موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-نوفمبر-2023
حسين علي الخلقي -
إن التمسك بالقضية الفلسطينية هو الضمانة الوحيدة لإعادة الروح لهذه الأمة لتستعيد دورها الحضاري والضمانة لتحرير الواقع السياسي العربي من التبعية والأزمات والاحتقانات التي ما كانت لتكون لولا المحتل الصهيوني.

وبرغم الظروف القاهرة التي تعانيها بلادنا وشعبنا جراء العدوان السعودي الإماراتي الغاشم والحصار الجائر، وبرغم التحديات الكبيرة التي يواجهها المؤتمر الشعبي العام بقيادة الشيخ المناضل/ صادق بن أمين أبوراس، رئيس المؤتمر الشعبي العام، إلا أن القضية الفلسطينية تبقى نبضاً يجس في ضمير المؤتمر الشعبي العام .

ومن هذا المنطلق عقدت مؤخراً عدة لقاءات في العاصمة صنعاء لقيادات المؤتمر مع ممثلي المقاومة الفلسطينية في بلادنا بالاضافة للبيانات المنددة بهرولة الأنظمة الخليجية للتطبيع مع الكيان الصهيوني .

ومواقف المؤتمر الرافضة لكافة أشكال التطبيع، وموقفه الأخير المساند للمقاومة الفلسطينية في عمليتها البطولية التاريخية "طوفان الأقصى" ومباركته لمواقف شعبنا اليمني العظيم وقواته المسلحة في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والمشاركة في معركته المقدسة.

بسبب هذه المواقف القومية الخالدة التي يجسدها المؤتمر الشعبي العام وقيادته تجاه قضايا الأمة العربية العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، تستمر المؤامرات عليه من قبل الصهاينة وشركائهم تحالف العدوان السعودي الإماراتي ضد المؤتمر الشعبي العام في محاولات لتمزيقه للقضاء على فكره الوطني المناهض للتطبيع وعلى دوره في مقاومة العدوان والحصار وعلى مواقفه المتمسكة بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها الجمهورية والوحدة والديمقراطية وسيادة واستقلال اليمن لأن تحالف العدوان الإجرامي يعي جيداً ماذا يعني بقاء المؤتمر الشعبي العام قوياً موحداً على مشاريع وأجندة القوى الاستعمارية الداعمة للكيان الصهيوني الغاصب .

 

 

 

 
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)