الميثاق نت -

الأحد, 28-يوليو-2019
حاوره‮/‬رئيس‮ ‬التحرير -
عبر السفير/يحيى محمد السياغي -عضو الأمانة العامة رئيس دائرة العلاقات الخارجية للمؤتمر- عن اعتزازه الكبير بالوعي الوطني والتنظيمي الذي بات يتحلى به الوسط المؤتمري العريض والذي يتجلى بوضوح في اسقاطه مؤامرة الإضرار بوحدة المؤتمر الفكرية والتنظيمية في صورة ملحمية جسدت الاصطفاف النوعي حول تنظيمهم وقيادته المنتخبة وما أبداه هذا الوسط من قدرة على تعرية الأهداف والمآرب التي يسعى إليها العدوان من وراء سعيه لذلك من خلال بعض عناصره التي تدعي تمثيلها للمؤتمر.
جاء ذلك خلال حوار أجرته معه »الميثاق« تطرق فيه الى أبعاد هذه المؤامرة وتأثيراتها، بالاضافة الى تسليطه الضوء على طبيعة المهام القادمة لدائرة العلاقات الخارجية وخاصة على صعيد تفعيل العلاقات التي تربط المؤتمر بالعديد من الأحزاب العربية والأجنبية.
الى‮ ‬التفاصيل‮:‬

‮< ‬في‮ ‬البداية‮ ‬كيف‮ ‬تقيمون‮ ‬المشهد‮ ‬المؤتمري‮ ‬الراهن‮ ‬على‮ ‬ضوء‮ ‬ما‮ ‬سُمي‮ ‬بلقاء‮ ‬جدة؟
-المشهد المؤتمري الراهن يسير بخطوات واثقة نحو مستقبل الوطن والمؤتمر مشهد اضحى والحمدلله يشهد تفاعلات ايجابية من قبل الوسط المؤتمري العريض وعلى مستوى مختلف القطاعات التنظيمية وها انتم ترقبون من يوم لآخر العديد من الانشطة والفعاليات التي تحييها التكوينات المؤتمرية وكل ذلك يقدم صورة طيبة وهو من وجهة نظري يمثل الرد الرادع والحاسم والقوي لكل الذين يحاولون العبث بوحدة المؤتمر وهم ثلة بسيطة هرولت الى لقاء جدة وتحاول امتطاء حصان المؤتمر في عملية ابتزاز واضحة هدفها خدمة العدو واجندته على حساب وحدة المؤتمر الذي لم يعد يهمها كتنظيم في شيء سوى ممارسة النفاق السياسي وتنفيذهم لاجندة العدوان والادعاء زورا وبهتانا أنهم يمثلون المؤتمر.. وحقيقةً ان هذا الموقف المخزي لهؤلاء وُوجه بموقف تنظيمي قوي وحاسم مازال فيه المؤتمريون وعلى مستوى مختلف فروعهم ومكوناتهم قيادية او قاعدية او سطية او فروع بالخارج يواصلون اصدار بياناتهم التنديدية بهذه الخطوة العبثية لهؤلاء، وكل هذه التفاعلات المؤتمرية الايجابية مثلت جميعها مدماكاً قوىاً وصلباً ضرب مواقف هؤلاء وعراهم واكدوا للرأي العام الداخلي والخارجي أنهم لم يعودوا يمثلون اي رقم داخل المؤتمر بل والساحة الوطنية عموما.. ولاريب ان المتابعين لكل ماتحمله بيانات المؤتمريين من مضامين ورؤى ونظرة عميقة بل واستراتيجية سيجد أنها قد عبرت عن صحوة مؤتمرية مدركة ومستوعبة للابعاد والمآرب التي يسعى العدوان الى تحقيقها من خلال اذنابه.. وحقيقةً كم نحن اليوم سعداء ان نجد هذا الزخم المؤتمري حول المؤتمر وقيادته المنتخبة من قبل اللجنة الدائمة الرئيسية في دورتها الاعتيادية الاخيرة برئاسة الشيخ صادق بن امين ابوراس رئيس المؤتمر وهو موقف من الوعي والفهم ما عمل على اسقاط المخطط التآمري على المؤتمر بل وأدرك كل المراقبين والمهتمين هزالة المهرولين تجاه اتفاق جدة الذين خسروا آخر اوراقهم والذين كنا نأمل منهم ان يراجعوا مواقفهم ويعودوا الى جادة الصواب ويصطفوا الى جانب تنظيمهم ووطنهم لكن لم يفعلوا ذلك واصروا للاسف على السير باتجاه الاضرار بوطنهم وتنظيمهم.

‮< ‬لماذا‮ ‬العدوان‮ ‬من‮ ‬وجهة‮ ‬نظركم‮ ‬يستهدف‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬التوقيت؟
-استهداف العدوان للمؤتمر ليس وليد اللحظة وانما حاول مبكرا من خلال ادواته بالداخل زعزعة واجتثاث المؤتمر.. ومنذ العام 2011م واجه المؤتمر الكثير من الممارسات التي هدفت الى اجتثاثه من الواقع اليمني ويعود السبب في ذلك الى كون المؤتمر مازال يمثل قلعة حزبية ووطنية شامخة تحمل فكرا يمنيا خالصا ومستوعبا للواقع اليمني بالاضافة الى وسطيته واعتداله ناهيكم عن شعبيته وجماهيريته التي تفوق الـ3 ملايين عضو ينتشرون على مستوى التراب الوطني في كل قرية وعزلة ومديرية ومحافظة بالاضافة الى مايتمتع به المؤتمر الشعبي من سجل وطني نظيف وشريف يقوم على مبدأ الولاء الوطني الحريص على اليمن ارضا وشعبا وانجازاته التاريخية العملاقة في الديمقراطية والتنمية وبناء الدولة اليمنية الحديثة ولاريب ان كل ذلك يؤرق العدو بل ويدفعه الى عمل كل مامن شأنه ان يضمن له اجتثاث المؤتمر لأنه بذلك سوف يجد الساحة اليمنية مهيأة له اكثر من اي وقت مضى لممارسة كل مشاريعه التآمرية.. ولعل موقف المؤتمر في مواجهة العدوان الغاشم ومنذ اللحظة الأولى سبب كافٍ لدى العدو لاجتثاثه خاصة وان موقف المؤتمر لم يتغير إزاء العدوان فمازال مؤمناً بمواجهته بالرغم من احداث ديسمبر المؤلمة التي‮ ‬اسفرت‮ ‬عن‮ ‬استشهاد‮ ‬قائده‮ ‬المؤسس‮ ‬الزعيم‮ ‬الشهيد‮ ‬علي‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬واخيه‮ ‬الشهيد‮ ‬عارف‮ ‬الزوكا‮ ‬الامين‮ ‬العام‮..‬

< ‬قلتم‮ ‬ان‮ ‬المؤتمريين‮ ‬اسقطوا‮ ‬لقاء‮ ‬جدة‮ ‬واهدافه‮ ‬ومآربه‮.. ‬ماذا‮ ‬عن‮ ‬الاخبار‮ ‬التي‮ ‬تشير‮ ‬الى‮ ‬ان‮ ‬هناك‮ ‬سعياً‮ ‬حثيثاً‮ ‬لعقد‮ ‬لقاءات‮ ‬اخرى‮ ‬مثلاً‮ ‬بالقاهرة‮ ‬وقبرص؟‮ ‬
- اقولها بثقة عالية ان المؤتمريين اسقطوا لقاء جدة واجندته واهدافه ومآربه وذلك من خلال ما اشرت لكم من حالة اصطفاف مؤتمرية حول قيادتهم المنتخبة وهو اصطفاف نوعي جسد عظمة استشعارهم بالمسئولية الوطنية، كما أؤكد ان هؤلاء الساعين لتمزيق المؤتمر سيحاولون اعادة الكرة فالامر بالنسبة لهم هو جمع اموال طائلة خاصة وان هناك عدواً قادراً على الدفع لهم بالمليارات طالما سيحققون اهدافه، وبالرغم من هذا الدعم اللامحدود إلا أنهم لن يحققوا اي نجاح طالما القاعدة العريضة بالداخل حسمت امرها واصطفت حول قيادتها للحفاظ على المؤتمر..

‮< ‬في‮ ‬حالة‮ ‬شكَّل‮ ‬هؤلاء‮ ‬اطار‮ ‬ما‮ ‬يسمونه‮ ‬المؤتمر؟
-وان عملوا ذلك فإنهم سيظلون يغردون خارج السرب المؤتمري ولن يجدوا اي فعاليات مؤتمرية تتعامل معهم سوى بمواقف استهزاء وسخرية واستهجان لما فعلوه وهذا الامر كما قلت لك حُسم تماما من قبل قواعد المؤتمر وهو ماعبرت عنه وابل البيانات الساخطة والمنددة التي مازالت تتواصل‮.‬

‮< ‬ترأسون‮ ‬دائرة‮ ‬حيوية‮ ‬بالامانة‮ ‬العامة‮ ‬للمؤتمر‮ ‬هي‮ ‬دائرة‮ ‬العلاقات‮ ‬الخارجية‮.. ‬ماذا‮ ‬عن‮ ‬دورها‮ ‬في‮ ‬الوقت‮ ‬الراهن؟
-دائرة العلاقات الخارجية تبذل هذه الايام قصارى جهودها بالرغم من ندرة الامكانات المتاحة في عملية التواصل مع مختلف الاحزاب والتنظيمات السياسية التي تربطها علاقات مع المؤتمر الشعبي العام ونحرص على احاطة هذه التنظيمات بكل مايعتمل على صعيد المؤتمر كما احطناها بمختلف التطورات التي شهدها المؤتمر منذ احداث ديسمبر المؤسفة وما اتخذته قيادة المؤتمر من توجهات ومواقف ازاء مجمل القضايا الوطنية والتنظيمية واخيراً بالنتائج التي اسفرت عنها دورة اللجنة الدائمة في دورتها الاخيرة والتي مثلت محطة مهمة في مسيرة المؤتمر ونقطة تحول‮ ‬فاعلة‮ ‬لها‮ ‬نتائجها‮ ‬الايجابية‮ ‬على‮ ‬حاضر‮ ‬ومستقبل‮ ‬المؤتمر‮.‬

‮< ‬كيف‮ ‬يتم‮ ‬هذا‮ ‬التواصل‮ ‬مع‮ ‬الاحزاب‮ ‬الشقيقة‮ ‬والصديقة؟
- يتم عبر الامكانات المتاحة وهناك دعوات نتلقاها لكن لانستطيع تلبيتها خاصة وان هناك حصاراً بالاضافة الى ندرة الامكانات ومع ذلك لنا وسائلنا الناجعة في الاتصال والتواصل مع مختلف التنظيمات التي تربط المؤتمر معها اتفاقات تعاون..

‮< ‬هل‮ ‬تلاحظون‮ ‬ان‮ ‬هناك‮ ‬تفاعلاً‮ ‬مع‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬تعرضونه‮ ‬على‮ ‬هذه‮ ‬الاحزاب؟
- كل التنظيمات الشقيقة والصديقة تدرك طبيعة المرحلة التي تعيشها اليمن جراء العدوان وتحريكه لكل ادوات الصراع بالداخل وما يسببه كل ذلك من انعكاسات على المؤتمر الشعبي العام، وهذا التفهم لاريب سيتعاظم اكثر واكثر خاصة ما يجسده المؤتمر من اصطفاف وتوحد وارادة وطنية‮ ‬وتنظيمية‮ ‬مؤمنة‮ ‬بالاستمرار‮ ‬والبقاء‮ ‬بفاعلية‮ ‬على‮ ‬الساحة‮ ‬الوطنية‮. ‬

‮< ‬وماذا‮ ‬عن‮ ‬محاولات‮ ‬استنساخ‮ ‬المؤتمر‮ ‬هل‮ ‬تمت‮ ‬الاحاطة‮ ‬بذلك؟
‮- ‬نعم‮ ‬والجميع‮ ‬يدرك‮ ‬الدور‮ ‬السعودي‮ ‬واهدافه‮ ‬وسعيه‮ ‬الى‮ ‬افراغ‮ ‬المؤسسات‮ ‬الدستورية‮ ‬للبلاد‮ ‬واهدافه‮ ‬وراء‮ ‬استنساخ‮ ‬المؤتمر‮ ‬الذي‮ ‬اكد‮ ‬مجددا‮ ‬انه‮ ‬قد‮ ‬فشل‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ ‬فشلا‮ ‬ذريعا‮ ‬بفضل‮ ‬يقظة‮ ‬ووعي‮ ‬قواعدنا‮.‬

‮< ‬هل‮ ‬استكملت‮ ‬دائرة‮ ‬العلاقات‮ ‬الخارجية‮ ‬متطلباتها‮ ‬العملية‮ ‬لتنفيذ‮ ‬نشاطها؟
- نواصل بصورة يومية استكمال كل ذلك وان شاء الله يتم تحديد مقر للدائرة لتمارس نشاطها بصورة انسيابية وتعلمون ايضا ان العدوان قد استهدف منذ بدايته مقار المؤتمر ومنازل قياداته، لكننا وبالرغم من كل الصعوبات سنواصل نشاطنا وسنحقق اهدافنا وسنتناغم مع مختلف الفعاليات المؤتمرية في تحقيق الانجاز من خلال التعامل المسئول والايجابي مع خطة التوجه السياسية والتنظيمية للمؤتمر والتي اقرتها قيادة المؤتمر مؤخرا.. وبالطبع دائرتنا امامها الكثير من المهام والمناشط في اطار الخطة ونسأل الله السداد والتوفيق للمؤتمر ووطننا.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 22-نوفمبر-2019 الساعة: 09:34 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-56318.htm