موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إحباط محاولة تهريب أدوية في صنعاء - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 24 فبراير - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 29606 - الاحتلال يدمر منزل ياسر عرفات في غزة - مسيرة مليونية بصنعاء دعماً وإسناداً لفلسطين - الدكتوراه للسقاف من كلية الشريعة والقانون جامعة صنعاء - فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 27-نوفمبر-2023
يحيى علي نوري -
كعادتها تحرص "الميثاق" على الاحتفاء بأيامنا الوطنية وتلك واحدة من مهام ومسئوليات رسالتها الوطنية والإعلامية وهي مهمة بالغة الأهمية هدفها الرئيس نشر الوعي في صفوف الجيل الصاعد عن أهمية ومدلولات هذه المناسبات التي قدم شعبنا من أجلها تضحيات جسيمة للرقي بالوطن وإعلاء شأنه في كافة الجوانب والأصعدة الحياتية باعتبار ذلك المستوى الذي يليق بيمننا، ومع مكانته الحضارية وعظمة تأثيره في الحراك الإنساني عموماً، وكذا إحياء الروح الثورية لدى جيلنا الصاعد، وجعل سلوكها ثورياً قادراً على مواجهة التحديات ومواصلة مسيرة النضال الشامل الكفيل بتحقيق كل أهداف وتطلعات الشعب..

وبالرغم من إدراكنا أن رسالة الاعلام في إحياء الأيام الوطنية غير كافية وأن تحقيق الوعي الشامل وضمان انعكاسه على السلوك يتطلب مجهوداً جمعياً تقوم به مختلف الفعاليات الوطنية وفي اطار استراتيجية وطنية شاملة وكاملة تتكفل كل مؤسسات الدولة ومعها مختلف الاطارات المدنية القيام بتنفيذها وبصورة لا تقتصر على اطلالة المناسبات الوطنية وإنما فعل مستمر على مدار العام، فإن ذلك لا ريب بات يمثل اليوم مطلباً ملحاً خاصة في ظل خطورة الأوضاع التي يعيشها وطننا والتي تكالبت خلالها كل سيناريوهات التآمر التي تستهدف في المقام الاول كافة محطات النضال الوطني التي كان لها بإرادة شعبنا الحرة أن صنعت أيامنا الوطنية وإعلانها على مستوى العالم كإشراقات يمانية تجسد إصرار اليمنيين على الانتصار الدائم لمشروعهم الوطني والقومي والحضاري..

ولعل أبرز المؤشرات الخطيرة التي تستدعي الاستراتيجية الوطنية لإحياء أيامنا الوطنية ما نرصده اليوم من حالة تغييب لهذه المناسبات لدى قطاع واسع من جيلنا الصاعد الذي يجهل تماماً حيثيات كل محطات النضال الوطني، حتى على مستوى المحطات القريبة

مثل عهد ما قبل إعادة تحقيق الوحدة اليمنية أو الإلمام بواقع الحياة اليمنية تحت نير التشطير ومعاناته الكبيرة وما قاده كل ذلك من حروب بين ابناء الوطن الواحد دفع شعبنا ثمنها باهظاً..

ولعل ما يؤكد هذا الخطر الفادح هو ما نرصده من دعوات انفصالية التي - للأسف الشديد - تتم دون وجود أدنى حدود  للاستشعار بالمسئولية الوطنية التي تحتم الانتصار لإنجازات الشعب في الثورة والوحدة والاستقلال بدلاً من حالة الضعف واللامبالاة في مواجهة هذا الخطر المحدق..

الأمر الذي  يتطلب مواجهته بمزيد من التربية الوطنية وفي ظل دور ريادي لمختلف المكونات الوطنية.. وهو الدور الذي للأسف الشديد لا نتذكره أو نتحدث عنه إلا في غمرة احتفالاتنا بأيامنا الوطنية..

وخلاصةً.. كل عام وشعبنا ووطننا ينعم بكل ثمار ثورته ووحدته واستقلاله.

 

 
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)