موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إحباط محاولة تهريب أدوية في صنعاء - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 24 فبراير - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 29606 - الاحتلال يدمر منزل ياسر عرفات في غزة - مسيرة مليونية بصنعاء دعماً وإسناداً لفلسطين - الدكتوراه للسقاف من كلية الشريعة والقانون جامعة صنعاء - فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 -
مقالات
الميثاق نت -

الجمعة, 08-ديسمبر-2023
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬ -
* حكومة قاتل الأطفال والنساء الفلسطينيين "النتن ياهو" عادت لمهاجمة غزة لتنفيذ أهدافها المعلنة، المتمثلة بالقضاء على حماس وتحرير بقية الرهائن، وبالتالي العمل على تهجير الفلسطينيين من غزة، وهي تدرك أساساً أنها لم ولن تستطيع تحقيقها أبداً، كون ذلك سيكلفها ما ليس‮ ‬بحسبان‮ ‬شعبها‮ ‬على‮ ‬الاطلاق‮..‬
مجرم الحرب "النتن ياهو" عاد لمهاجمة غزة ليس من أجل الافراج عن بقية الرهائن وخاصة العسكريين منهم، وإنما للهروب من المطالبات المتصاعدة بإزاحته عن السلطة ومحاكمته والتغطية على الفشل الذي مُني به طيلة الـ47 يوماً من مهاجمته غزة قبل تنفيذ هدنة الأيام السبع..
كشف "النتن ياهو" عن فشله وعجزه ليس أمام الفلسطينيين فحسب وإنما أمام شعبه، وعرَّض كيانه المحتل للتهديد، كما لم يحصل في سنوات سابقة منذ احتلال فلسطين، ولذلك عاد لمهاجمة غزة بهدف كسب المزيد من الوقت لتحسين صورته العفنة لدى شعبه أولاً وشعوب المجتمعات الدولية ثانياً،‮ ‬والتفكير‮ ‬كيف‮ ‬سيتمكن‮ ‬من‮ ‬الهروب‮ ‬من‮ ‬جرائم‮ ‬الحرب‮ ‬التي‮ ‬تواجهه‮ ‬دولياً‮..‬
كل طرق الهروب والنجاة أغلقت أمام "النتن"، حتى مع عودته لمهاجمة غزة؛ فهو أولاً لم ولن ينجح في تحقيق أي من أهدافه، وثانياً سيكلفه ذلك المزيد من الخسائر والسقوط في وحل لن يتمكن من الخروج منه، ماسيضاعف غضب شعبه والمجتمعات الغربية عليه وعلى حكومته.!!
* وعند الحديث هنا عمن هو الخاسر ومن الرابح في هذه المواجهة سنجد بالتأكيد أن الخاسر هو الكيان المحتل وحكومته وأجهزته العسكرية والأمنية وفي مقدمتهم جميعاً "النتن ياهو"، أما المقاومة الفلسطينية لم تخسر شيئاً، بل انتصرت في الـ7 من أكتوبر باقتحامها المستوطنات وأخذها الرهائن وفرضها قواعد اشتباك جديدة، كما انتصرت طيلة أيام مواجهتها السابقة للعدو المحتل، وزاد احترامها وتقديرها على المستوى الشعبي العالمي، وحتى على مستوى الرهائن الموجودين لديها الذين تعرفوا يقيناً على جرائم كيانهم ضد الأطفال والنساء في غزة وتدمير كل شيء‮ ‬فيها،‮ ‬كما‮ ‬تعرفوا‮ ‬على‮ ‬مطالب‮ ‬الشعب‮ ‬الفلسطيني‮ ‬عن‮ ‬قرب‮ ‬وحقه‮ ‬في‮ ‬إقامة‮ ‬دولته‮ ‬الحرة،‮ ‬بالإضافة‮ ‬إلى‮ ‬التعامل‮ ‬الإنساني‮ ‬الذي‮ ‬قُوبلوا‮ ‬به‮ ‬عكس‮ ‬تعامل‮ ‬حكوماتهم‮ ‬الإجرامية‮ ‬مع‮ ‬الأسرى‮ ‬الفلسطينيين‮..‬
وبالنظر أيضاً إلى حجم الضحايا الفلسطينيين سنجد أن الشعب الفلسطيني ومنذ 75 عاماً وهو يقدم التضحيات تلو التضحيات من الأطفال والنساء والشباب وكبار السن وكل هذه الخسائر هي ضريبة تحرير واستقلال دولتهم الفلسطينية، وهي الضريبة التي قدمها كل شعوب العالم وفي مقدمتهم‮ ‬الشعوب‮ ‬العربية‮ ‬التي‮ ‬واجهت‮ ‬قوى‮ ‬الاستعمار‮ ‬والاحتلال‮ ‬وقدمت‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬الشهداء‮ ‬للتحرر‮ ‬والتخلص‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬صور‮ ‬وأشكال‮ ‬الاستعمار‮ ‬ونيل‮ ‬الاستقلال‮..‬
‮* ‬ستنتصر‮ ‬المقاومة‮ ‬الفلسطينية‮ ‬وتفشل‮ ‬كل‮ ‬مخططات‮ ‬العدو‮ ‬المحتل،‮ ‬وسيُهزم‮ "‬النتن‮" ‬وحكومته‮ ‬وأجهزتها‮ ‬العسكرية‮ ‬والأمنية‮ ‬ولن‮ ‬يكون‮ ‬مصيرهم‮ ‬إلا‮ ‬إلى‮ ‬الجحيم‮ ‬لا‮ ‬محالة‮..‬
وتبقى‮ ‬فلسطين‮ .. ‬غضباً‮ ‬لم‮ ‬ولن‮ ‬يهدأ‮ .. ‬وحقاً‮ ‬لن‮ ‬يضيع،‮ ‬وأرضاً‮ ‬ستعود‮ ‬كريمةً‮ ‬شامخةً‮ ‬أبيةً‮ ‬بإذن‮ ‬الله‮ ‬تعالى‮.‬

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)