موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إحباط محاولة تهريب أدوية في صنعاء - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 24 فبراير - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 29606 - الاحتلال يدمر منزل ياسر عرفات في غزة - مسيرة مليونية بصنعاء دعماً وإسناداً لفلسطين - الدكتوراه للسقاف من كلية الشريعة والقانون جامعة صنعاء - فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-نوفمبر-2023
محمد اللوزي -
لقد صورت الآلة الإعلامية الجبارة في الغرب الأوروأمريكي الصهيوني (هتلر) بأنه نازي بشع وعدو للبشرية واستطاعت أن تفرض قيوداً إعلامية ثقيلة على كل من يحاول أن يبحث عن الحقيقة ويكشف خبايا ما يسمى (الهولوكست) واستطاعت الصهيونية أن تجرم وتفرض عقوبات على كل من ينكر المحرقة أو يتجه إلى معرفة أسرارها. واشتغلت بقوة على جعلها واقعاً لا يقبل النقاش ولا الرأي الآخر، وصار مصطلحاً نازياً يطلق على كل جريمة حرب، وانتشر بسرعة فائقة على مستوى الكوكب الأرضي أن اليهود قد تعرضوا لمظلومية تاريخية، وان الملايين منهم قد قتلوا وعذبوا وشردوا. وأن الغرب عليه أن يتحمل مسئولية الجرائم التي ارتكبت في حق من يسمون انفسهم بالسامية.. هذا العنوان الكبير الذي تحول إلى قمع غير عادي لكل من يحاول الخروج عن سياسة الصهاينة وما يمارسونه من جرائم وحشية في حق الفلسطينيين. لقد تحولت السامية إلى أداة تأديب في حق الكثير من المفكرين والمثقفين والكتاب الذين أماطوا اللثام قليلا عن الصهيونية كتوجه نازي بشع، وصارت معادات السامية تطلق على كل من يعمل على نصرة القضية الفلسطينية وضمن هذا الكيد الرخيص استطاعت الصهيونية أن تتلاعب بالعقل الأوروأمريكي وتغزوه بالكثير من الأكاذيب وتظلله عن الحقائق، وتجعله فردا مستلبا في وجوده وفي كينونته كإنسان. إنه عمل فاشي بكل ما تعنيه الكلمة.. في الحرب الأخيرة والعدوان على غزة وتدميرها وقتل الأطفال الرضع والخدج وتدمير المنشآت والحياة المدنية يستيقظ المواطن الغربي اليوم على بشاعة إسرائيل كاحتلال، وتسقط الآلة الإعلامية الصهيوأوروبية وتتعالى أصوات كثير من المثقفين والنواب الأوروبيين، وتجتاح المظاهرات والمسيرات دول الغرب وأمريكا احتجاجا على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في غزة باعتبارها احتلالا، وأن ما يسمى السامية هي ورقة التوت التي سقطت لتتعرى إسرائيل المجرمة وينال منها المواطن الأوروبي ويرفض التدجين واستلابه حريته ويتمرد على اللوبي الصهيوني برساميله الضخمة وآلته الإعلامية الجبارة، وتسقط رهانات إسرائيل على ادعائها بانها دولة ديمقراطية تعنى بحقوق الإنسان فيما هي دولة مارقة ومجرمة ونازية، وأن ما عمدت إليه من هيمنة على العقل الغربي تحت ذريعة المحرقة هي فرية تستخدمها لكل من يحاول الفكاك من الدعاية الصهيونية. لقد مارست إسرائيل اضطهادا حقيقيا على ألمانيا كنموذج غربي حيث نراها تنحني أمام متطلبات إسرائيل المالية والتعويضات التي تزداد شراهة وتثني ألمانيا من أن يكون لها رأيها السيادي كدولة أوروبية قوية اقتصاديا، مستلبة سيادتها بمزاعم الهولوكست، هذا ما أشار إليه الرئيس التركي أردوغان في زيارته الأخيرة لألمانيا والتي عمد فيها إلى كشف واقع ألمانيا كدولة تحت النفوذ الصهيوني وأنها مديونة لإسرائيل وتدفع من سيادتها هذا الدين. فيما ذهب العقل الغربي إلى تفنيد مزاعم إسرائيل حول معادات السامية وكشف مدى استغلالها لتمارس جرائمها بأريحية تامة ودعم الأنظمة الغربية لها. المحصلة أننا أمام تداعيات مهمة أنتجتها حماس بقوة مقاومتها وقدرتها على كشف زيف الإعلام الصهيوني وأن ادعاءات كثيرة لإسرائيل سقطت وإلى الأبد رغم محاولة حتى أنظمة غربية من الدفاع عن الصهيونية وإلقاء اللوم على حماس وتبرير العدوان على غزة. وهو واقع أنتجته ظروف المرحلة التي كادت أن تسقط القضية الفلسطينية تماما، لتبقى فلسطين مجرد ذكرى مؤلمة لا ينبغي نبشها وإعادتها قضية وجود ونضال وحرية وكرامة. وسارت العديد من الأنظمة العربية نحو التطبيع بحثا عن حاضن صهيوني يرعى أنظمتها ويحميها.. لقد أسقطت غزة كل ذلك وأحيت حماس القضية الفلسطينية وأنجزت المقاومة مالم يكن في الحسبان، وغيرت موازين ومصطلحات سياسية وإعلام قمعي دكتاتوري صهيوني أو متصهين، وكشفت زيف ديمقراطية الغرب وحقوق الإنسان لديه كما أسقطت رهانات بعض الأنظمة العربية في مسالة موت القضية الفلسطينية. اليوم نحن أمام معترك جودي مصيري تنتصر فيه إرادة الشعوب الحرة والإنسانية، تتحرر من ربقة الإعلام الصهيوأمريكي، وتحيي قيم النضال والتحرر والحقوق الإنسانية بروح خلاقة متوثبة تنجز مهاماً مصيرية .

 
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)