الميثاق نت -

الجمعة, 20-سبتمبر-2019
طه العامري -
تعز : حي المسبح الاعلى شعب سلمان جوار بئر الجهوري وأمام منزل اللواء صادق سرحان قبل أكثر من عشرين عاما كانت شقيقتي الكبرى والطاعنة بالسن قد اشترت عشر قصب بمنطقة الحوبان لكن ثمة جار غشاش ولئيم وماكر ومخادع يدعى ( هاشم الترجمي ) وكانت شقيقتي تراه كأبنها واستطاع اقناعها ببيع أرضيتها في الحوبان وباع لها قطعة أرض صغيرة في المسبح الاعلى ودفعت له قيمتها بسعر الزمن والمكان وحرر لها بصيرة ثم راح يساوف في تمكينها من البناء على الأرضية التي بالكاد سيقام عليها غرفة وحمام ومطبخ ، وتمر الايام وهاشم الترجمي يراوغ ، وحين قررت شقيقتي وبدعم من بعض أهل الخير البدء في البناء ظهر الأرضية غرماء وهي لا تساوي دموع يوم ذرفتها المغلوبة على أمرها شقيقتي جراء غطرسة ( كامل الشرعبي ) واخر وكل هولاء زعموا باحقيتهم بالارضية وجلهم يستقوون على عجوز طاعنة في السن لا حول لها ولا قوة ، قبل الأزمة التي تفجرت في 2011م علمت بالقصة ونزلت إلى تعز وطلبت المدعو هاشم الترجمي وتم احتجازه في إدارة أمن تعز من قبل نائب مدير الأمن حينها الاخ علي العمري ، ولم يغادر المدعو هاشم الترجمي إدارة الأمن إلا بعد أن حرر تعهد على نفسه بتمكين شقيقتي العجوز من الأرضية على أن ندفع له مبلغ ( مائتين ألف ريال ) عند صب السطح ..تطورت الأحداث وتقطعت بناء السبل وهرب المدعو هاشم الترجمي وعاش سنوات في الحوبان واخيرا كما علمت عاد لحي المسبح وطلب من شقيقتي ( مليون ريال ) حتى يمكنها من البناء ، تم إبلاغه بأنه سيتم تعديل المبلغ المطلوب حتى يتم صب سقف لغرفة وحمام ومطبخ ولكنه رفض ..؟!!
ومنذ ثلاث أيام وهو يوميا يجلب المشتريين للارضية ويقول سيدفع لشقيقتي ستة مليون ريال ..؟!!
أبلغنا الاخ صادق سرحان وذكرناه بأن رسول الله اوصاء بسابع جار بما في ذلك الجار الجنب ..!!
قضية نضعها أمام السلطة المحلية في محافظة تعز وأمام المنظمات الحقوقية والإنسانية المعنية بالدفاع عن حقوق الضعفاء والغلابة والمستضعفين وأمام المدافعين عن حقوق مواطني اليمن ممن ينتمون للدرجة الخمسين بعد المائة في مواطنتهم ، ممن لا قبيلة تدافع عنهم وتخطف وتقطع طرق وتقتل إن لزم الأمر ، ولا قانون يحميهم ويصون حقوقهم رغم تغزلهم بالقانون وتمنياتهم بل وحلمهم الدائم بأن ينصفهم القانون ولو مرة واحدة بحياتهم تكفي ..!!
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 12-نوفمبر-2019 الساعة: 08:35 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-56703.htm