موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


قوى العدوان مستمرة في خرق اتفاق استوكهولم - بـ11 ألف دولار.. أب يبيع طفلته لسبب غريب - إصابة طفلة في صعدة والعدوان يشن 10 غارات - شرف يدعو لإجراءات انسانية عاجلة لبناء الثقة - الهجرة الدولية : نصف سكان اليمن لايحصلون على مياه نظيفة - (الاقتصادية) تجدد الدعوة للأمم المتحدة القيام بواجباتها بخصوص المرتبات - كاظم الساهر يعيد نشر أغنيته - قوى العدوان تواصل جرائمها في الحديدة - أمين عام المؤتمر يشيد بمناقب الفقيد طه أحمد علي في أربعينيته - الصناعة تشدد على ضرورة اشهار الاسعار لكافة السلع والبضائع -
المؤتمر العام السابع
الأحد, 19-أبريل-2009
الميثاق نت -   يحيى علي نوري -
قليلة هي مشاريع تعديلات النظام الداخلي التي استهدفت اصلاح وتطوير البنية التنظيمية للتكوينات المؤتمرية القيادية "الأمانة العامة" في الوقت الذي نجد فيه ومنذ العام 1990م معظم مشاريع التعديلات على النظام الداخلي والتي أقرت من قبل العديد من دورات انعقاد المؤتمرات‮ ‬العامة‮ ‬للمؤتمر،‮ ‬قد‮ ‬استهدفت‮ ‬بصورة‮ ‬لافتة‮ ‬التكوينات‮ ‬القاعدية‮ ‬دون‮ ‬غيرها‮.‬
وحقيقة أن اقتصار معظم الاهتمام بقضية الاصلاحات البنيوية والمؤسسية للتكوينات القاعدية قد شكل انطباعاً لدى كثيرين اعتقدوا من خلاله أن المشكلة التنظيمية بالمؤتمر الشعبي العام تعود الى التكوينات القاعدية وليس القيادية، بل أن التكوينات القيادية تبدو وفي خضم هذا‮ ‬الاهتمام‮ ‬الاصلاحي‮ ‬المؤسسي‮ ‬لا‮ ‬غبار‮ ‬عليها‮ ‬ولا‮ ‬علاقة‮ ‬لها‮ ‬بحالة‮ ‬الفتور‮ ‬والتواري‮ ‬التي‮ ‬يعاني‮ ‬منها‮ ‬الأداء‮ ‬المؤتمري‮ ‬القاعدي‮ ‬من‮ ‬وقت‮ ‬لآخر‮.‬
ولاريب أنه ومع وقوف الدورة الثانية للمؤتمر العام السابع والتي ستعقد في الـ27 من الشهر الجاري بالعاصمة صنعاء ومن المتوقع أن تقف كغيرها من الدورات السابقة أمام مشروع جديد يهدف الى إحداث تعديلات على النظام الداخلي ذات العلاقة بالتكوينات القاعدية أيضاً فإن ذلك قد أثار تساؤل العديدين من اعضاء الوسط المؤتمري العريض ومفاده هذا التساؤل: هو لماذا يقتصر معظم مواضيع هذه التعديلات على التكوينات القاعدية؟ وهل هي حقاً المشكلة الأولى والوحيدة في العملية التنظيمية للمؤتمر؟
تساؤل لاشك وجيه ويتطلب من كافة المعنيين والمختصين بإعداد »مشاريع التعديلات على النظام الداخلي بالمؤتمر« الإجابة عليه بالصورة التي تجسد عظمة الاهداف التي يتطلعون الى تحقيقها من وراء ما يعدونه من تعديلات يرون فيها مخارج مهمة لحالات التعثر والتواري التي تعتور‮ ‬الاداء‮ ‬التنظيمي‮ ‬القاعدي‮.‬
تساؤل نضعه هنا علَّنا أن نجد الاجابة الشافية عليه، خاصة وأن هناك أطروحات من قبل العديد من اعضاء المؤتمر تطالب بضرورة ايجاد اصلاحات على مستوى التكوينات القيادية للمؤتمر »الأمانة العامة«، حيث وهي القيادة التنفيذية للمؤتمر والتي تتسع من وقت لآخر هيكليتها بصورة ملحوظة حيث أصبحت تمثل خمسة قطاعات تنظيمية بالاضافة الى أكثر من عشرين دائرة متخصصة تتبع هذه القطاعات وجميعها تعاني في الوقت الحالي من حالة التداخل في المهام والمسئوليات ومن قصور في الصلاحيات الممنوحة لقيادة هذه القطاعات، التي باتت تعاني هي الأخرى من تعثر تنفيذ برامجها وانشطتها نتيجة لافتقادها للامكانات الفنية والمادية بالاضافة الى أن وجود خمسة أمناء عامين مساعدين في اطار الأمانة العامة لم يحل مشكلة تعثر الخطط والبرامج بالرغم مما تعكسه الهيكلة الحالية من توزيع للمهام والمسئوليات.
هذا‮ ‬بالاضافة‮ ‬الى‮ ‬حالة‮ ‬الاستحداث‮ ‬لدوائر‮ ‬جديدة‮ ‬والتي‮ ‬قد‮ ‬تتعارض‮ ‬في‮ ‬مهامها‮ ‬ومسئولياتها‮ ‬مع‮ ‬دوائر‮ ‬قائمة‮ ‬مثل‮ ‬مهام‮ ‬دائرة‮ ‬الحكم‮ ‬المحلي‮ ‬ومهام‮ ‬دائرة‮ ‬الادارة‮ ‬والخدمات‮.‬
بالاضافةالى أطروحات أخرى ترى ضرورة استحداث قطاع خاص بالحكم المحلي، باعتباره يمثل أبرز القضايا والمهام الماثلة أمام المؤتمر خلال المرحلة القادمة.. تلك صورة سريعة علها أن تثير المختصين والمعنيين بمشاريع التعديلات على النظام الداخلي أو تدفع أحدهم الى المساهمة‮ ‬عبر‮ ‬صحيفتنا‮ ‬في‮ ‬تقديم‮ ‬الاجابة‮ ‬الناجعة‮ ‬عن‮ ‬مدى‮ ‬حاجة‮ ‬التكوينات‮ ‬القيادية‮ »‬الأمانة‮ ‬العامة‮« ‬الى‮ ‬تطوير‮ ‬الانظمة‮ ‬واللوائح‮ ‬المعنية‮ ‬بأهدافها‮ ‬وأنشطتها‮ ‬وبرامجها‮.‬
كما أن موضوعنا هذا يحاول أيضاً إحداث إثارة ايجابية على نتائجها تصب في مصلحة عملية التعديلات القادمة على النظام الداخلي للمؤتمر والقدرة على التماشي مع كافة التطورات والتحولات التي شهدتها الادارة الحزبية في عالم لا يقبل إلاّ الأخذ بالادارة العلمية أداة وحيدة‮ ‬لاثبات‮ ‬القدرة‮ ‬على‮ ‬التفاعل‮ ‬والتنافس‮ ‬والتناغم‮ ‬والتحولات‮ ‬المتسارعة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "المؤتمر العام السابع"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
واهمون !
مصطفى‮ ‬النعمان

حركة‮ ‬5‮ ‬نوفمبر‮ ‬الثانية‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

ما أشبه الليلة بالبارحة
د‮. ‬محمد‮ ‬الخامري

ماهو‮ ‬الإسلام‮ ‬الذي‮ ‬نمارسه‮ ‬اليوم؟‮ ‬
حسين‮ ‬الوادعي‮ ‬

توقيع‮ ‬الرياض‮ ‬«قنبلة‮ ‬موقوتة»‮‬
ماجد‮ ‬عبدالله‮ ‬سلطان

مواكبة المتغيرات
د‮.‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

ماذا‮ ‬تعرف‮ ‬عن‮ ‬وعد‮ ‬بلفور‮ ‬؟
الشيخ‮ ‬عبدالمنان‮ ‬السُنبلي

المهمة‮ ‬صعبة‮ ‬والمؤتمر‮ ‬أقوى‮ ‬
سلطان‮ ‬أحمد‮ ‬قطران

اتفاق‮ ‬الخمبشي‮ ‬والخبجي
مطهر‮ ‬تقي

مكافحة‮ ‬الفساد‮ ‬معركة‮ ‬استراتيجية
توفيق‮ ‬الشرعبي

ثنائي‮ ‬الحرف‮ ‬والنغم
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)