موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 29 فبراير - أكثر من 30 ألف شهيد في غزة منذ 7 أكتوبر - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 28 فبراير - قرابة 30 ألف شهيد في قطاع غزة - الإعلان رسمياً عن فتح طرق رئيسية في تعز - الاتصالات تكذب ادعاءات بشأن الكابلات البحرية - وزير النقل يؤكد التزام اليمن بسلامة الملاحة البحرية - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 27 فبراير - أكثر من 100 ألف شهيد وجريح في غزة - دعوات فلسطينية للنفير واعتبار الثلاثاء القادم “يوم غضب” -
مقالات
الميثاق نت -

الخميس, 26-يناير-2023
د‮. ‬قناف‮ ‬علي‮ ‬المراني‮ ‬ -
حين أكتب عن هامة وطنية مثل شخصية المشير الركن والشيخ القبلي والقائد السياسي المحنك صادق بن امين ابو راس، يعجز قلمي فعلاً ان يفي بحقه و ادواره النضالي في كل جوانب الحياة السياسية والامنية والخدمية والاجتماعية والعسكرية وذلك من خلال اعماله التي مارسها والمناصب‮ ‬التي‮ ‬تبوأها‮ ‬الى‮ ‬يومنا‮ ‬هذا‮..‬
القائد‮ ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس‮ ‬مدرسة‮ ‬متكاملة‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬مناحي‮ ‬الحياة‮ ‬فكنية‮ ‬الدكتور‮ ‬او‮ ‬البروفيسور‮ ‬او‮ ‬غيرها‮ ‬من‮ ‬الأوصاف‮ ‬قليلة‮ ‬في‮ ‬حقه‮..‬
يعرفه الجميع صديقا كان او منافساً او عدواً شديد الحرص على وطنيته وقوميته وعروبيته ومن تتبع ادواره النضالية من خلال اعماله الادارية او مناصبه الرسمية العليا او مشاركته السياسية يجده دائما ذلك الفارس الشجاع الصادق كاسمه احتضن الجميع كأب وأخ عاش جل حياته الى اليوم‮ ‬حريصا‮ ‬على‮ ‬وحدة‮ ‬الصف‮ ‬الوطني‮ ‬والسياسي‮ ‬واجمع‮ ‬عليه‮ ‬الكل‮.‬
أتذكر يوماً ما ونحن في المؤتمر العام السابع الذي عقد في مدينة عدن حين اختاره الجميع كأمين عام للمؤتمر الشعبي العام بإرادة حره صادقة الا أن النظرة الجهوية والمناطقية أبت الا ان تكون الغالبة وكان يومها الراحل رئيس المؤتمر الشعبي العام في صف هذه النظرة ربما لمصلحة‮ ‬ما‮ ‬فاختار‮ ‬بل‮ ‬وأملى‮ ‬للجميع‮ ‬انه‮ ‬لا‮ ‬أريكم‮ ‬الا‮ ‬ما‮ ‬أرى‮ ‬
المهم لم يكن القائد الفذ صادق ابو راس حينها حريصا على هذا المنصب السياسي وتم اختياره كأمين عام مساعد للشئون التنظيمية وأثبت للجميع انه الاجدر والاقدر على قيادة دفة العمل التنظيمي وحافظ على مساره الى الآن وفي 2011م كان بجانب الرئيس الراحل رحمه الله وغفر له مع كوكبة من قيادات الدولة حين قامت أيادي الإثم والخطيئة بتفجير جامع النهدين بدار الرئاسة اصيب فيه الشيخ صادق اصابة بليغة اسعف على اثرها مع باقي القيادات وحصل ما حصل واستمر هذا الرجل الصادق والأمين في قيادة الامور التنظيمية باقتدار وصدق واختير الى جانب مجموعة من القيادات التنظيمية كنائب لرئيس المجلس السياسي الاعلى بصنعاء ليستمر عطاؤه في العمل الوطني وبعد فتنة ديسمبر وما تلاها من احداث ومتغيرات كبيرة جدا والتي كاد ان ينهار المؤتمر الشعبي العام بالكامل لم تقعده حالته الصحية عن قيادة المرحلة ولم يتوان او يتنصل وبإصرار كبير من اللجنتين العامة والرئيسية التي كان لي اسهام في الرأي والتصويت حينذاك اختير كرئيس للمؤتمر الشعبي العام وقاد المؤتمر ليخرج كما قيل كطائر العنقاء من بين الرماد وها هو وبرغم وضعه الصحي بسبب ما تعرض له في جامع دار الرئاسة 2011 مستمر في ادواره النضالية‮ ‬الوطنية‮ ‬والسياسية‮ ‬بكل‮ ‬صدق‮ ‬وامانة‮ ‬شهد‮ ‬له‮ ‬القريب‮ ‬والبعيد‮ ‬والعدو‮ ‬والصديق‮ ‬بذلك‮ ‬
لن اطيل في هذه السردية المختصرة فلن تفي هذا القائد المقدام والصادق الامين حقه وقدره وانما من باب التذكير بدور هذا القيل اليماني البطل الشجاع ولن تعليه المدائح ولن توطيه المذام فهو ارفع من ان تناله الاقلام او تقدحه الكلمات حسبما اظن واعتقد..
سر‮ ‬بنا‮ ‬يا‮ ‬شيخ‮ ‬صادق‮ ‬وبمؤتمرنا‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬الى‮ ‬بر‮ ‬الامان‮.. ‬ارتضيناك‮ ‬قائداً‮ ‬وملهماً‮ ‬ومعلماً‮ ‬ولعنة‮ ‬الله‮ ‬على‮ ‬كل‮ ‬كاذب‮ ‬وكل‮ ‬أفاك‮ ‬لئيم‮. ‬
‮❊ ‬عضو‮ ‬اللجنة‮ ‬الدائمة‮ ‬الرئيسية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
لتكن مبادرة فتح الطرقات بداية حقيقية لفتح طرق الحوار
حسين علي الخلقي

أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)