موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فروع المؤتمر في المحافظات والجامعات تهنئ أبو راس بعيد الفطر - عميد البرلمانيين اليمنيين يهنئ رئيس المؤتمر بمناسبة عيد الفطر - هيئات المؤتمر التنظيمية تهنئ ابو راس بعيد الفطر - الدكتور لبوزة يهنىء الشيخ المناضل ابو راس بعيد الفطر المبارك - الامين العام يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الفطر ويشيد بحكمته القيادية - جابر الوهباني يهنىء رئيس وقيادات المؤتمر بعيد الفطر المبارك - الامين المساعد للقطاع السياسي يهنىء ابوراس بعيد الفطر - الخطري تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الفطر - بن حبتور يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الفطر المبارك - السيد عبدالملك الحوثي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الفطر المبارك -
مقالات
الميثاق نت -

الخميس, 22-فبراير-2024
أيمن الرفاتي -
أحدثت معركة طوفان الأقصى وما بعدها من حرب على قطاع غزة تغيرات كبيرة على "دولة" الاحتلال وعلى جيشها، الذي لم يتمكن حتى اليوم من إعادة بناء صورته، بعد الهزيمة التي لحقت به في السابع من أكتوبر الماضي، ولم يتمكن من تحقيق أهداف الحرب التي وضعها له المستوى السياسي، على الرغم من قوله عدة مرات في بداية الحرب إنه قادر على تحقيقها..

الخسائر، التي مُني بها "الجيش" الإسرائيلي، متعددة الطبقات والمستويات، سواء أكانت تكتيكية أو استراتيجية، داخلياً وخارجياً، فلم يعد هذا "الجيش" في الانتشاء ذاته، الذي كان يتحدث به، ولم يعد قادراً على تغيير أي واقع في المنطقة، في ظل عجزه عن تحقيق انتصار في أي معركة، وبات يفتقر إلى مقومات الصمود والتماسك الذاتيين، واللذين يؤهلانه للتعامل مع المعارك المستقبلية.

فقدَ "جيش" الاحتلال في الحرب الحالية كثيراً من مكامن قوته التي كان يتفاخر وفقاً لها بأنه "الجيش" الذي لا يُهزم، وأنه الأقوى في المنطقة والقادر على هزيمة جميع جيوش الدول المحيطة به في ساعات معدودة، وانعكس ذلك على المستوى الاستراتيجي، فلم يعد "الجيش" قادراً على تحقيق نصر استراتيجي، وحتى قدرته على تحقيق الردع مشكوك فيها بدرجة كبيرة لدى دول الطوق المحيطة به..

ولم يعد "جيش" الاحتلال قادراً على حماية واحة الأمن والاقتصاد، "دولة الاحتلال"، ففي فشله العسكري المتكرر، وخصوصاً في أكتوبر المجيد وما بعده، فقدَ الثقة بنفسه وقدرته العسكرية على الرغم من أنها الأكثر تطوراً وفتكاً.. فمفهوم القوة الكبيرة والمتطورة لم يعد فعالاً في مواجهة الحروب غير المتناظرة، بل إن هذه القوة لم تعد قادرة على ردع المقاومة المتنامية في المنطقة.

المتابع يدرك أن "الجيش" الإسرائيلي فقدَ الثقة بنفسه بصورة كبيرة، فمعركة طوفان الأقصى وما بعدها أثبتت له ولكثير من دول العالم أنه لولا الدعم المكثف، أميركياً وغربياً، عسكرياً وسياسياً ولوجستياً، لكان العجز المطلق عنواناً لتحركات الجيش، بالإضافة إلى بروز سيناريو التفكك السريع والخطير..

كثيرون من قادة "الجيش" فقدوا ثقتهم بأنفسهم وتغيرت نظرتهم إلى مستقبلهم العسكري بعد حرب غزة.. وعلى رغم شراسة القتال في غزة، فإنهم، في أغلبيتهم، يعتقدون أنه مع نهاية الحرب سيكونون أمام إقالات ومحاكمات على فشلهم داخلياً، ولن يستطيعوا أن يدخلوا الحلبة السياسية بعد نهاية الخدمة، كما فعل قادة "الجيش" السابقون. وعلى المستوى الخارجي، سيكونون ملاحَقين في كل دول العالم بسبب ارتكابهم جرائم إبادة جماعية.

الخسائر التي مُني بها "الجيش" الإسرائيلي في غزة كبيرة، وصلت إلى فقد عشرات آلاف الجنود ما بين قتيل وجريح ومريض نفسياً، في مختلف المستويات، وخصوصاً الضباط، ناهيك عن فقدان معدات كثيرة منها قرابة 1500 آلية عسكرية، بينها أعداد كبيرة من دبابات ميركافا الأكثر تطوراً وتحصيناً في العالم. ولهذا، يمكن القول إن "الجيش" الإسرائيلي فقد جودته العسكرية في وحل غزة..

من ناحية ثانية، فقد "الجيش" الإسرائيلي ثقة الجمهور الإسرائيلي به وبقدرته على توفير الحماية له، فبعد أن كان يتفاخر بأنه ردع جميع أعدائه، وأنه يمتلك منظومات حماية متطورة، من القبة الحديدية ومقلاع داوود، تكشَّفَ أن هذه المنظومات ليست ذات جدوى أو قدرة على الحماية. وبعد السابع من أكتوبر بات كثيرون من مستوطني الكيان يتخوفون من أن سيناريو الحرب المقبلة سيكون مشابهاً، سواء كان في الجبهة الشمالية أو الجنوبية، ناهيك عن أن طول أمد الحرب، وعدم قدرة "الجيش" على حسمها وتحقيق أهدافها، بعد أكثر من خمسة أشهر، خفَّضا الثقة بالجيش من 75% إلى 61% خلال فترة أسبوعين، ومع طول أمد الحرب تتواصل هذه النسبة في الانخفاض..

انعكاسات فقدان ثقة الجمهور الإسرائيلي بالجيش سيكون لها تبعات خطيرة مستقبلاً، فكثيرون من "السكان" سيفكرون في مكان بديل لهم، فالاقتصاد والأمن لن يتحققا في ظل "جيش" غير قادر على توفير الحماية أو استعادة أسراه، ناهيك بإشكاليات التجنيد للجيش، والتي ستعود إلى الظهور بعد خفوت نار الحرب.

وفي الاتجاه الخارجي، خسر "الجيش" كثيراً في ظل حرب الصورة والأخلاق، وبات يوصَم في جميع دول العالم بأنه "جيش "مجرم وغير أخلاقي وأقرب إلى النازية، يرتكب إبادة جماعية بحق المدنيين في قطاع غزة، ويحاكَم في محكمة العدل الدولية على هذه الجريمة. وفي أقل وصف توصف به "دولة" الاحتلال، بأنها "شعب تعرض للإبادة يمارس الإبادة على شعب آخر". لهذا، فإن نظر شعوب العالم إليه سلبية، ولن يستطيع جهاز الدعاية الاسرائيلي "الهاسبارا" تغييرها أو الحد منها لأعوام طويلة.

هناك تَحَدٍّ كبير يواجه "الجيش" مستقبلاً يتمثل بأنه، عبر فعله العسكري وهمجيته وجرائمه غير المسبوقة في الحرب على غزة، صنع جيلاً كاملاً يعاديه ويتجهز لتجاوز هذه القوة وتكسيرها بلا رحمة أو شفقة. وكأنه، عبر هذه الجرائم، حرّك النار وكشف الجمر من تحت الرماد، وكشف للجميع أنه لا يمكن التعايش معه. وهنا فقد "الجيش" قدرته على تحييد أطراف من الفلسطينيين والعرب عن المعركة المستقبلية.

وَضْعُ "جيش" الاحتلال بعد الحرب على غزة سيكون في غاية الصعوبة، وسيكون محلاً لاتهامات كبيرة وخطيرة.. فعلى عكس الدعم الذي يحصل عليه داخل الكيان وتجنُّد الحكومة والمعارضة معه، ستنزل سياط الاتهام عليه بين الحكومة والمعارضة، وسيحاول الدفاع عن نفسه باتهام المستوى السياسي الذي لن يتركه قبل أن يرد ويزيد ضده الاتهامات.

* عضو مجلس إدارة مركز الدراسات الاقليمية - فلسطين
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ذكرى الصمود التاسعة..و صوابية مواقف المؤتمر
فريق ركن دكتور/ قاسم لبوزة- نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
شراقات في العمل الخيري
رياض يحيى

شعب يمتلك إرادته لا يُقهر
توفيق عثمان الشرعبي

أهمية تشجيع أعمال الخير في رمضان
عبد السلام الدباء

فلسطين حرة أبية
أ. فاطمة الخطري*

فلسطين.. ستعود الأرض وتنتصر القضية
راسل القرشي

حرب الريال.. حرب البطون ..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

فضفضات رمضانية
أوس الارياني

المتغيرات تتجه نحو معركة شاملة
أحمد الزبيري

تسع سنوات من الصمود والتقدم في مواجهة التحديات
أحمد سلطان السامعي

أقولها، وأنا بذلك زعيم..
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

العزيز الذي لم ولن يموت في ذاكرة الشعب
عبدالحكيم أحمد الحكيمي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)