موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


رئيس المؤتمر يعزي عضو السياسي الأعلى النعيمي بوفاة والده - المؤتمر الشعبي العام يدين العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة - تشييع مهيب لجثمان فقيد الوطن القاضي ابو الرجال - رئاسة مجلس النواب تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة - هطول امطار غزيرة على صنعاء وضواحيها - يبدأ اليوم.. سعر جديد للبنزين والديزل في صنعاء - رئيس المؤتمر يعزي بوفاة المناضل علي أحمد أبو الرجال - رئيس المؤتمر: رحيل المناضل عبدالرحمن عثمان خسارة لليمن والمؤتمر - مليشيات الإخوان بتعز تمنع أسرة الفقيد عبدالرحمن عثمان من نقل جثمانه إلى صنعاء - مجلس الأمن الدولي يرحب بتمديد الهدنة في اليمن -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 27-يونيو-2022
أحمد‮ ‬الزبيري -

الأوضاع الكارثية التي يعانيها اليمنيون في الشمال والجنوب والشرق والغرب معاناة مقصودة وممنهجة وتندرج ضمن مخططات تحالف العدوان لإذلال وإخضاع الشعب اليمني والقبول بما يريد فرضه عليهم بعد أن يكونوا قد وصلوا إلى حد مقايضة المعتدين بكل شيء مقابل سد الرمق والحصول على بعض الخدمات بالحد الأدنى، وهذا ما لم يقبل به شعبنا خاصةً في المحافظات الحرة التي واجهت هذا التحالف الإقليمي والدولي الذي تقف على رأسه الولايات المتحدة وبريطانيا ومعهم الاتحاد الأوروبي وكيان العدو الصهيوني.

وهنا ينبغي الإشارة إلى أن المحافظات الحرة رغم مواجهتها لهذا العدوان الإجرامي الغاشم والحصار الجائر، إلا أن أبناءها يعيشون بكرامة وأمن واستقرار وهذا خفف عنهم وطأة المعاناة بسبب الوعي بطبيعة وحقيقة هذا العدوان الذي تُرجم سياسياً وعسكرياً وأمنياً من القيادة الوطنية‮ ‬وأبناء‮ ‬الشعب‮ ‬بالتضامن‮ ‬والتلاحم‮ ‬والتكافل‮ ‬المعبر‮ ‬عن‮ ‬الوحدة‮ ‬بين‮ ‬أبناء‮ ‬كافة‮ ‬هذه‮ ‬المحافظات‮.‬
وبالتالي لا يوجد وجه للمقارنة في هذه المعاناة مع أبناء اليمن في المحافظات المحتلة الذين انخدعوا بالأوهام والوعود التي قدمها الغزاة وسوق لها مرتزقته وأبواقه الإعلامية التي كانت إحدى جبهات العدوان لضرب الوعي الوطني وتمزيق النسيج الاجتماعي التي تمثل هذا التحالف الإجرامي من احتلال اليمن وتقسيمه والسيطرة على مواقعه الاستراتيجية ومناطق الثروات، والاستنتاج الذي بات واضحاً لأبناء المحافظات المحتلة هو أن الغزاة والمحتلين يعاقبون على تقصيرهم بالتصدي للعدوان وهذا يستوجب ألا يقتصر خروجهم في مظاهرات واحتجاجات فقط على المطالب المعيشية والخدماتية الضرورية مثل وقف تدهور العملة في هذه المحافظات وتخفيض الاسعار والحصول على خدمات الكهرباء والمياه والغاز والبترول، بل عليهم ان يرتقوا إلى مستوى يحددون فيه أسباب معاناتهم الكارثية والمأساوية والمتمثلة بالاحتلال السعودي والإماراتي والأمريكي والبريطاني الذين يديرون كل هذا في سياق الفوضى الشاملة ومن ضمنها ذلك الخروج الذي يظل يدور في تلك المطالب البسيطة التي لا تواجه المحتل وأذرعه من المرتزقة المرتبطين بالنظامين السعودي والإماراتي.
مشاهد الصراعات بين المرتزقة مصحوبة بالتفجيرات والاختطافات والاغتيالات والاغتصابات والتقطع والنهب في الطرقات الواقعة تحت سيطرة المحتلين ومرتزقتهم وهي تجري بشكل يومي منذ أن تمكن تحالف العدوان من تنجيس الأرض اليمنية في هذه المحافظات بأقدام جنوده وعملائه ومرتزقته‮.‬
والكارثة أن أولئك العملاء والخونة هم أحزاب وتنظيمات سياسية خدعت أبناء تلك المحافظات بشعاراتها المناطقية والمذهبية والطائفية بأوامر وتوجيهات من الغزاة، والمصيبة أن نخبها سواءً تلك التي تدعي شرعية مزعومة أو التي دخلت تحت أجنحة أعداء اليمن وتحاول بعدما انكشفت عبر ارتدائها أساميل الوطنية وتعبر عن ذلك نخبهم السياسية والإعلامية والأكاديمية وهذه خيانة مركبة لأنها تمارسها عن وعي وإدراك مقابل ما تحصل عليه من مال ثمنه الأرض والعرض ودماء أبناء اليمن المسفوكة..
وهم بعد أكثر من سبع سنوات لا يخجلون ولا يأبهون من استمرارهم في لعبة خيانتهم وتضليلهم وكذبهم غير مبالين بمعاناة الشعب اليمني ماداموا يتنعمون بحياة مرفهة في عواصم العدوان الإقليمية وفي أوروبا وتركيا.
ورغم أنهم جعلوا من تعز وادعاء حصارها من الجيش واللجان الشعبية جزءاً من استثمارهم، نجدهم اليوم يدافعون بشراسة عن بقاء هذه المحافظة تعاني ويرفضون أي مبادرة لفتح الطرقات والتخفيف عن معاناة أبنائها التي هي جزء من معاناة حصار اليمن من قبل تحالف العدوان.
بكل تأكيد أكاذيبهم مفضوحة ليس فقط لأبناء الوطن الأحرار بل وحتى لمن غرروا بهم وخدعوهم في الماضي لتضعهم مبادرة اللجنة العسكرية الوطنية المعنية بفتح الطرقات في خانة الانكشاف الكلي بعد أن اتضح لأبناء تعز خاصة وأبناء اليمن كافة أن من يحاصرهم هو تحالف العدوان ومرتزقته‮ ‬وما‮ ‬تقوله‮ ‬تلك‮ ‬الأبواق‮ ‬هو‮ ‬متاجرة‮ ‬بمعاناتهم‮.‬
لن نعود إلى مبادرة الوفد العسكري الوطني المفاوض التي قدمها في الأردن بل إلى رده على المبعوث الأممي حول فتح الطرقات على مراحل كرد على تبني المبعوث لما يريده المرتزقة من فتح طريق الحوبان المباشرة إلى المدينة والتي هي طريق عسكرية هدفها مهاجمة المناطق الحرة من محافظة تعز وجرها إلى المأساة التي تعيشها المدينة ومديرياتها وبقية المحافظات المحتلة متحصنين بالتجمعات السكانية في الأحياء التي تمر منها هذه الطريق، أما بقية الطرقات التي قدمها المبعوث الأممي كما يقول للأطراف فهي من باب ذر الرماد على العيون، ومرةً أخرى تؤكد‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬ومبعوثها‮ ‬أنهم‮ ‬جزء‮ ‬من‮ ‬العدوان‮.‬
بطبيعة الحال، هذا الرد تضمن أن فتح طريقين وهي طريق عدن - لحج، الراهدة - الحوبان، تكتسب أهمية وأولوية بالنظر إلى معاناة أبناء محافظة تعز من الطرق التي حددها لهم تحالف العدوان وترك مرتزقته ترتكب الجرائم على اختلافها ناهيك أن هذه الطرق صعبة ووعرة والسير فيها مغامرة والحوادث بشكل يومي، والمقصود هنا طريق طور الباحة - القبيطة، إضافة إلى طريق صالة - أبعر الدمنة الحوبان، وكان يفترض تضمينها طريق الستين - مصنع السمن والصابون، ولكن على ما يبدو أن الرفض لمبادرة الأردن ليس من قبل التحالف ومرتزقته بل من قبل المبعوث الأممي‮ ‬لأن‮ ‬فتحها‮ ‬كان‮ ‬سيكشف‮ ‬لأبناء‮ ‬تعز‮ ‬حقيقة‮ ‬ما‮ ‬يتعرضون‮ ‬له‮ ‬من‮ ‬قتل‮ ‬ونهب‮ ‬على‮ ‬طريق‮ ‬طور‮ ‬الباحة‮ ‬ووعورة‮ ‬هيجة‮ ‬العبد،‮ ‬وبالتالي‮ ‬كان‮ ‬هناك‮ ‬ضغط‮ ‬لعدم‮ ‬إدراج‮ ‬طريق‮ ‬الستين‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬المبعوث‮ ‬الأممي‮.‬
خلاصة القول، إن على أبناء تعز والمحافظات المحتلة أن يتوحدوا وينتظموا ويوجهوا كفاحهم صوب الغزاة والمحتلين وهذا لن يتحقق إلا بوجود قيادة موحدة لمقاومة العدوان وتوجيه ضربات مؤلمة لجنوده ومعسكراته ومرتزقته تجعله يحس أن لا مكان له على الأرض اليمنية، ويدرك أن الشعب اليمني عرف عدوه ولن يتوقف إلا بعد تطهير كل شبر فيه من الغزاة والمحتلين وبدون ذلك لن يحصلوا على شيء واحتجاجاتهم ومظاهراتهم بالصورة القائمة الآن تضاعف لذة تحالف العدوان في هذه المعاناة وتندرج ضمن الفوضى التي يريدها.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

المؤتمر‮ .. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬‬‬

المرتزقة‮ ‬يوجّهون‮ ‬بإيقاف‮ ‬العملية‮ ‬التعليمية‮ ‬في‮ ‬مأرب
‮‬توفيق‮ ‬الشرعبي

سَراب‮ ‬الهُدن‬
أحمد‮ ‬الزبيري‬

مصر‮ ‬في‮ ‬الذاكرة‮ ‬العربية‮ (1)
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني‬‬

تساؤل
أحمد‮ ‬الكبسي‬

أسرار‮ ‬الوطن‮ ‬بين‮ ‬العملاء‮ ‬والمرتزقة‮ ‬بالداخل‮ ‬والخارج‮ ‬مع‮ ‬القوى‮ ‬الخارجية
سعيد‮ ‬عوض‮ ‬مسعود‮ ‬الجريري‮ ❊ ‬‬‬‬‬

تعدُّد‮ ‬القطبية‬
محمد‮ ‬اللوزي‬

الصادق‮ ‬لا‮ ‬يكذب‮ ‬أهله‬‬‬
علي‮ ‬أحمد‮ ‬مثنى‮ ‬‬‬‬

الخدمات‮ ‬الأساسية‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ .. ‬إلى‮ ‬أين؟‮!‬‬‬‬‬‬‬
إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬‬‬‬

فلسطين‮ ‬للفلسطينيين‬
أحمد‮ ‬عبدالرحمن‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2022 لـ(الميثاق نت)