الميثاق نت -

الجمعة, 20-سبتمبر-2019
راسل القرشي -
الكلاب الضالة انتشرت بالعاصمة صنعاء وعديد مدن يمنية بشكل كبير ومخيف حتى غدت تمثل تهديدا حقيقياً لامن وسلامة المواطنين..

وعلى الرغم من وجود حالات كثيرة وخاصة في العاصمه صنعاء تم تعرضها لعض الكلاب وخاصة المسعورة منها إلا أن امانه العاصمة وجهاتها المحلية لم تقم بتنفيذ أي حملات للقضاء على تلك الكلاب التي نراها تتزايد بشكل كبير ومخيف في كل احياء امانة العاصمة..!

هذه الظاهرة مقلقة فعلا للمواطنين في حارات وازقة وشوارع امانة العاصمة ومحافظة صنعاء بشكل عام .. والكثير منا ينتابه الاستغراب للامبالاه التي تخيم على مسئولي العاصمة.. ومسئولي وزاره الصحة العامه والسكان..!!

يوميا تصل إلى مستشفيات الامانة حالات كثيرة تعرضت لعض الكلاب .. ورغم الأرقام المتصاعدة إلا أن المعنيين في امانة العاصمة يواصلون التغطية على اعينهم لعدم رؤية تلك الحالات المصابة اضافة إلى صم آذانهم لعدم الاستماع لشكاوى الناس المتزايدة ..!!

هل نحن نعيش في عاصمة يمنية أم في مدينة هامشية مجهولة لا مسئول فيها ولا من يهتم لشئونها ..؟!

مرات عديدة كتبنا عن هذا التهديد الخطير الذي تشكله الكلاب الضالة على أمن وسلامة المواطنين ولكن .. لاحياة لمن تنادي ..!!

بلاغات كثيرة من قبل مواطنين في احياء وشوارع متفرقة من العاصمة صنعاء تفيد بحدوث إصابات جراء عضها من قبل كلب متشردة مسعور .. فكيف تم التعامل مع تلك البلاغات ..؟!

يتم التعامل معها - احيانا طبعاً وليس دائماً - بالنزول الميداني لتمشيط ذلك الحي المبلغ عنه ذهابا وإياباً دون أي فعل يذكر .. ويعودون من حيث اتوا ليقول المكلفين بذلك النزول تم انجاز المهمة..!!!

هكذا يتعاملون مع هكذا بلاغات دون حياء او خجل ..!!

لم نعد ندري كيف يمكن لنا إيصال ما نكتبه عن هذه القضية وغيرها من القضايا التي تهم المواطنين في أمانه العاصمة إلى الجهات المختصة ؟!

ورغم ذلك سنكرر الكتابة مرات ومرات حتى تصل اليهم ويستشعرون مسئولياتهم مالم فعليهم الجلوس في بيوتهم خير لنا ولهم .. وللمواطنيين رب كريم..

ارقام مخيفة :

تسجيل 50 حالة وفاة نتيجة داء الكلب وتسعة آلاف و498 حالة إصابة بعضات الكلاب خلال سبعة أشهر في العام 2019م..

المركز المتخصص الذي يعد الأوحد في امانة العاصمة ومحيطها يستقبل يوميا ما بين 20 إلى 30 حالة إصابة.. والسبب في زيادة هذه الحالات هو تراجع عمليات "مكافحة الكلاب الضارة"..

أخيراً : ومع تكرارنا التحدث عن خطورة هذا الانتشار للكلاب الضالة والمسعورة على أمن وسلامة المواطنين نؤكد أن الحملات الطارئة التي تستهدف مكافحة الكلاب الضالة في مناطق معينة لايكفي للحد من هذه الظاهرة المقلقة فعلا للمواطنين..

يجب ان تعمم الحملات المكافحة للكلاب الضالة في كل امانة العاصمة وتوزيعها وفقا لمربعات لتكون النتائج ملموسة وناجعة..

هذا ما نأمله ونرجوه..
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 10:29 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-56704.htm