ ‬12‮ ‬شخصاً‮. ‬وقد‮ ‬تكونت‮ ‬الجبهة‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬اندماج‮ ‬سبعة‮ ‬تنظيمات‮ ‬سرية‮ ‬أعلنت‮ ‬إيمانها‮ ‬بالكفاح‮ ‬المسلح،‮ ‬وهي‮:‬
حركة‮ ‬القوميين‮ ‬العرب
الجبهة‮ ‬الناصرية‮ ‬في‮ ‬الجنوب‮ ‬المحتل
المنظمة‮ ‬الثورية‮ ‬لجنوب‮ ‬اليمن‮ ‬المحتل
الجبهة‮ ‬الوطنية،‮ ‬التشكيل‮ ‬السري‮ ‬للضباط
والجنود‮ ‬والأحرار
وجبهة‮ ‬الإصلاح‮ ‬اليافعية
‮(‬تشكيل‮ ‬القبائل‮)‬

ثم‮ ‬التحقت‮ ‬ثلاثة‮ ‬تنظيمات‮ ‬أخرى‮ ‬بالجبهة‮ ‬القومية،‮ ‬وهي‮:‬
منظمة‮ ‬الطلائع‮ ‬الثورية‮ ‬بعدن
منظمة‮ ‬شباب‮ ‬المهرة
والمنظمة‮ ‬الثورية‮ ‬لشباب‮ ‬جنوب‮ ‬اليمن‮ ‬المحتل
وفي‮ ‬أغسطس‮ ‬1963م‮ ‬استقبل‮ ‬أبناء‮ ‬ردفان‮ ‬الثوار‮ ‬العائدين‮ ‬من‮ ‬شمال‮ ‬الوطن‮ ‬بقيادة‮ ‬غالب‮ ‬بن‮ ‬راجح‮ ‬لبوزة،‮ ‬بعد‮ ‬مشاركتهم‮ ‬في‮ ‬الدفاع‮ ‬عن‮ ‬ثورة‮ ‬السادس‮ ‬والعشرين‮ ‬من‮ ‬سبتمبر‮ ‬الوليدة‮.‬

‬بداية‮ ‬الثورة
انطلقت الشرارة الأولى لثورة 14 أكتوبر في اليمن الجنوبي في 1963م ضد الاستعمار البريطاني، وذلك من جبال ردفان، بقيادة راجح لبوزة ، وشنت السلطات الاستعمارية حملات عسكرية غاشمة استمرت ستة أشهر ، ضربت خلالها القرى والسكان الآمنين بمختلف أنواع الأسلحة، تشرد على إثرها آلاف المدنيين العزل.. واتّبعت القوات البريطانية في هجماتها وغاراتها على مناطق ردفان سياسة "الأرض المحروقة"، وخلفت كارثة إنسانية فظيعة جعلت أحد أعضاء مجلس العموم البريطاني يدين تلك الأعمال اللاإنسانية.
قال‮ ‬البريطانيون‮ ‬إن‮ ‬خروجهم‮ ‬من‮ ‬عدن‮ ‬قوض‮ ‬الإمبراطورية
نفذ خليفة عبدالله حسن خليفة في 10 ديسمبر 1963 عملية فدائية بتفجير قنبلة في مطار عدن في إطار الكفاح ضد الاحتلال البريطاني، وأسفرت عن إصابة المندوب السامي البريطاني (تريفاسكس) بجروح ومصرع نائبه القائد جورج هندرسن، كما أصيب أيضاً بإصابات مختلفة 35 من المسؤولين البريطانيين وبعض وزراء حكومة الاتحاد الذين كانوا يهمون بصعود الطائرة والتوجه إلى لندن لحضور المؤتمر الدستوري الذي أرادت بريطانيا من خلاله الوصول مع حكومة الاتحاد إلى اتفاق يضمن الحفاظ على المصالح الإستراتيجية لها في عدن. وكانت هذه العملية الفدائية التي أعاقت‮ ‬هذا‮ ‬المؤتمر‮ ‬هي‮ ‬البداية‮ ‬التي‮ ‬نقلت‮ ‬الكفاح‮ ‬المسلح‮ ‬ضد‮ ‬الاستعمار‮ ‬البريطاني‮ ‬من‮ ‬الريف‮ ‬إلى‮ ‬المدينة‮.‬
وفي‮ ‬11‮ ‬ديسمبر‮ ‬1963م‮ ‬صدر‮ ‬قرار‮ ‬الجمعية‮ ‬العامة‮ ‬للأمم‮ ‬المتحدة،‮ ‬قضى‮ ‬بحل‮ ‬مشكلة‮ ‬الجنوب‮ ‬اليمني‮ ‬المحتل‮ ‬وحقه‮ ‬في‮ ‬تقرير‮ ‬مصيره‮ ‬والتحرر‮ ‬من‮ ‬الحكم‮ ‬الاستعماري‮ ‬البريطاني‮.‬
وفي‮ ‬عام‮ ‬1965م‮ ‬اعترفت‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬بشرعية‮ ‬كفاح‮ ‬شعب‮ ‬الجنوب‮ ‬طبقاً‮ ‬لميثاق‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬والإعلان‮ ‬العالمي‮ ‬لحقوق‮ ‬الإنسان‮.‬

أحداث‮ ‬1964م
بدأت في 7 فبراير 1964م أول معركة للثوار اليمنيين استخدموا فيها المدفع الرشاش في قصف مقر الضابط البريطاني في ردفان (لحج) ، وفي 3 أبريل 1964م شنت ثماني طائرات حربية بريطانية هجوماً عدوانياً على قلعة حريب، في محاولة للضغط على الجمهورية العربية اليمنية ، لإيقاف الهجمات الفدائية المسلحة التي يشنها فدائيو الجبهة القومية من أراضيها.. وفي 28 أبريل 1964 شن مجموعة من فدائيي حرب التحرير هجوماً على القاعدة البريطانية في الحبيلين (ردفان) ، وقامت طائرات بريطانية في 14 مايو 1964 بغارات ضد الثوار في قرى وسهول ردفان، أدت إلى‮ ‬تدمير‮ ‬المنازل‮ ‬في‮ ‬المنطقة،‮ ‬كما‮ ‬أسقطت‮ ‬منشورات‮ ‬تحذيرية‮ ‬للثوار‮ ‬الذين‮ ‬أسمتهم‮ ‬بـ‮"‬الذئاب‮ ‬الحمر‮" ‬،‮ ‬وفي‮ ‬22‮ ‬مايو‮ ‬1964م‮ ‬أصاب‮ ‬ثوار‮ ‬الجبهة‮ ‬القومية‮ ‬في‮ ‬ردفان‮ ‬طائرتين‮ ‬بريطانيتين‮ ‬من‮ ‬نوع‮ "‬هنتر‮" ‬النفاثة‮ .‬
انطلق الكفاح المسلح ضد المستعمر البريطاني وأعوانه في إمارة الضالع بتاريخ 24 يوليو 1964 بقيادة علي احمد ناصر عنتر ، عقب عودة عدد من الشباب من تعز الذين خضعوا فيها لدورة تدريبية عسكرية دامت شهرين لينضموا إلى صفوف الرجال العائدين من شمال الوطن بعد مشاركتهم في‮ ‬الدفاع‮ ‬عن‮ ‬ثورة‮ ‬26‮ ‬سبتمبر‮ ‬في‮ ‬صفوف‮ ‬الحرس‮ ‬الوطني‮. ‬وقد‮ ‬تلقى‮ ‬الثوار‮ ‬كل‮ ‬الدعم‮ ‬من‮ ‬إخوانهم‮ ‬في‮ ‬الشمال،‮ ‬فعاد‮ ‬قادتهم‮ ‬من‮ ‬تعز‮ ‬ومعهم‮ ‬السلاح‮ ‬والذخائر‮ ‬والقنابل‮ ‬اليدوية‮ .‬

‮ ‬أحداث‮ ‬1965م
اشتدت العمليات الفدائية على قوات الاستعمار واصدرت قانون الطوارىء في 19 يونيو 1965م وحظرت بموجبه نشاط الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل ، واعتبرتها حركة إرهابية، وقامت بأبعاد 245 مواطناً من شمال اليمن.
عقدت‮ ‬الجبهة‮ ‬القومية‮ ‬لتحرير‮ ‬الجنوب‮ ‬اليمني‮ ‬المحتل‮ ‬مؤتمرها‮ ‬الأول‮ ‬في‮ ‬تعز‮ ‬بتاريخ‮ ‬22‮ ‬يونيو‮ ‬1965م،‮ ‬وأعلنت‮ ‬فيه‮ ‬موقفها‮ ‬الثابت‮ ‬لمواصلة‮ ‬الكفاح‮ ‬المسلح‮ ‬ضد‮ ‬المستعمر‮ ‬البريطاني‮ ‬حتى‮ ‬جلائه‮ ‬عن‮ ‬أرض‮ ‬الوطن‮.‬
واعتبرت‮ ‬نفسها‮ ‬الممثل‮ ‬الوحيد‮ ‬لأبناء‮ ‬الجنوب‮ ‬اليمني‮ ‬المحتل‮. ‬وأقرت‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬المؤتمر‮ ‬لائحتها‮ ‬الداخلية‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‮.‬
في 30 يوليو 1965م هاجمت فرقة ثورية بقيادة علي احمد ناصر عنتر سرية بريطانية كانت قد تمركزت بنفس اليوم حول دار أمير الضالع، لتعزيز الحراسات لحمايته من هجمات الثوار ، واصيب خلالها القائد الميداني علي شائع هادي بثلاث طلقات رصاص . وفي 25 أغسطس 1965م رفضت الجبهة القومية نتائج مؤتمر جدة بين الرئيس جمال عبدالناصر رئيس الجمهورية العربية المتحدة، والملك فيصل بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية، ونعتته بـ"مؤتمر الخيانة"، ورفضت أي حلول أو تسوية مع الملكيين باعتبار ذلك تهديداً للنظام الجمهوري وإضعافا للثورة في الجنوب‮.‬
اعلنت‮ ‬بريطانيا‮ ‬في‮ ‬2‮ ‬أكتوبر‮ ‬1965م‮ ‬عن‮ ‬عزمها‮ ‬البقاء‮ ‬في‮ ‬عدن‮ ‬حتى‮ ‬عام‮ ‬1968م‮ ‬مما‮ ‬ادى‮ ‬لانتفاضة‮ ‬شعبية‮ ‬عنيفة‮ ‬ضد‮ ‬البريطانيين‮ ‬في‮ ‬المدينة‮ ‬اسفرت‮ ‬عن‮ ‬خسائر‮ ‬كبيرة‮ ‬بشرية‮ ‬ومادية‮.‬
أصدرت الخارجية البريطانية "الكتاب الأبيض" في 22 فبراير 1966 الذي أعلن رسمياً قرار بريطانيا القاضي بمنح مستعمرة عدن والمحميات الاستقلال مطلع 1968. شكلت الجبهة القومية في 5 ابريل 1966 ، لجنة لجمع التبرعات من المناطق الشمالية، استهلت اللجنة عملها من لواء إب حيث‮ ‬بادر‮ ‬المسؤولون‮ ‬والمشائخ‮ ‬والمواطنون‮ ‬بالتبرع‮ ‬بالمال‮ ‬والحبوب‮ ‬بأنواعها‮ ‬وأسهموا‮ ‬بنقلها‮ ‬إلى‮ ‬قعطبة‮.‬
في 22 ابريل 1966 اسقط ثوار جيش التحرير طائرة بريطانية أثناء قيامها بعملية استطلاعية لمواقع الثوار في الضالع والشعيب، فأرسلت السلطات الاستعمارية للغاية نفسها طائرة أخرى، فكان مصيرها كسابقتها، ما جعل القوة الاستعمارية وأعوانها تشدد من قصفها للقرى وتنكل بالمواطنين فيها. في 28 يوليو 1966م نفذ فدائيون في حضرموت عملية قتل الكولونيل البريطاني جراي ، قائد جيش البادية. وكان هذا الضابط هو الذي نفذ عملية اغتيال المناضلة الفلسطينية رجاء أبو عماشة عند محاولتها رفع العلم الفلسطيني مكان العلم البريطاني أثناء فترة الانتداب‮ ‬البريطاني‮ ‬لفلسطين‮.‬
أعلنت‮ ‬الحكومة‮ ‬البريطانية‮ ‬في‮ ‬أغسطس‮ ‬1966م‮ ‬اعترافها‮ ‬بقرارات‮ ‬منظمة‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬لعامي‮ ‬1963م‮ ‬و1965م‮ ‬الذي‮ ‬أكدت‮ ‬فيه‮ ‬حق‮ ‬شعب‮ ‬الجنوب‮ ‬اليمني‮ ‬المحتل‮ ‬في‮ ‬تقرير‮ ‬مصيره‮.‬
في 31 ديسمبر 1966م قام ثوار جيش التحرير بهجوم مباغت على القاعدة البريطانية في الضالع، أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة ثمانية آخرين، وتدمير ثلاث سيارات "لاند روفر" وإحراق عدد من الخيام بما فيها من مؤن ومعدات. في غضون ذلك وحد ثوار الضالع وردفان والشعيب هجماتهم‮ ‬على‮ ‬القوات‮ ‬الاستعمارية‮ ‬وأعوانها‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬تشكيل‮ ‬فرقة‮ ‬قتالية‮ ‬مشتركة‮ ‬أسموها‮ "‬الفرقة‮ ‬المتجولة‮" ‬بقيادة‮ ‬علي‮ ‬شايع‮ ‬هادي‮.‬
في 5 أكتوبر 1966م قدم ثوار الشمال الدعم الشعبي والعسكري الكبير لأخوانهم في الجنوب ، وذلك بدأً من الضالع وحتى وصولهم إلى عدن ، مما أدى إلى الضرر الأكبر في صفوف القوات البريطانية ، والهزيمة الساحقه في نفوس قوات الاحتلال البريطاني .

‮ ‬أحداث‮ ‬1967م
في 15 فبراير 1967م خرجت جماهير غفيرة في عدن في مظاهرات حاشدة معادية للاستعمار البريطاني وهي تحمل جنازة رمزية للشهيد مهيوب علي غالب (عبود) الذي استشهد أثناء معركة ضد القوات الاستعمارية في مدينة الشيخ عثمان.
أصدرت الجامعة العربية في 8 مارس 1967م قراراً تشجب فيه التواجد البريطاني في جنوب اليمن. وفي 2 أبريل 1967م حدث إضراب عام شل كافة أجهزة العمل في مدينة عدن ، دعت إليه الجبهة القومية وجبهة التحرير في وقت واحد.
في 3 ابريل 1967م نفذ فدائيو حرب التحرير عدة عمليات عسكرية ناجحة ضد مواقع وتجمعات المستعمر البريطاني في مدينة الشيخ عثمان بعدن، كبدوا خلالها القوات الاستعمارية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وسقط خلالها عدد من الشهداء في صفوف الفدائيين.
تمكن‮ ‬الفدائيون‮ ‬في‮ ‬20‮ ‬يونيو‮ ‬1967م‮ ‬من‮ ‬السيطرة‮ ‬على‮ ‬مدينة‮ ‬كريتر‮ ‬لمدة‮ ‬أسبوعين‮.‬
وفي 21 يونيو 1967م سيطر ثوار الجبهة القومية في إمارة الضالع على عاصمتها ومعهم آلاف المواطنين الذين دخلوها في مسيرة حافلة يتقدمهم علي احمد ناصر عنتر. وتبع ذلك سيطرة الجبهة القومية على مشيخة المفلحي في 12 أغسطس 1967 بعد أن زحفت عليها بمظاهرة كبيرة شارك فيها أبناء‮ ‬القرى‮ ‬والمناطق‮ ‬المحيطة‮ ‬بالمشيخة،‮ ‬وتوالى‮ ‬بعد‮ ‬ذلك‮ ‬سقوط‮ ‬السلطنات‮ ‬والمشيخات‮ ‬بيد‮ ‬الجبهة‮.‬
تأسست إذاعة المكلا في 28 سبتمبر 1967م التي انطلقت باسم "صوت الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل". وفي 5 نوفمبر 1967م أعلنت قيادة الجيش الاتحادي في جنوب الوطن المحتل وقوفها إلى جانب الثورة ودعمها للجبهة القومية، بعد أن باتت غالبية المناطق تحت سيطرتها‮.‬

نيل‮ ‬الاستقلال
أعلن وزير الخارجية البريطاني (جورج براون) في 14 نوفمبر 1967م أن بريطانيا على استعداد تام لمنح الاستقلال لجنوب الوطن اليمني في 30 نوفمبر 1967 وليس في 9 يناير 1968م، كما كان مخططاً له سابقاً.
لم‮ ‬تجد‮ ‬الوحشية‮ ‬والعنف‮ ‬في‮ ‬إخماد‮ ‬ثورة‮ ‬الاستقلال
بدأت المفاوضات في جنيف بين وفد الجبهة القومية ووفد الحكومة البريطانية في 21 نوفمبر 1967م من أجل نيل الاستقلال وانسحاب القوات البريطانية من جنوب الوطن. وجرى في ختامها توقيع اتفاقية الاستقلال بين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان محمد الشعبي ، ووفد المملكة المتحدة‮ (‬بريطانيا‮) ‬برئاسة‮ ‬اللورد‮ ‬شاكلتون‮.‬
و‮ ‬بدأ‮ ‬انسحاب‮ ‬القوات‮ ‬البريطانية‮ ‬من‮ ‬عدن‮ ‬في‮ ‬26‮ ‬نوفمبر‮ ‬1967م،‮ ‬وغادر‮ ‬الحاكم‮ ‬البريطاني‮ ‬هامفري‮ ‬تريفليان‮.‬
وفي 30 نوفمبر 1967م تم جلاء آخر جندي بريطاني عن مدينة عدن ، وإعلان الاستقلال الوطني وقيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ، بعد احتلال بريطاني دام 129 عاماً، وأصبحت الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل إبان حرب التحرير تتولى مسؤولية الحكم ، وتولى أمين عام‮ ‬الجبهة‮ ‬قحطان‮ ‬محمد‮ ‬الشعبي‮ ‬رئاسة‮ ‬الجمهورية‮ ‬وشكلت‮ ‬أول‮ ‬حكومة‮ ‬برئاسة‮ ‬قحطان‮ ‬الشعبي‮ .‬

وكان‮ ‬الجلاء
إلغاء‮ ‬اتحاد‮ ‬المشيخات
كان‮ ‬اتحاد‮ ‬أقيم‮ ‬تحت‮ ‬الحماية‮ ‬البريطانية‮ ‬في‮ ‬4‮ ‬أبريل،‮ ‬1962‮ ‬مكون‮ ‬من‮ ‬18‮ ‬ولاية‮ ‬وهي‮:‬
1‮- ‬مستعمرة‮ ‬عدن
2‮- ‬مشيخة‮ ‬القطيبي
3‮- ‬مشيخة‮ ‬العقربي
4‮- ‬سلطنة‮ ‬العوذلي
5‮- ‬إمارة‮ ‬بيحان
6‮- ‬مشيخة‮ ‬دثينة
7‮- ‬إمارة‮ ‬الضالع
8‮- ‬سلطنة‮ ‬الفضلي
9‮- ‬سلطنة‮ ‬الحواشب
10‮- ‬سلطنة‮ ‬العبدلي
11‮- ‬سلطنة‮ ‬العوالق‮ ‬العليا
12‮- ‬سلطنة‮ ‬العوالق‮ ‬السفلى
13‮- ‬مشيخة‮ ‬العوالق‮ ‬العليا
14‮- ‬سلطنة‮ ‬يافع‮ ‬السفلى
15‮- ‬سلطنة‮ ‬يافع‮ ‬العليا
16‮- ‬سلطنة‮ ‬الصبيحي
17‮- ‬مشيخة‮ ‬العلوي
18‮- ‬مشيخة‮ ‬الشعيب
ألغي‮ ‬الاتحاد‮ ‬عندما‮ ‬نال‮ ‬الاستقلال‮ ‬وأصبح‮ ‬في‮ ‬30‮ ‬نوفمبر‮ ‬1967م‮ ‬ضمن‮ ‬جمهورية‮ ‬جنوب‮ ‬اليمن‮ ‬الديمقراطية‮ ‬الشعبية‮ .‬

حل‮ ‬محمية‮ ‬الجنوب‮ ‬العربي
تم‮ ‬انشائها‮ ‬في‮ ‬18‮ ‬يناير‮ ‬1963م‮ ‬كانت‮ ‬عبارة‮ ‬عن‮ ‬مجموعة‮ ‬من‮ ‬الإمارات‮ ‬والمشائخ‮ ‬والسلطنات‮ ‬تحت‮ ‬الحماية‮ ‬البريطانية‮ ‬بموجب‮ ‬معاهدات‮ ‬،‮ ‬شملت‮ ‬الكيانات‮ ‬التالية‮ ‬من‮ ‬حضرموت‮ ‬والتي‮ ‬كانت‮ ‬ضمن‮ ‬محمية‮ ‬عدن‮ ‬الشرقية‮:‬
السلطنة‮ ‬الكثيرية
سلطنة‮ ‬المهرة
السلطنة‮ ‬القعيطية
ولاية‮ ‬الواحدي‮ ‬في‮ ‬بير‮ ‬علي
سلطنة‮ ‬يافع‮ ‬العليا‮ ‬والتي‮ ‬كانت‮ ‬ضمن‮ ‬محمية‮ ‬عدن‮ ‬الغربي
تم‮ ‬حل‮ ‬محمية‮ ‬الجنوب‮ ‬العربي‮ ‬بعد‮ ‬استقلال‮ ‬جنوب‮ ‬اليمن‮ ‬في‮ ‬30‮ ‬نوفمبر‮ ‬1967م‮ ‬حيث‮ ‬انهارات‮ ‬الكيانات‮ ‬المكونة‮ ‬لهذه‮ ‬المحمية‮ ‬مع‮ ‬حكامها‮ ‬وتم‮ ‬اعلان‮ ‬جمهورية‮ ‬جنوب‮ ‬اليمن‮ ‬الديمقراطية‮ ‬الشعبية‮ . ‬

سلطنة‮ ‬المهرة
سلطنة المهرة في قشن وسقطرى وهي سلطنة شملت تاريخياً منطقة المهرة (تقع الآن في شرق اليمن) إضافةً إلى جزيرة سقطرى في المحيط الهندي. كان يحكمها سلالة بنو عفرار.. في عام 1886 أصبحت السلطنة محمية بريطانية ثم أصبحت فيما بعد جزءاً من محمية عدن. في الستينات من القرن الماضي رفضت الانضمام إلى اتحاد الجنوب العربي ولكنها بقيت تحت الحماية البريطانية كجزء من محمية الجنوب العربي. في عام 1967 تم إلغاء السلطنة، وأصبحت المهرة جزءاً من جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية .
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 17-مايو-2022 الساعة: 01:48 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-61649.htm