موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الأحد, 21-مايو-2023
بقلم/ صادق بن أمين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام -
العيد الوطني الـ33 للجمهورية اليمنية يأتي هذا العام في ظل استمرار الحرب العدوانية على الشعب اليمني للعام التاسع، وهذه الفترة الزمنية بما عاشه أبناء اليمن في الشمال والجنوب من دمار وخراب وحصار وتجويع، كانت كافية لفهم مشاريع ومخططات ومؤامرات المعتدين على الشعب اليمني ووحدته وأن الذرائع والمبررات التي كانت تُرفع ليست إلا للتغطية على تحقيق أهداف القوى الخارجية الإقليمية والدولية التي تشن هذا العدوان، والتي لا تستهدف الدولة اليمنية الموحدة التي رُفعت رايتها خفاقةً في الـ22 من مايو الأغر في مدينة عدن فحسب، بل وتستهدف‮ ‬اليمن‮ ‬التاريخ‮ ‬والهوية‮ ‬والحاضر‮ ‬والمستقبل‮.‬

وبكل تأكيد هذا لن يكون بمثابة عودة إلى ما قبل 22 مايو 1990م، ولا حتى إلى ما قبل الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، بل ستأخذ الوطن الى التقسيم والتشظي وتُكرس هويات لكيانات متصارعة تمكن أعداء اليمن من بلوغ أهدافهم الجيوسياسية والعسكرية.. ولتجنب كل هذا فإن الوحدة وحدها القادرة على مواجه هذه التحديات والمخاطر التي نراها تتجلى في مشاريع تآمرية تسابق الزمن لتحقيق ما تريده القوى الخارجية وأبرز مظاهر هذا التوجه فرض واقع تقسيمي في المحافظات الجنوبية والشرقية واجهاتها ما يسمى المجلس الانتقالي ولقاءاته التشاورية التي‮ ‬تُفرض‮ ‬بقوة‮ ‬ومال‮ ‬الاحتلال‮ ‬الإماراتي‮ ‬السعودي‮ ‬ومن‮ ‬خلفهما‮ ‬بريطانيا‮ ‬وأمريكا‮ ‬وكيان‮ ‬العدو‮ ‬الصهيوني‮.‬

وحتى لا تكون الصورة سلبية ينبغي ونحن نحتفل بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية الـ33 النظر إلى المشهد الإيجابي الذي تمخّض عن سنوات الحرب العدوانية الشاملة على اليمن ووحدته والتي عمقت في الوعي الوطني لأبناء شعبنا في الشمال والجنوب والشرق والغرب أن الوحدة هي العروة الوثقى التي عليهم التمسك بها في مواجهة مشاريع الغزاة التآمرية على اليمن أرضاً وإنساناً، وهذا يستوجب رص الصفوف وطرد الغزاة والمحتلين ومرتزقتهم الذين يستخدمونهم لبلوغ غايتهم التي بإذن الله لن تتحقق وستبقى وحدة اليمنيين هي الصخرة الصلدة التي تتحطم عليها كل‮ ‬المؤامرات‮ ‬والمخططات‮ ‬التي‮ ‬ستُهزم‮ ‬وينتصر‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬الذي‮ ‬بات‮ ‬اليوم‮ ‬على‮ ‬معرفة‮ ‬عميقة‮ ‬بأن‮ ‬الوحدة‮ ‬ودولتها‮ ‬هي‮ ‬الضامنة‮ ‬لبناء‮ ‬يمن‮ ‬قوي‮ ‬مستقل‮ ‬ومستقر‮ ‬ومزدهر‮.‬

وفي السياق ينبغي التذكير بأن الأخطاء التي شهدها اليمن خلال العقود الثلاثة من عمر الجمهورية اليمنية لا تتحملها الوحدة وإنما القائمون عليها وكل القوى السياسية اليمنية بدون استثناء والتي بعضها ترى في الارتهان والتبعية للقوى الخارجية ومشاريعها مصدر تحقيق مصالحها‮ ‬الأنانية‮ ‬وهذا‮ ‬ينطبق‮ ‬على‮ ‬من‮ ‬يسعون‮ ‬تنفيذاً‮ ‬للأجندة‮ ‬الخارجية‮ ‬إلى‮ ‬الانفصال‮ ‬والتفتيت‮ ‬أو‮ ‬تلك‮ ‬التي‮ ‬ترفع‮ ‬شعارات‮ ‬الجمهورية‮ ‬والوحدة‮ ‬لكن‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬تقوم‮ ‬به‮ ‬يصب‮ ‬في‮ ‬خدمة‮ ‬أعداء‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮.‬

ومع ذلك، مازالت الأبواب مفتوحة لمراجعة تلك المواقف والنظر إلى ما حصل في سنوات العدوان وما يحصل اليوم بأفقٍ واسع وإدراك أن القوى الخارجية بعد تحقيق ما تريد سوف تتخلص من كل هؤلاء وعليهم مراجعة حساباتهم والجلوس إلى طاولة الحوار ووضع كل ملفات القضايا والخلافات والمشاكل الحقيقية والصحيحة على طاولته ومناقشتها والبحث عن حلول جدية وجذرية لها بروح وحدوية تؤمن بأن لا مستقبل لليمن إلا بوحدته التي ستحقق المكانة التي يستحقها هذا الشعب الحضاري العظيم والعريق، فالوقت لا ينتظر، والأشخاص والأحزاب والحركات السياسية زائلة، والوطن‮ ‬باقٍ‮ ‬كما‮ ‬أراد‮ ‬له‮ ‬الله‮ ‬موحداً‮ ‬لكل‮ ‬أبنائه‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)